رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
460   مشاهدة  

قطر وسرقة موارد إفريقيا لدعم حزب الله “قصة تمويل الدوحة لترسانة وكيل إيران بالشرق الأوسط”

حزب الله


بين قطر وتنظيم حزب الله علاقات كبيرة ضمن تعامل الدوحة مع طهران أو بالأحرى تعامل نظام قطر مع كل عنصر يهدد استقرار منطقة الشرق الأوسط.

اقرأ أيضًا 
من محمد أنور السادات إلى قاسم سليماني “ما الذي بين قناة الجزيرة وإيران”

اتخذت الدولة العالمية موقفًا متباينًا من دعم قطر لحزب الله، لكن ألمانيا عن طريق جهاز مخابراتها فجرت أكبر فضيحة قطرية تكشف كيفية التعامل مع حزب الله ودعمه.

حتى لا يخدعونك

تمويل قطر لحزب الله
تمويل قطر لحزب الله

على الرغم من عداء قطر وتنظيم حزب الله في سوريا، إذ تدعم قطر التنظيمات المسلحة المناوئة للحكومة السورية ومؤسساتها العسكرية والأمنية، فيما يدعم حزب الله الحكومة السورية وينخرط عسكرياً في الدفاع عنها في العديد من الجبهات يبرز ذلك التناقض أبعاد الدور المزدوج لقطر في أزمات المنطقة والذي فاقم من إطالة امد الصراعات وحالات عدم الاستقرار وكذا النشاطات الإرهابية بالمنطقة، فلم يعد الأمر مقتصراً على نشاطات مشبوهة بالمنطقة العربية بل امتد من أوروبا وصولاً للعمق الإفريقي ضمن معاملات مالية مشبوهة تذهب صوب شرق أوروبا لجلب شحنات من الأسلحة لميليشيا تجاهر الدوحة بالعداء لها إعلامياً وميدانياً.

المخابرات الألمانية وطرف الخيط للدعم القطري

شعار المخابرات الألمانية
شعار المخابرات الألمانية

حصلت ألمانيا بعد حظرها لتنظيم حزب الله على معلومات استخباراتية تفصيلية عن أنشطة الحزب السرية على الأراضي الألمانية، فمثلاً عثرت أجهزة الأمن الألمانية علي كميات من مادة نترات الأمونيوم بأحد المخازن جنوبي ألمانيا في إبريل الماضي وكانت على صلة بنشاطات الحزب، علاوة على ورود معلومات استخباراتية أخري لجهاز الاستخبارات الداخلية الألمانية تضمنت تفاصيل حول نشاط عدد من رجال الأعمال اللبنانيين، ساهموا في غسيل ونقل أموال للحزب، إلى حسابات بنكية ألمانية، تم استخدامها في تمويل أنشطة الحزب في ألمانيا.

اقرأ أيضًا 
وصلات ردح بين “الريال والليرة”.. جناحا إخوان قطر وتركيا يشتبكان!

النشاطات المشبوهة والسرية لحزب الله اللبناني في ألمانيا، كانت طي التداول في أروقة جهاز الاستخبارات الداخلية، إلى أن بدأت الصحف الألمانية وعدة قنوات سلسلة من التحقيقات الصحفية، كشفت عن دور السفير القطري في بروكسيل وحلف شمال الأطلسي “عبد الرحمن بن محمد سليمان الخليفي” في دعم أنشطة حزب الله في ألمانيا والسعي للتغطية على دور قطر العميق في دعم الحزب بالمال والسلاح.

استندت الصحف الألمانية وقناة فوكس نيوز الأمريكية في تقاريرهم التي تحدثت عن طبيعة الدور القطري في دعم أنشطة حزب الله؛ على معلومات قدمها عميل سابق لأحد أجهزة الاستخبارات الغربية كان قد عمل لسنوات في قطر ونجح في تحقيق اختراق كبير تمكن على إثره من الحصول على معلومات موثقة تكشف عن الدعم الكبير الذي تقدمه الأسرة الحاكمة في قطر وكبار المسؤولين القطريين لحزب الله، فمن غسيل الأموال وتحويلات بمئات الملايين من الدولارات لحسابات بنكية تابعة للحزب، وصولاً للوقوف وراء إنجاز صفقات تسليحية له عبر وسطاء وعناصر من شبكات الجريمة المنظمة في شرق أوروبا.

حسن نصر الله - وزير خارجية قطر
حسن نصر الله – وزير خارجية قطر

وكشفت الوثائق التي تحققت منها القناة الأمريكية، عن محاولة الخليفي، دفع مبلغ 750 ألف يورو لـ “جيسون جي”، بهدف إخفاء دور النظام القطري في إمداد حزب الله بالأموال والأسلحة، وقال جيسون جي في أغسطس الماضي لقناة فوكس نيوز هدفي هو إيقاف قطر عن دعم النشاط الإرهابي، مؤكدا أنه يجب إزالة التفاحة الفاسدة من السلة، في إشارة إلى الدور الهدام الذي تلعبه الدوحة في النظام الدولي.

أما صحيفة “دي تسايت” الألمانية المرموقة، كشفت أن شركة علاقات عامة ألمانية “wmp eurocom” بذلت جهودا للوساطة بين حكومة قطر، وجيسون جي للتوصل لاتفاق صمت وتسوية الأمر، ورتبت بالفعل شركة العلاقات الألمانية 6 اجتماعات بين جيسون جي، و “الخليفي” سفير قطر في بروكسل.

لكن الاجتماعات الست باءت بالفشل رغم تقديم الدوحة لعروض مالية كبيرة لـ “جيسون جي ” وصلت لـ 750 ألف يورو ومنصب كبير في قطر بهدف إخفاء دور قطر في دعم حزب الله اللبناني بالأموال والأسلحة.

وشمل ملف الوثائق طبقاً للصحيفة الألمانية معلومات عن صفقة سلاح اشترتها شركة قطرية من أوروبا الشرقية، لصالح حزب الله، وأموال جمعتها منظمتان قطريتان تعملان تحت غطاء العمل الخيري، لصالح الميلشيات اللبنانية، وبمعرفة عناصر من العائلة المالكة القطرية ومسؤولين حكوميين.

العميل جيسون جي وملف سرقة إفريقيا

حزب الله تنظيم
حزب الله تنظيم

ظهر أن ملف العميل “جيسون جي” قد أحاط بالكثير من المعلومات والتفاصيل التي تحصلت عليها الأجهزة الاستخباراتية الألمانية والصحف الكبرى في ألمانيا وكذا قناة فوكس نيوز الأمريكية بدورها مراكز التفكير الأوروبية كانت حاضرة في هذا الملف الشائك والمعقد، حيث تناول مركز تفكير نمساوي”Mena Watch“، لتفاصيل الانخراط القطري في دعم حزب الله بالسلاح، واستند المركز النمساوي في تناوله علي المعلومات الموثقة التي قدمها العميل “جيسون جي”.

إقرأ أيضا
تهجير الفلسطينيين

وكشف المركز النمساوي أن قطر مولت شحنات أسلحة لحزب الله قادمة شرق أوروبا واستخدمت في تمويلها شحنات الذهب عبر إفريقيا وكان الجديد في الأمر هو طريقة التمويل المعقدة، وشحن وإيصال الأسلحة لحزب الله اللبناني، علاوة على ورود اسم جديد بارز ضمن الشخصيات النافذة في قطر والمؤسسات الدولية والمتورطة في تمويل الحزب وشراء الأسلحة له عبر وكلاء ووسطاء وعناصر من شبكات الجريمة المنظمة.

من هذه الأسماء القطرية الجديدة، “دحلان الحمد”، نائب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى، وهو مسؤول ألعاب القوى في قطر ومسؤول كذلك عن إدارة تلك العمليات الخاصة بإيصال المال والسلاح لحزب الله، وفقا لمعلومات الملف الذي اطلع عليه المركز النمساوي، فإن “دحلان” قد استخدم الذهب من أوغندا لتمويل شحنات هذه الأسلحة.

وتفادياً لتتبع مصادر التمويل لشحنات الأسلحة، يقول المركز النمساوي أن حلقة “الذهب مقابل السلاح” كانت مخططاً متقناً في عام 2017، لشراء أسلحة من صربيا وإيصالها لحزب الله عبر مرفأ بيروت الذي يسيطر عليه الحزب، وذلك من خلال شبكة من مسؤولي الاستخبارات السابقين في شمال مقدونيا.

دحلان الحمد
دحلان الحمد

ويشير تقرير المركز النمساوي أن الأسلحة تم وسمها بملصقات “سلع فولاذية محلية”، وعمل الوسطاء في البلقان مع المسؤولين القطريين البارزين ومنهم “الدحلان” لضمان نقل الأسلحة في مسار يمر بميناء “سالونيك اليوناني” ثم إلى مرفأ بيروت الذي يقع تحت سيطرة ميليشيا حزب الله، كما قدمت الجمارك المقدونية الشمالية وثائق شحن مزورة تحت إشراف رئيس سابق لجهاز المخابرات في البلاد.

أما طريقة دفع المستحقات، فيقول المركز النمساوي طبقاً للمعلومات الموثقة التي اطلع عليها، أن مدفوعات الأسلحة تم توجيهها إلى الشركات الصربية عبر قبرص في شكل ذهب قدمه تجار المعادن الثمينة في أوغندا. وجاءت أموال الذهب في نهاية المطاف من المنظمات الخيرية التي تتخذ من قطر مقراً لها والتي تخضع لسيطرة كبار الشخصيات في البلاد. استخدمت الجمعيات الخيرية البنوك الرائد في قطر لإجراء المعاملات.

وأكد المركز النمساوي، أنه “بعلم المسؤولين الحكوميين البارزين في قطر، تم جمع التبرعات من قبل الجمعيات الخيرية في الدوحة”، وفقًا للملف، “قبل كل شيء، قدمت الجمعيات الخيرية القطرية “الشيخ عيد” و”المؤسسة التعليمية”؛ 500 مليون دولار إلى حزب الله في عام 2020 وحده”.

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان