رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
66   مشاهدة  

كيف فعلها يوسف؟

يوسف
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



 

 ((فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيم)) الآية 31 سورة يوسف

تقف عند هذه الآيات حائرة منذ صغرها. تخاف أن تسأل أمها عما يدور في خلدها حولها فتسيء  بها الظن وتتهمها بضعف الإيمان. تتسائل كلما مرت على هذه الآيات: أيمكن للمرء أن يقطع يده من فرط جمال ما يرى؟! أيمكن أن يفقد قدرته على الإدراك بالخطر؟

تمر الأيام والسنون وتقع  في حب هذا الشاب الذي كلما رأته انتابتها الرعشة التي لم تكن تصدق فيها من قبل، تجادل نفسها أن سبب الرعشة هو البرد رغم أنها لا تتفاءل برعشة ديسمبر، و لا تحب الشتاء كباقي الفتيات.

 تجرح يدها كثيرًا هذه الأيام بالمطبخ حتى صارت أُضحوكة البيت كله، تعلق أختها على الأمر قائلة:

– مالك يا بنتي؟.أول مرة تستعملي السكينة .شوهتي  إيديك إيه الحكاية؟

اقرأ أيضا….يوميات القلق

تنظر إليها في صمت مؤلم تضيع فيه منذ فترة. أصبحت تكره رؤيته ولو مُصادفة في أحد الأزقة، وإن جمع بينهما القدر بمكان صدَرت إليه هذه النظرة النارية الخشنة حتى يبتعد لتأخذ راحتها في الابتسامة السعيدة الحمقاء.

تجري أحداث حياتها سريعًا وتأمل أنها ستسفعها من التفكير فيه، حتى تأخذها أحلام اليقظة من جديد وتجرح يدها بسكينة المطبخ.

 تسمع دقات قلبها بيوم من الأيام تتصارع مع بعضها البعض وكأنها في حلبة للمصارعة.  تعرف أن قلبها لا يعود لهذا الصراع إلا عندما تراه مُصادفة، فتنفلت منها نفس الابتسامة الحمقاء وتمسحها سريعًا من فوق شفتيها.

تحذرها أمها دائمًا من هؤلاء الشباب، من يتمتعون بجمال أخاذ. تقول لها إنه لا يوجد رجل جميل لا يتسم بذيل طويل يلعب به طوال الوقت  ليلملم حوله أكبر قدر من الفتيات. تؤمن أمها أيضًا أن كسرة النفس لا يمكن إصلاحها بسهولة. لم تصدقها إلى الحين الذي عرفت فيه أنه يوزع اهتمامه على فتيات الحي أجمعين.

إقرأ أيضا
مهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي

 تجرح يدها مرة أُخرى بسكين المطبخ أثناء عمل (السلطة) تضمدها بقليل من البن قبل أن تضبطها أختها وتسخر منها. ترتدي ملابسها وتقرر التمشية بالشارع، وتُصَدر نظرة نارية خشنة استعدادًا للصدفة.

 تصطدم به في أحد الشوارع وهي عائدة إلى منزلها. لم يكترث للنظرة النارية  المصطنعة من بين عينيها،  بل سألها عن أحوالها وعن جروح يديها:
-إيه اللي عمل في إيدك كدة؟

لترد قائلة: سورة يوسف!

الكاتب

  • يوسف إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان