رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
40   مشاهدة  

كيف أصبح بيتهوفن من الأفضل في التاريخ؟

بيتهوفن
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


لقد سمعنا جميعًا موسيقى بيتهوفن في مرحلة ما من الحياة. الأمر الملهم حقًا هو قصة حياة لودفيج فان بيتهوفن وكيف أصبح أعظم ملحن في العالم وعازف بيانو رائع. لا تُظهر حياته فقط مقدار التفاني والعمل الجاد الذي تتطلبه لتصبح الأفضل، ولكن أيضًا يمكنك أن تصبح الأفضل في شيء ما حتى لو كنت الأسوأ في البداية.

الطفولة التي قادته إلى النجاح

بدأ كل شيء في عام 1770 عندما ولد بيتهوفن في بون، ألمانيا. تم تسميته بالضبط على اسم جده لودفيج فان بيتهوفن الذي كان موسيقيًا معروفًا محليًا لسكان المدينة. كان أحد أعظم إلهام بيتهوفن منذ سن مبكرة هو صورة جده التي نظر إليها على أنها تعويذة لتذكيره بحياته وكذلك الإنجازات في حياته المهنية كموسيقي، حتى لو كانت صغيرة جدًا مقارنة بما سيصبح عليه بيتهوفن الصغير.

كان والده أول معلم لبيتهوفن، الذي أقنعه في النهاية باتباع مهنة كموسيقي. بدأ في العزف على الكمان ودراسة الموسيقى لثماني ساعات على الأقل في اليوم إلى جانب دراسته الأخرى. كان والده ملهم بحياة جده وأراد حقًا رؤيته ينجح. حتى لو لم يكن لديه أعظم موهبة منذ سن مبكرة، فإن والده روجه على أنه معجزة. في الواقع، كان بيتهوفن في طفولته فظيعًا في الموسيقى. هذا ما جعل والده يسيء إليه على الأرجح، لأنه أراد رؤيته ينجح لدرجة أنه دفعه إلى تجاوز الحدود.

بمجرد أن بدأ الصف الخامس، قدمه والده إلى صديق للعائلة باسم توفياس فريدريش فايفر الذي كان يقدم دروسًا في البيانو. عندما كان يتعلم واحدة من أصعب الآلات الموجودة، لم يجعل فايفر الأمر سهلًا عليه. لدرجة أن الطفل انتهى به الأمر بالبكاء من مدى كثافة دروسه. كان معلمه الجديد فايفر يعاني من الأرق في كثير من الأحيان في بعض الأحيان كان يسحب بيتهوفن الصغير من سريره إلى البيانو ويجعله يتدرب لساعات في منتصف الليل. كما ترون من مثل هذه الأمثلة المتطرفة، فقد استغرق الأمر وقتًا طويلاً حتى يصبح أحد الأفضل هناك.

موهبة مصنوعة بحظر

إنه لأمر مدهش ما يمكن أن يحصل عليه التصميم بمساعدة الآخرين. نحن ننظر هنا إلى شخص أحب الموسيقى وأراد أن يكون فنانًا حتى لو لم يكن لديه الكثير من المواهب، في البداية. يعود الأمر كله إلى ساعات وساعات من التغلب على حرفتك لتحقيق ما يعتبر اليوم الأفضل في فئته الخاصة.

تطلبت تحفة “سيمفونية بيتهوفن الخامسة” خبرة تزيد عن 40 ألف ساعة قبل أن تتمكن من إنشاء شيء من هذا التميز. هذا الرقم صحيح في الواقع، لأن بيتهوفن في السابعة من عمره كان يتدرب لمدة ثماني ساعات على الأقل في اليوم على آلات مختلفة طوال حياته. هذه هي الطريقة التي تمكن بها أيضًا من تطوير أذن موسيقية.

إقرأ أيضا
الذعر الأحمر

ما جعل رحلته أكثر صعوبة هو البدء في فقدان السمع والصمم في سن 26. ومع ذلك، بحلول ذلك الوقت كان لديه ساعات عديدة من الممارسة لدرجة أنه كان قادرًا على الشعور بالموسيقى. يشيد الكثيرون ببيتهوفن لأن بعض الناس يمكنهم أن يعيشوا 10 حيوات ولن يقدروا على تحقيق ما تمكن بيتهوفن من تحقيقه خلال 56 عامًا من حياته.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

google code */?>

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان