رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
230   مشاهدة  

قصة منزل أميتيفيل ..المنزل المسكون الأشهر في تاريخ السينما

أميتيفيل
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في الساعات الأولى من صباح يوم 13 نوفمبر 1974، أصبح منزل أميتيفيل في نيويورك أكثر من مجرد منزل عادي. بدلًا من ذلك، أصبح مسرح جريمة مروعًا، حيث قام رونالد ديفيو الابن بقتل والديه وأربعة من أشقائه أثناء نومهم. ادعى لاحقًا أن هناك أصواتًا في رأسه تحثه على القتل. يعتقد البعض حتى يومنا هذا أنه كان يسمع بالفعل أرواحًا شريرة تقيم داخل ما يسمى بمنزل أميتيفيل المرعب.

على الرغم من عمليات القتل التي حظيت بتغطية إعلامية واسعة عام 1974، انتقلت العديد من العائلات منذ ذلك الحين إلى المنزل وخارجه. في هذه الأثناء، ولدت الأحداث الخارقة المزعومة التي حدثت هناك عددًا كبيرًا من الكتب والأفلام مثل The Amityville Horror. مما أبقى السياح يتدفقون على المنزل منذ ذلك الحين.

على الرغم من أن جرائم ديفيو المروعة كانت حقيقية للغاية، فهل من الممكن أنه كان في الواقع تحت سيطرة الأرواح الشريرة التي سكنت المنزل وطاردت عائلة لوتز التي انتقلت بعد فترة وجيزة؟

في كلتا الحالتين، تأخذك القصص أدناه داخل منزل أميتيفيل المرعب إلى مشهد واحدة من أبشع الجرائم وأكثرها شهرة في التاريخ الحديث.

جرائم رونالد ديفيو الابن

كان ذلك في منتصف الليل في 13 نوفمبر 1974، عندما قتل رونالد ديفيو الابن البالغ من العمر 23 عامًا ستة من أقاربه ببندقية من عيار 35 أثناء نومهم. قتل والديه لويز ورونالد ديفيو الأب وشقيقه دون البالغ من العمر 18 عامًا وشقيقته أليسون البالغة من العمر 13 عامًا وشقيقه مارك البالغ 12 عامًا وشقيقه ماثيو البالغ من 9 أعوام.

على الرغم من اعترافه بما أصبح يُعرف باسم جرائم قتل أميتيفيل، إلا أن دفاع ديفيو حاول لاحقًا استخدم دفاع الجنون. ادعى ديفيو أنه كان يسترشد بأصوات حاقدة في رأسه ولم يستطع التحكم في سلوكه.

كان هذا الادعاء، وجرائم القتل نفسها، هي التي ولدت فكرة أن البيت نفسه مسكون وأن عائلة ديفيو ككل كانوا ضحايا للمنزل. مع ذلك، فإن إلقاء نظرة على حياة ديفيو الابن يوفر قراءة بديلة للأحداث.

مع وجود أب مسيء وأم سلبية، أدت طفولة الصبي المضطربة إلى تعاطي المخدرات كشخص بالغ. لم ينتقد والده فحسب، بل هدده ذات مرة بمسدس. كان الوالدان يأملان في السماح له بالعيش في المنزل وبراتب أسبوعي. بالكاد شغل ديفيو وظيفة.

في اليوم المعني، ترك ديفيو العمل وذهب إلى حانة. استمر في الاتصال بمنزله دون جدوى واشتكى للناس من ذلك. غادر في النهاية، ليعود في الساعة 6:30 صباحًا – عندما صرخ، “عليك مساعدتي! أعتقد أن أمي وأبي قد أصيبوا!”

عثرت السلطات على جميع أفراد الأسرة الستة قتلى في أسرتهم. أطلقت عليهم النار من بندقية في حوالي الساعة 3:15 صباحًا، ووضعوا على بطونهم. لم تكن هناك علامات نضال، ولا على تخديرهم. لم يتم تسجيل أي تقارير محلية عن طلقات نارية. كل ما سمعه الجيران مع نباح كلب ديفيو فقط.

غير ديفيو حجة غيابه عدة مرات، من الادعاء بأنه كان في الحانة خلال وقت جرائم القتل إلى قتل قاتل مأجور عائلته بينما أجبر ديفيو على المشاهدة. اعترف في النهاية بأنه قتل عائلته بالرصاص ومثل للمحاكمة في 14 أكتوبر 1975.

على الرغم من أن المحامي ويليام ويبر حاول تقديم التماس بالجنون، إلا أن الادعاء جادل بأن ديفيو كان مجرد مدمن مخدرات كان على دراية جيدة بما كان يفعله في تلك الليلة. أدين بست تهم بالقتل من الدرجة الثانية وحكم عليه بستة أحكام متزامنة بالسجن 25 عامًا أو مدى الحياة.

القصة الحقيقية للفيلم

لكن لم تشتهر القصة إلا بعد انتقال عائلة لوتز إلى المنزل في ديسمبر من عام 1975. اعتقد جورج وكاثي لوتز أن شرائهما للمنزل الذي تبلغ مساحته 4 ألف قدم مربع بسعر 80 ألف دولار كان عرض رائع. لكنهما غادرا بعد 28 أيام بعد حوادث مرعبة زُعم أنها أجبرتهما على الفرار.

من الوحل الأخضر الذي يُزعم أنه ينزف من الجدران والعيون التي تحدق في المنزل من الخارج إلى الروائح الكريهة وزُعم أن كاثي طارت من السرير، كان شهرًا مقلقًا إلى حد ما. كما ادعى جورج أنه استيقظ في الساعة 3:15 صباحًا كل ليلة – وهو الوقت المحدد لوفاة أفراد عائلة ديفيو.

إقرأ أيضا
إد جين

استند كتاب جاي أنسون “The Amityville Horror” إلى هذه الأحداث المبلغ عنها وعمل كأساس لفيلم 1979 الذي يحمل نفس الاسم، والذي أعيد إنتاجه في عام 2005. أصبح الكتاب من أكثر الكتب مبيعًا، بينما نما الفيلم ليصبح كلاسيكيًا. كذلك توافد عدد كبير من هواة الرعب على المدينة.

استخدم كتاب أنسون 45 ساعة من المقابلات المسجلة للعائلة كأساس. وأكد كريستوفر كواتينو، أحد أطفال لوتز الثلاثة، أن البيت كان مسكون. مع ذلك، قال أيضًا إن زوج والدته جورج لوتز بالغ في الأحداث.

كان جورج لوتز فضوليًا بشأن النشاط الخارق للطبيعة وحاول بنشاط استدعاء الأرواح، لكن كان لديه دافع مالي لبيع قصته لوسائل الإعلام بسبب ديون الأسرة الشديدة. وقال ويبر، محامي ديفيو، أن قصة البيت المسكون كانت كلها خدعة – يُزعم أنه استحضرها مع أنسون أثناء الشرب.

في النهاية، يظل المنزل كذلك – منزل. لقد تغير منذ عقود، مع عدم وجود شيء سوى تقلبات الأسعار والتغيير في العنوان بمثابة حوادث ملحوظة. ولكن حتى بعد تغيير عنوان منزل أميتيفيل، فإن الانبهار العام لم يتوقف أبدًا.

حتى يومنا هذا، لا يزال عدد لا يحصى من الناس يسعون إلى الدخول إلى منزل أميتيفيل لمجرد تذوق رعبه المفترض.

الكاتب

  • أميتيفيل ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان