رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
454   مشاهدة  

لماذا قطعنا رأس المنتخب الوطني للسيدات في كرة اليد والذي انتظرناه طويلا؟

منتخب مصر
  • كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


منتخب مصر لسيدات كرة اليد حلم ننتظره منذ ١٠ سنوات عند الغائه عام ٢٠١٢، حلم عندما حققه الأستاذ محمد أمين حين تولى رئاسة الاتحاد شعرنا بالسعادة لرد الحق لسيدات مصر في كرة اليد والذي تأخر قبل وصوله للمنصب كثيرًا.

لكن كان استبعاد اللاعبات المصريات المحترفات العلامة الأولى على وجود خطأ ما – ألوم نفسي الآن كثيرًا لأني لم أتكلم عنه وقتها ، كان لدي أمل أن يصنع المنتخب شيئًا كان يستحيل بدون رأس مفكر وتواضع مستوى الإدارة الفنية – .

نحن حريصون للغاية على وجود مدرب أجبني محترف للفريق الأول لمنتخب اليد للرجال حتى لو كان غير متفرغًا يدرب فريقًا أوروبيًا ما، لكن الأكثر دهشة أن نستدعي لمنتخب مصر للسيدات مديرًا فنيًا يدرب ناديًا مصريًا وغير متفرغ.. في الحقيقة نحتاج أن نسمع مبررات اختيار هذا المدرب الذي تثبت النتائج أنه كان اختيارًا مربكًا.

لا تنتظر نتائج لم تضع لها أي أسس للنجاح

وهذا يجعلنا نسأل إن كان اختيار المدرب رامي عبد اللطيف اختيارًا للقضاء على مطالبتنا بإنشاء منتخب للسيدات، أرادوا منتخبًا فاشلاً بلا محترفات يلعب بتكتيك فني عجيب ليفشل ليثبتوا لنا أنهم كانوا على حق بإلغاء منتخب السيدات.

إدارة الكابتن لمباراة السنغال مثلاً التي تفوق فيها بأربعة أهداف في البداية وحتى منتصف الشوط الأول ليخسرها بفارق هدفين ٩ -٧ لتثبت أنه غير قادر على إدارة المباراة التي خسرها بسذاجة عجيبة خاصة مع وجود الكابتن وليد عبد المقصود مدرب حراس المرمى المجهول الذي اصطحبه إلى السنغال واستبعد إحدى اللاعبات اللاتي خضن معه معسكر أوروبا لتوفير مقعد لمحلل أداء لم نسمع عنه نهائيًا.

‘دارة مخزية نجحت بفضل طموح السيدات في تجاوز الدور الأول كونها غير قادرة على النجاح لأن لديها حسابات لا تليق باسم منتخب مصر.

الحلم يبدأ كبيرا حتى يصير واقعا

عزيزي الأستاذ محمد أمين عندما بدأ الكابتن حسن مصطفى ثورة كرة اليد المصرية بدأها بالكابتن تيدمان صاحب نهضة كرة اليد المصرية، فإذا كنا صادقين في صناعة نهضة لمنتخب السيدات فعليك البحث عن مدرب أجنبي محترف وموهوب قادر على صناعة فارق، لا مدير فني مصري لديه حسابات أخرى.

نثق فيك ونحلم معك أن تتسيد سيدات مصر القارة كرجالها لكن بنفس الإمكانيات فلا يليق بدولة يحكمها رئيس يثق جيدًا في قدرة النساء على صناعة المجد، أن نتخاذل عن دعمهن ونعاملهن معاملة الدرجة الثانية بمدرب محلي غير متفرغ غير قادر على إدارة مباراة دولية بصحبة مدرب حراس مرمى مجهول.

منتخب السيدات يستحق إدارة أفضل لأنهن مميزات وموهوبات للغاية

إقرأ أيضا

لا تنزعوا رأس منتخب مصر للسيدات ثم تحاسبوهن على فشل هذا الرأس.

نساء مصر وسيداتها يستحققن مديرًا فنيًا عالميًا بلا حسابات شخصية، جميعنا نتحمل عدم وصولهن لكأس العالم لأننا وافقنا على إرسال منتخب إلى بطولة قارية بلا رأس.

كيف نفور بعدا فوضنا “سمكريا” لقيادة منتخب لكرة اليد

الكاتب

  • أسامة الشاذلي

    كاتب صحفي وروائي مصري، كتب ٧ روايات وشارك في تأسيس عدة مواقع متخصصة معنية بالفن والمنوعات منها السينما وكسرة والمولد والميزان

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
1
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان