رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
62   مشاهدة  

كيف اختفى الآلاف في ظروف غامضة في مثلث ألاسكا

ألاسكا
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



البرية الشاسعة في ألاسكا مهيبة ومهددة على حد سواء، وهو مكان لا يقابله جمال الطبيعة إلا خطرها المحتمل. من بين العديد من الألغاز التي تكتنف التضاريس الوعرة للولاية، استمرت إحدى الظواهر في إثارة المؤامرات وإحراج كل من السكان المحليين والغرباء على حد سواء: مثلث ألاسكا. تمتد هذه المنطقة من بارو عبر أنكوراج وإلى المنطقة الجنوبية الشرقية من جونو، وكانت موقعًا لعدد مثير للقلق من حالات الاختفاء غير المبررة.

اختفت جميع أنواع الناس

ما يجعل مثلث ألاسكا مقنعًا بشكل خاص هو الحجم الهائل للتلاشي الذي حدث داخل حدوده. منذ عام 1988، تشير التقديرات إلى أن أكثر من 20 ألف شخص قد اختفوا دون أثر ولم يتركوا وراءهم سوى الأسئلة. قد أدى ذلك إلى ظهور العديد من النظريات والتكهنات حيث يسعى الناس جاهدين لفهم ما لا يمكن تفسيره.

لا تعتمد جاذبية المثلث على عدد حالات الاختفاء فحسب، بل تعتمد أيضًا على تنوع أولئك الذين فقدوا. من المتنزهين المخضرمين والمتحمسين في الهواء الطلق إلى الطيارين والسياح حيث يبتلع المثلث مجموعة واسعة من الأفراد. تشتهر المنطقة أيضًا باختفاء الطائرات، ومن أشهر الحالات اختفاء طائرة عسكرية في عام 1950 تنقل 44 راكبًا، اختفت دون أن تترك أثرًا.

تتراوح النظريات من العقلانية إلى الخارقة للطبيعة

مثل معظم الألغاز، احتشد الناس في محاولة لشرح سبب فقدان الكثيرين في مثلث ألاسكا. يقترح البعض عوامل بيئية، مثل الغابات الكثيفة في المنطقة والحياة البرية والظروف الجوية القاسية والتي يمكن أن تشوش وتعرض للخطر حتى أكثر المغامرين خبرة. التضاريس غادرة والطقس لا يمكن التنبؤ به والحياة البرية هائلة. يشير آخرون إلى وجود مسطحات مائية كبيرة، حيث يمكن أن تكون الأنهار السريعة والشقوق الجليدية قاتلة. يمكن للانهيارات الثلجية والشقوق المخفية في الجليد أن تلتقط حتى أكثر المتنزهين حذرًا على حين غرة.

مع ذلك، هناك من يؤمن بوجود دوامات الطاقة داخل المثلث، على غرار مثلث برمودا الشهير، والتي يقال إنها تعطل أدوات الملاحة وتسبب حالات غريبة مكانية وزمنية. ثم هناك أساطير المخلوقات والأرواح من الفولكلور الأصلي، والتي تضيف طبقة أخرى إلى اللغز. تم نقل هذه القصص لأجيال وهي جزء من المناظر الطبيعية المحلية مثل الجبال والغابات.

جهود البحث والإنقاذ

وراء كل اختفاء في مثلث ألاسكا قصة شخصية، عائلة تصارع مع ألم عدم معرفة ما حدث لأحبائهم. تعمل السلطات وفرق البحث التطوعي بلا كلل، غالبًا في ظروف غادرة، لتقديم إجابات ولكن غالبًا ما تقابل بطرق مسدودة.

يمثل اتساع مثلث ألاسكا وعدم إمكانية الوصول إليه تحديات فريدة لعمليات البحث والإنقاذ. على الرغم من هذه الصعوبات، غالبًا ما تعرض فرق متخصصة من رجال الإنقاذ حياتهم للخطر أثناء البحث عن إجابات. يتنقل هؤلاء الأبطال المجهولون في الظروف القاسية ويستخدمون أحدث التقنيات والتقنيات التقليدية في جهودهم لإغلاق العائلات وكشف ألغاز المثلث.

إقرأ أيضا
الشاعر كريم العراقي

سواء كان سبب الفولكلور أو الغرابة الجيولوجي أو مجرد مصادفة، على الرغم من الجهود المبذولة للكشف عن اللغز، يستمر مثلث ألاسكا في التسبب في حالات الاختفاء كل عام.

الكاتب

  • ألاسكا ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان