رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
60   مشاهدة  

قصف اليمن .. خيارات بايدن الفقيرة في البحر الأحمر

اليمن
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في تصاعد كبير في تداعيات حرب غزة، لكن تلك المرة في رقعة البحر الأحمر، أصدرت مجلة “فورين بوليسي” تقريرها المتخصص، بعنوان “خيارات ليست جيدة لبايدن في اليمن” وذلك بعد القصف الأمريكي والبريطاني على اليمن. حيث سرد التقرير المنشور بالإنجليزية :

 

شن الجيشان الأمريكي والبريطاني موجة من الضربات الجوية ضد قوات الحوثيين في اليمن مساء الخميس، بعد شهور من التوترات المتصاعدة بشأن هجمات الحوثيين على سفن الشحن التجارية في البحر الأحمر. وكانت الضربات، التي استهدفت منشآت عسكرية للحوثيين وإمدادات صاروخية، تهدف إلى إضعاف قدرة الجماعة المسلحة على شن هجمات ضد خطوط الشحن التجارية وكذلك استعادة الردع ضد الحوثيين والتي صعّدت هجماتها على أهداف غربية ردًا على أعمال الجيش الإسرائيلي خلال حرب غزة بعد هجوم المقاومة في 7 أكتوبر 2023. وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تعمل في الشرق الأوسط وسط الحرب بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية الممثلة في حماس، والأزمة الإنسانية في غزة.

YouTube player

بيان العميد يحيى سريع عقب القصف “الغربي” على اليمن

 

ومع ذلك، كشفت الضربات أيضًا عن مجموعة محدودة من الخيارات السيئة في الغالب المتاحة للولايات المتحدة للتعامل مع هجمات الحوثيين في الوقت الذي تسعى فيه جاهدة لاحتواء الأزمة الإقليمية التي أثارتها الحرب. فمن ناحية، يقول الخبراء، إن حجم هجمات الحوثيين على معبر تجاري عالمي رئيسي جعل تكلفة عدم اتخاذ أي إجراء أمراً لا يمكن الدفاع عنه.

 

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بيان يوم الخميس، إنه نتيجة لهجمات الحوثيين، غيرت أكثر من 2000 سفينة مسارها للتحايل على المنطقة، وهي عمليات تحويل أدت إلى تفاقم تأخيرات الشحن وزيادة تكاليف الشركات. وجدت دراسة جديدة أجراها معهد كيل للاقتصاد العالمي أن حجم الحاويات التي تعبر البحر الأحمر انخفض في ديسمبر إلى حوالي 70 في المائة أقل مما هو متوقع عادة.. وفي الوقت نفسه، فإن شن الضربات يهدد بإثارة تصعيدات أكثر حدة أو زيادة توريط واشنطن والقوى الإقليمية الأخرى في صراع آخذ في الاتساع. وتعهد الحوثيون بالانتقام من العملية التي قالوا إنها أسفرت عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة ستة آخرين، ووعدوا بأن الضربات “لن تمر دون رد أو دون عقاب”.

 

 

وقال توماس جونو، الأستاذ المساعد في جامعة أوتاوا، يوم الخميس قبل الضربات، إن واشنطن “في وضع سيئ”. “لا توجد خيارات جيدة بشكل واضح للولايات المتحدة في هذه المرحلة، لذا فإن التحدي يكمن في العثور على الخيار الأقل سوءًا للمضي قدمًا”.و تهدف ضربات واشنطن ولندن على 16 موقعًا في جميع أنحاء اليمن إلى إرسال تحذير قوي للحوثيين بشأن هجماتهم على الشحن التجاري، بعد يوم واحد فقط من مطالبة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة الجماعة بوقف هجماتها. وقال بايدن في بيانه يوم الخميس: “هذه الضربات المستهدفة هي رسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة وشركائنا لن يتسامحوا مع الهجمات على أفرادنا أو يسمحوا لجهات معادية بتعريض حرية الملاحة للخطر في أحد الطرق التجارية الأكثر أهمية في العالم”. وقال بايدن إن الضربات الأمريكية والبريطانية كانت مدعومة من أستراليا والبحرين وكندا وهولندا، وتم شنها ردًا على 27 هجومًا “غير مسبوق” أثرت على أكثر من 50 دولة.

YouTube player

بيان وزير دفاع حكومة الحوثي بشأن الاعتداء “الغربي” على اليمن

إقرأ أيضا
أيام الأسبوع

وقال مسؤول كبير في الإدارة، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، للصحفيين إن الضربات “ركزت بشكل خاص على قدرات الحوثيين الصاروخية والرادار وقدرات المركبات الجوية بدون طيار، وهي القدرات الضرورية لحملة الحوثيين ضد الشحن التجاري في المياه الدولية”. ” وقال المسؤول إن الإدارة لن ترسل برقية أي خطط أخرى لضرب الحوثيين إذا استمرت هجماتهم. ويحذر المسؤولون والخبراء من أنه من المتوقع أن تؤدي هذه العمليات إلى تدهور القوة العسكرية للحوثيين، ولكن ليس القضاء عليها بالكامل، ويمكن أن تشجع الحوثيين على تكثيف هجماتهم ضد إسرائيل والغرب.

 

وقال إبراهيم جلال، الباحث غير المقيم في معهد الشرق الأوسط ومقره واشنطن، إن الضربات كانت “تكتيكية ورمزية ومحسوبة النطاق”، مشيراً إلى أن العملية استمرت بضع ساعات فقط وأن عدد الضحايا المبلغ عنها كان منخفضاً. وأضاف أن ذلك يشير إلى أن أحد الأهداف هو “وضع قواعد الاشتباك والإشارة إلى أن المزيد من الاستهداف الدولي في المستقبل، بكثافة أكبر ونطاق أوسع، أمر مرجح إذا واصل الحوثيون مغامراتهم البحرية”. وفي الواقع، تمثل الضربات التي أمر بها ليلة الخميس خيارًا أقل سوءًا بأهداف محدودة.

الكاتب

  • اليمن محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان