رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
330   مشاهدة  

كيف فكَّكَ صلاح مرعي لغز الديكور السينمائي في حوار نادر للغاية؟

صلاح مرعي
  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



عندما يُذكَر اسم “صلاح مرعي” فلا شكّ أنك أمام مهندس الديكور السينمائي الوحيد الذي حاز قسطًا من الشهرة على المستوى الشعبي والجماهيري المصري، وربما تقاسم الشهرة مع المخرج شادي عبد السلام في فيلم المومياء والذي عُرضَ لأول مرة في عام 1969 .. في ظاهرة تحدث لأول وآخر مرة تقريبًا حيث يصبح مهندس الديكور بطلًا (جماهيريًا) للعمل .. كما لصلاح مرعي العديد من الأفلام الناجحة كـ “السمان والخريف”، “أبناء الصمت“، “أغنية على الممر”، “الساحر”، “بحب السيما”، وغيرها من العلامات المضيئة في تاريخ السينما المصرية. وعن هندسة الديكور السينمائي، والمسرحي، وهندسة الديكور عمومًا تحدث العبقري صلاح مرعي إلى دريّة شرف الدين في حوار إذاعي شديد النُدرة وسبر فيه أغوار هذا المجال، وهذه لمحة شاملة عمّا انتهى إليه هذا الحوار القيّم.

صلاح مرعي مع شادي عبدالسلام
صلاح مرعي مع شادي عبدالسلام

كان صلاح مرعي دقيقًا عندما سألته درية شرف الدين قائلة بصوتها المميز الرنّان: أستاذ صلاح، معنى أنك تقول بأنك تشغل مهنة مهندس الديكور السينمائي .. هل معنى تحديد “السينمائي” أن لا صلة لك بهندسات الديكور الأخرى غير السينمائية ؟ .. فقال نعم .. أنا لا أشتغل بهندسة الديكور العام، ذلك لأن مهندس الديكور العام لابد له من معرفة شاملة وفكرة عميقة بتوصلات الكهرباء والتليفونات والتليفزيون، وأشكال الأدوات الصحية وطرق تركيباتها، كما هو من المؤكد أن مهندس الديكور العام لابد له من حسية تعاونية مع صاحب الطلب .. أما في السينما ليس مطلوبًا من مهندس الديكور معرفة كل هذان وتستبدل المعرفة هنا بخيال المهندس السينمائي، والشكل العام من الديكور أمام الكاميرا لا أمام عينه المجردة.

اقرأ أيضًا 
شادي عبد السلام .. زمار لم يطرب حيه ونبي مهان في وطنه

وأما عن الاختلاف بين ديكور الأفلام السينمائية والديكور المسرحي، شرح “مرعي” الفوارق الكبيرة بين العملين .. وبدأ بأن ديكور المسرح ليس مطلوبًا فيه نسبة عالية من الواقعية لأن مشاهد المسرح يرى الفنان من بُعد كبير لا يسمح له بتمييز كل التفاصيل، أما في السينما فإننا نشاهد الفنان عن قُرب –ففي بعض الأحيان نرى رمش عينه- وهذا لا يسمح لمهندس الديكور السينمائي بالبُعد عن الواقعية وإلا ستكون سقطة كبيرة سوف يلاحظها المشاهد وستخدش الحِس أثناء المشاهدة .. إلا في بعض الحالات التي يكون فيها الفيلم من النوع الغنائي والحركي وفي هذا مسموح ببعض الغرابة في الديكور كما إننا نتحايل أيضًا على ملابس الممثل وحركته كي تناسب هذا الديكور الغرائبي.

المهندس صلاح مرعي
المهندس صلاح مرعي

أما عن الاختلاف الجوهري بين الديكورين السينمائي والمسرحي .. فإنه قد لفت انتباه المستمعين إلى أن الديكور المسرحي يسمى “ديكور الزاوية الواحدة”، حيث أن عين المتفرج لا ترى الديكور من كل جوانبه، أما عن الديكور السينمائي فتلعب الكاميرا دور أعين المشاهد وتدخل في أدق أدق التفاصيل في الديكور وجوانبه .. وكذا لابد أن يدرك مهندس الديكور السينمائي أن أبعادًا يراها بعينيه شديدة الدقة هي أكبر من فيل أمام أعين المشاهد المدقق.

المهندس صلاح مرعى
المهندس صلاح مرعى

وعن وجود تخصص داخل التخصص، أي أن هل هناك مهندس سينمائي متخصص في الفيلم التاريخي وآخر متخصص في الفيلم الغنائي وغيره متخصص في الفيلم الروائي؟ يقول صلاح مرعي أنه لا يوجد من حقق تلك المعادلة لأنها تحتاج إلى صبر كبير وقراءة تعميقة لمدة سنوات وسنوات، وتكمن مهارة مهندس الديكور في الأساس في تنوع خيالاته ومذاق الألوان والصورة بداخله، والتي يعشق جميع العاملين في هذا المجال أن تتنوع أعمالهم بها.. وإذا أردنا الحديث عن أصعب أنواع الديكور هو ديكور الفيلم التاريخي .. حيث أننا نكون أمام معادلة صعبة وملخصها أننا لابد أن نُخضع روح ديكور هذه الفترة القديمة لروح الفترة المعروض فيها الفيلم بما لا يشوّهها تاريخيًا .. كما إن الطاقات المادية لمعظم قطاعات الإنتاج لا تتحمّل كُلفة الديكور العالية أحيانًا فنضطر للعمل بما هو أقل من المطلوب.

إقرأ أيضا
البريد

الكاتب

  • صلاح مرعي محمد فهمي سلامة

    كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان