تقرأ الآن
قصة نجاح ستيف جوبز..أسس شركة أبل وطورها وأنقذها من الفشل

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
330   مشاهدة  

قصة نجاح ستيف جوبز..أسس شركة أبل وطورها وأنقذها من الفشل


كانت البداية في الأول من شهر أبريل لعام 1976م، حينما تقدم كل من ستيف جوبز  و”زنياك رونالدوين”، بطلب إلى الجهات الأمريكية المختصة بعمليات تسجيل الشركات من أجل تسجيل شركة جديدة تُسمى شركة “أبل كمبيوتر المحدودة”، “Apple Computer inc “، لم يكن هناك من يتخيل أن تلك الشركة التي يمُلكها هؤلاء الشباب الصغار سوف تغير وجه العالم بأكمله، و الآن، و بعد مرور ما يقارب من 41 عامًا على تاريخ تأسيس هذه الشركة، أصبحت أحد أهم وأشهر الشركات في مجال التقنية التكنولوجية على مستوى العالم.

 

ستيف جوبز

 

أسمه الحقيقي “ستيفن بول”، وهو رجل أعمال أمريكي، والمسوق، والمخترع، والمؤسس المُشارك، ورئيس مجلس إدارة والرئيس التنفيذي لشركة أبل، ويُعد ستيف جوبز من الشخصيات المؤثرة على نطاق واسع باعتباره من الرواد في ثورة الحاسوب الشخصي، بعد قدرته على تحويل هذه الصناعة إلى عنصر يومي أساسي حينما قام بإدخال الموسيقى والأفلام في أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية.

ستيف جوبز
ستيف جوبز

قام ستيف جوبز بالمشاركة أيضًا في تأسيس وشغل منصب الرئيس التنفيذي لشركة “بكسار” للرسوم المتحركة، وكان عضوًا في مجلس إدارة شركة “والت ديزني” في عام 2006م، عندما استحوذت على ديزني بكسار.

 

إقرأ أيضًا…دليل استخدام تطبيق التقويم في ايفون كيفية إضافة المواعيد أو تعديلها أو حذفها

وقد كان جوبز من أوائل الذين قاموا بزيادة الإمكانيات المرسومة مع حركات الماوس باعتباره من الواجهات الرسومية المستخدمة من زيروكس PARC، والتي أدت إلى إنشاء “أبل ليزا”، كما لعب ستيف جوبز دورًا كبيرًا في إدخال كتابات الليزر، وهي واحدة من طابعات الليزر الواسعة النطاق في السوق.

 

وبعد صراع على السلطة مع مجلس إدارة “أبل كمبيوتر” في عام 1985م، غادر ستيف جوبز الشركة وأهتم بإنشاء شركة كمبيوتر تعمل على التطوير المتخصص في الأسواق وفي التعليم العالي وقطاع الأعمال.

 

وفي عام 1986م، قيل أنه حصل على تقسيم رسومات الحاسوب من فيلم لوكاس، التي انفصلت عن بكسار، كما كان لـ ستيف جوبز الفضل في عام 1995م كمُنتج تنفيذي، وشغل منصب الرئيس التنفيذي والمُساهم الأكبر حتى شراء ديزني لـ بكسار في عام 2006م.

 

إنقاذ أبل من الفشل

 

في عام 1996م، بعد فشل أبل في تحقيق نظام التشغيل الخاص بها “كوبلاند”، تم تغيير النظام لشكل جديد صممته مؤسسة لماك OS X.

 

إقرأ أيضًا…سحر التكنولوجيا يحول أشهر اللوحات إلى أشخاص قادرون على التحرك والتحدث 

 

ووقتها شغل  جوبز منصب مستشار في شركة أبل مرة أخرى، واستطاع تطوير الشركة باعتباره الرئيس التنفيذي المؤقت، ونجح في إخراج شركة أبل من واقعة الإفلاس إلى الربحية بحلول عام 1998م.

إقرأ أيضا
أغنيس سوريل

 

العودة لأبل مرة أخرى

 

وبعد ذلك تولى جوبز في منصب الرئيس التنفيذي الجديد للشركة، وأشرف على وظائف تطوير “أي ماك”، “أي تيونز”، “أي بود”، “أيفون”، وساعد ستيف جوبز على نجاح هذه المنتجات والخدمات على مدى سنوات من تقديمه للعوائد المالية المستقرة، مما دفع شركة أبل على أن تصبح أثمن شركة في العالم للتداول العام في عام 2011م، كما عمل ستيف جوبز على إعادة تنشيط الشركة في قدرتها على الحصول على أكبر التحولات في تاريخ الأعمال.

 

مرض ستيف جوبز

في عام 2003م، أصُيب ستيف بورم الغدد الصماء العصبية، وعلى الرغم من إقباله على العلاج، إلا أنه أصيب باختلال في التوازن الهرموني، وخضع لعملية زرع كبد في عام 2009م، وبدأت حالته الصحية في التراجع التدريجي ، وحصل على راحة طبية طويلة الأمد، وبعد ذلك قدم استقالته في أغسطس في عام 2011 ، وظل يصارع المرض حتى وفاته في 5 أكتوبر عام 2011م.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان