تقرأ الآن
كيف كان “ميكي ماوس” جنديًا في الحرب العالمية الثانية؟

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
238  مشاهدة  

كيف كان “ميكي ماوس” جنديًا في الحرب العالمية الثانية؟

 

ابتكر “والت ديزني” شخصية ميكي ماوس سنة 1927

وابتكر معه في نفس السنة أيضًا “النسخة النسائية” منه “ميني ماوس” وكانت تلك السنة من السنوات غير العادية في حياة الأمريكيين، فقلد نجح الطيار المشهور “شارلز ليندربرج” في قطع المسافة بين “نيويورك” و”باريس” عبر المحيط الأطلسي بمفرده  على متن طائرة صغيرة . وكان المجتمع الأمريكي يعيش هوسه اسمها “ليندربرج” ، فالشباب يصففون شعورهم بالطريقة التي يصفف بها الطيار النجم شعره ، والصحف لا حديث عنها إلا عن بطل الطيران .

فقرر “ديزني” الفنان العبقري، وتاجر الفن الأكثر عبقرية أن يستهل حياة بطله الجديد بفيلم للرسوم المتحركة يجعل “ميكي” يقلد “ليندربرج” وفي أثناء رحلة طويلة بالقطار وضع “ديزني” و”ليليان” سيناريو الفيلم الأول لميكي

تقاليد من عالم الخيال

ومع ميلاد ميكي “بدأ وضع أسس وتقاليد أضخم مملكة في العالم من الشخصيات الخيالية .. ومع ميكي ظهر فكر ديزني في هذا المجال .

فيمكي “فأر، ولكن بعد أن استقى ديزني الخطوط التشكيلية للشخصية من “الفأر” قطع كل علاقة للشخصية بعالم الفئران .

ميكي ماوس

وكما حدث مع “ميكي” يكرره ديزني مع الكثير من شخصياته الأخرى فيما بعد، فالشخصية في الأصل شخصية حيوان، ولكن هذا الحيوان يرتدي ملابس آدمية، ويتصرف تصرفات الآدميين، بل إن الأذنين متدليتين عادة على نحو خاص، أما فيما عدا ذلك فهم أناس عاديون.

والأعجب أن هؤلاء الناس الذين هم حيوانات في الأصل يمكن لهم أن يمتلكوا “حيوانات” أخرى أليفة، بل إن “ميكي” نفسه يمتلك كلبًا يمشي على أربع هو “بلوتو” الذي ظهر تقريبًا مع ظهور “ميكي” .. فكيف لفأر أن يمتلك كلبًا ؟

إن ذلك ممكن فقط فق ذهن ” والت ديزني”

وفي عالم “ميكي” أيضًا يظهر أناس من البشر تمامًا بمعنى أنهم يفتقدون حتى ذلك الأنف المكسور المكوّر، ولهم أنوف طبيعية مثل أنوفنا، والجميع يعيشون في عالم واحد متفاهم.

فهل عالم ” ميكي” عالم من الحيوانات؟ أم هو عالم من البشر؟ أم ماذا بالظبط ؟

عبقرية فنان

الحقيقة أن الأمر هو “عبقرية والت ديزني”

وهي عبقرية يختلف الناس على تقويم اتجاهاتها وأهدافها ، تبعًا لانتماءاتهم الفكرية العقائدية ، ولكن لا خلاف على أنها عبقرية ، وإن لم يكن هناك شئ غامض أو غير محدد ، غير خاضع لقواعد معروفة ، فكيف يكون عمل يتصف بالعبقرية؟

إن ديزني ومعه كوكبه من الناس كان لا يقطع أمرًا إلا بمشاركتهم، في مقدمتهم “ليليان” زوجته، تصوروا هذا العالم ووضعوا له عدة قواعد تحكمه أولها: أن شخصياته – الرئيسية على الأقل- مستوحاة شكلًا من الحيواناتـ ولكنها بعد أن توجد تقطع صلاتها تمامصا بالحيوانات، وتتصرف تصرفات البشر .

ثم إن هذه الشخصيات لا يجري عليها الزمن ولا تتقدم بها السن مهما تتابعت عليها السنوات .. وهذه القاعدة وهي قاعدة عامة أو شبه عامة في عالم “الكوميكس” والرسوم المتحركة. وفيها الرد على الانتقادات المتكررة التي ينشرها المناهضون لعالم “والت ديزني” من أنه “عالم بلا زواج” ، حيث “ميكي” و”ميني” في حالة “خطوبة” بصفة مستمرة، فهما لا يتزوجان أبدًا .. ففن الكوميكس والرسوم المتحركة يجمدان الشخصيات في أطر سنيّة ثابتة، ويستتبع ذلك أن تتجمد “الحالة الاجتماعية” المناسبة لكل سن، فإذا كنا سوف نسأل متعجبين : ألا يتزوج ميكي وميني أبدًا؟ فالأولى أن نسأل ألن يكبر ابنا أخيه الصغيران “مورتي” و”فريدي” أبدًا؟ وأن نسأل : ألن يشيخ “ميكي” أبدًا؟

إقرأ أيضا
السيدة

ميكي ماوس
ميكي وميني

ميكي في الصحف

كما شهدت سنة 1930 بداية منتجات ميكي شهدت أيضًا تحول شخصية ميكي إلى مطبوعات ورقية ، فقد عقدن في هذه السنة الوكالة الصحفية المتخصصة في توزيع حلقات “الكوميكس” على الصحف “كينج فيتشسرز” اتفاقًا مع “والت ديزني” على تحويل شخصية “ميكي” إلى شخصية “كوميكس”، توزع الصحف اليومية لتنشرها متسلسلة ، والحقيقة أن “ميكي” المرسوم على الورق لم يشرف عليه “والت ديزني” فقد عهد “ديزني” إلى واحد من مساعديه المهمين لإدخال الشخصية هذا المجال الجديد عليها، والذي ستفوق أهمية فيما بعد المجال السينمائي الأصلي .

ميكي ماوس
ميكي كوميكس

ميكي ماوس في الحرب العالمية الثانية؟

لعب ميكي دورًا مهمًا في الحرب العالمية الثانية، ومن ورائه ديزني، لعب دورًا دعائيًا في دعم معنويات قوات الحلفاء، وإظهار “النازيين” في صورة سلبية. والمعروف أن “النازيين” كانوا يكنون كراهية وعداء شديدين لميكي وشخصيات “والت ديزني” عمومًا .

ومن التعبيرات المشهورة التي وصفوا بها “ميكي” مثلًا : الفأر القذر، وأقذر مثال ظهر، وغير هذا من النعوت والأوصاف القاسية، وعلى الجانب الآخر كانت شعبية “ميكي” بين الحلفاء هائلة،  وقد دخل ميكي في الحرب العالمية الثانية رسميًا .. فعندما قررت قوات الحلفاء أن تشن هجومًا الكبير على قوات المحور في أواخر الحرب، وهو الهجوم المعروف في التاريخ باسم “اليوم دي” قررت رد الجميل “لميكي” بإدخال اسمه عن طريق اختيار كلمة “ميكي ماوس” كلمة للسر في القيادة العليا للحلفاء في ذلك اليوم المشهود.

 

المصدر : (مجلدات الكوميكس )

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
5
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان