رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
54   مشاهدة  

كلايف ويرينج .. عالم الموسيقى الذي تمحى ذكرياته بعد 30 ثانية فقط

الموسيقى
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


هل يمكنك أن تتخيل أنك غير قادر على تذكر معظم حياتك أو صنع أي من الذكريات الجديدة؟ أقل الأشياء الدنيوية، مثل الأكل أو الاستيقاظ أو رؤية أحد أفراد الأسرة تذوب مثل الثلج كل 7 إلى 30 ثانية. تاركة قماشًا فارغًا يتم مسحه مرة أخرى على فترات قصيرة. من المستحيل حتى تخيل ذلك، ومع ذلك كانت هذه هي حياة كلايف ويرينج، عالم الموسيقى السابق وقائد أوركسترا وتينور وعازف الأورج منذ ما يقرب من أربعة عقود حتى الآن.

اتخذت حياة كلايف ويرينج منعطفًا دراماتيكيًا في يوم 29 مارس 1985 المشؤوم، عندما سقط إلى أرضية منزله ونقلته زوجته ديبورا إلى مستشفى سانت ماري في لندن. كان يعاني من الصداع لبضعة أيام، لكنه لم يتخيل أبدًا أن دماغه قد أصيب بفيروس داخلي سينتهي به الأمر إلى القضاء على الحصين، وهو جزء من الدماغ يتعامل مع الطريقة التي نشكل بها الذكريات.

كان فيروس الهربس البسيط، الذي يسبب عادة تقرحات البرد، هو المسؤول عن التهاب دماغ كلايف. في حالات نادرة جدًا، يستيقظ الفيروس من السكون بالقرب من وتر العمود الفقري وبدلاً من التسبب في قرحة البرد كما هو الحال عادةً ينتقل إلى الدماغ حيث يتسبب في ورم على الجمجمة مما يؤدي إلى سحقها. على الرغم من أنه من بين أندر أشكال التهاب الدماغ، إلا أنه أحد أكثر أنواع التهاب الدماغ فتكًا.

أعطى الأطباء كلايف فرصة بنسبة 20 في المائة فقط للبقاء على قيد الحياة، ولكن بعد ضخه بالأدوية المضادة للفيروسات لعدة أيام، بدأ في التحسن، على الأقل جسديًا. ومع ذلك، مع مرور الوقت، أدرك الأطباء، ديبورا، زوجة كلايف، وكلايف في النهاية أن دماغه لم يعد كما هو.

في البداية، كان كلايف مبتهجًا بشكل غير عادي. حيث كان يتجول في المستشفى ويقفز من خزانات الملابس ويلعب دور المهرج أو حتى يقفز من سيارة متحركة. تم وضعه على جميع أنواع المهدئات، لأنه كان من الصعب التحكم فيه، لكن هذا ساعد أيضًا في إخفاء ما حدث بالفعل لدماغه. ثم عندما بدأ في إدراك ما كان يحدث له، تغير مزاج كلايف. بدأ في البكاء، وتقول ديبورا إنه بكى باستمرار لمدة شهر قبل أن يبدأ في التعامل مع واقعه الجديد.

تركه التهاب الدماغ الحاد كلايف مصابًا بفقدان الذاكرة التقدمي مما يعني أنه لا يستطيع إنشاء ذكريات جديدة. كل يوم يشعر وكأنه يستيقظ عدة مرات في الدقيقة. وينسى ما يأكله أو طعمه أثناء تناوله له حيث يعيد دماغه ضبطه بشكل أساسي على فترات بين 7 و 30 ثانية. كما لو أن هذا لم يكن مفجعًا بما فيه الكفاية، يدرك كلايف أن هناك شيئًا ما خطأ معه لكنه لا يستطيع أن يدرك أو يتذكر ماذا.

في مرحلة ما، بدأ كلايف في الاحتفاظ بمذكرات لما كان يحدث في حياته كوسيلة لتتبع كل ذلك. انتهى الأمر بالمذكرات مليئة بعبارات مثل “أنا مستيقظ” أو “أنا واعي”، تكتب مرارًا وتكرارًا كل بضع دقائق. بدلاً من مساعدته، أصبحت المذكرات دليلاً على يأس كلايف.

“قدرته على إدراك ما رآه وسمعه لم تتأثر. لكن يبدو أنه لم يكن قادرًا على الاحتفاظ بأي انطباع عن أي شيء لأكثر من مجرد غمضة”. كتبت ديبورا في كتابها.

إقرأ أيضا
شيرين

فقدان ذاكرة عالم الموسيقى التقدمي ليس سوى نصف المشكلة. كما أنه يعاني من فقدان الذاكرة الرجعي، مما يعني أنه فقد معظم ذاكرته طويلة المدى أيضًا. إنه يعلم أنه متزوج لكنه لا يتذكر أي شيء عن زفافه. إنه يعلم أن لديه أطفالًا -من زواج سابق- لكنه لا يستطيع تذكر أسمائهم.

يتذكر عالم الموسيقى السابق، البالغ من العمر الآن 84 عامًا، القليل جدًا عن حياته قبل عام 1985. لكنه يتذكر كيفية الحلاقة أو الاستحمام. كما أن ذاكرته العضلية التي لم تتأثر بفقدان الذاكرة الحاد، تسمح له بالعزف على الآلات الموسيقية بشكل جميل.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان