رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
23   مشاهدة  

لماذا كان برسركيون الفايكنج من أكثر المحاربين المخيفين في التاريخ؟

الفايكنج
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في الثقافة الشرسة للفايكنج، كان هناك نوع من المحاربين النورديين النخبويين. كانوا شبه ملبوسين وتميزوا بجنونهم في المعركة. كان اسمهم البرسركيون.

كانوا متهورين في غضبهم، مما جعل العديد من المؤرخين يعتقدون أنهم استخدموا مخدرات لتحفيز أنفسهم قبل المعركة. ربما شعر البرسركيون بأن لا شيء يمكن أن يؤذيهم. وتأتي العبارة الإنجليزية “berserk”، التي تصف عادةً حالة من الغضب الهائج، من هؤلاء المحاربين النورديين.

عاش برسركيون الفايكنج كمرتزقة لمئات السنين خلال العصور الوسطى الإسكندنافية. سافروا في جماعات للقتال أينما كان يمكنهم الحصول على أجر. لكنهم كذلك كانوا يعبدون أودين. في نهاية المطاف، أصبح البرسركيون النورسين مخيفين لدرجة أنه تم حظرهم بالكامل بحلول القرن الحادي عشر.

من هم البرسركيون؟

الفايكنج
تظهر ألواح تورسلوندا، التي تم اكتشافها في السويد وتعود إلى القرن السادس، رداء البرسركيون في المعركة.

معظم حياة برسركيون الفايكنج لا يزال لغزًا لأن ممارساتهم لم تسجل بالتفصيل حتى تم حظر استخدام المخدرات في المعركة من قبل الكنيسة المسيحية. في ذلك الوقت، كان المسيحيون في مهمة لإدانة أي نوع من التقاليد الوثنية. نعلم أن البرسركيون كانوا سكان إسكندنافيا. ومن المكتوب أنهم حرسوا ملك النرويج هارالد الأول أثناء حكمه من عام 872 إلى 930 ميلاديًا.

كما قاتلوا من أجل ملوك آخرين. تظهر الاكتشافات الأثرية من الوقت الذي كان فيه البرسركيون الفايكنج أسياد الموقف أنهم كانوا محاربين نخبويين كانوا لا يخافون في المعركة. كان البرسركيون يزأرون ويصدرون الكثير من الضوضاء عندما كانوا في المعركة. تظهر إحدى الرسومات الفنية للبرسركيون الموجودة في تيسو إياهم وهم يرتدون خوذة مزودة بقرون.

يشتق كلمة “بيرسركر” نفسها من النورسية القديمة serkr، وتعني “قميص”، وber، وهي كلمة تعني “دب”. مما يوحي بأن برسركيون الفايكنج كانوا يرتدون جلد الدب، أو ربما الذئاب والخنازير البرية، في المعركة. لكن، بدلًا من ارتداء جلود الحيوانات، تحكي القصص عن المحاربين النورسيين الذين كانوا غاضبين للغاية من أجل الحرب لدرجة أنهم كانوا يصبحون حرفيًا ذئابًا ودببة للفوز بالمعارك أمامهم.

جلد العاري أم جلد الدب؟

الفايكنج
تفصيل من إحدى ألواح تورسلوندا التي تعود للقرن السادس والتي تم العثور عليها في السويد. يعتقد أنها تصور أودين وهو يرتدي خوذة مزودة بقرون ومحارب من البرسركيون يرتدي قناعًا لذئب أو دب.

كان يعتقد في الأصل أن البرسركيون سميوا على اسم بطل في الأساطير النورسية كان يقاتل بدون أي معدات واقية أو “عاري الجسد”.

“كان عري البرسركيون في حد ذاته سلاحًا نفسيًا جيدًا، لأن مثل هؤلاء الرجال كانوا مخيفين بطبيعتهم، عندما أظهروا مثل هذا الاستخفاف بسلامتهم الشخصية.” وفقًا للمتحف الوطني في الدنمارك. “ربما كان الجسد العاري يرمز إلى الحصانة وكان يُعرض ربما لتكريم إله حرب. لذا كان البرسركيون يكرسون حياتهم وأجسادهم للمعركة.”

على الرغم من أن هذه الصورة مثيرة للاهتمام، يعتقد الخبراء الآن أن المصطلح يأتي من ارتداء جلود الدب بدلًا من “جسد عاري”. لذا، من المحتمل أنهم حصلوا على اسمهم من ارتداء جلد الحيوان في المعركة. تظهر الرسومات الفنية لبرسركيون الفايكنج محاربين نورسيين يرتدون جلود الحيوانات في المعركة. ربما شعروا أن ارتداء جلود الحيوانات المتوحشة المتصورة مثل الذئاب والدببة ساعدهم في زيادة قوتهم.

ربما اعتقدوا أيضًا أن ذلك ساعدهم على استدعاء العدوانية والوحشية التي تمتلكها الحيوانات الصيادة عند الذهاب وراء فرائسها.

في عام 872 ميلاديًا، وصف ثوربيورن هورنكلوفي كيف قاتل المحاربون النورسيون الذين كانوا يشبهون الدببة والذئاب للملك هارالد من النرويج. بعد ما يقرب من ألف عام، في عام 1870، تم اكتشاف أربعة قوالب من البرونز الصب تصورهم بواسطة أندرس بيتر نيلسون وإريك جوستاف بيترسون في أولاند في السويد. أظهرت لبرسركيون مرتدين الدروع. مع ذلك، تُظهر صور أخرى إياهم عراة. يُعتقد أن المحاربين العراة الذين يُرمز إليهم على أنهم البرسركيون الفايكنغ معروضون على قرون ذهبية في المتحف الوطني في الدنمارك.

المخدرات التي استخدمها البرسركيون

الفايكنج
البنج الأسود.

بدأ البرسركيون أولًا تحولهم إلى نشوتهم البرية بالرعشة والشعور بالبرودة. بعد ذلك، أصبحت وجوههم حمراء ومنتفخة. وسرعان ما بدأ الغضب بعد ذلك. لم يكن حتى بعد انتهاء نشوتهم أن أصبح البيرسيركر جسديًا وعاطفيًا مستنفدين لأيام.

من المحتمل أن كل برسركيون الفايكنج كانوا يفعلون ذلك باستخدام مخدر يُعتقد أنه البنج الأسود لإحداث حالة شديدة مليئة بالغضب للمعركة، وفقًا لبحث أجراه كارستن فاتور، عالم النبات الإثنوجرافي في جامعة ليوبليانا في سلوفينيا. يُستخدم لإنشاء مشروبات مؤثرة عقليًا كانت تسبب عمدًا أحاسيس الطيران والهلوسات.

“يُزعم أن هذه الحالة تشمل الغضب وزيادة القوة وتقليل الإحساس بالألم وانخفاضات في مستويات إنسانيتهم وعقلانيتهم.” يشرح فاتور. “سلوك يشبه إلى حد كبير سلوك الحيوانات البرية (بما في ذلك العواء وعض الدروع) والرعشة وارتجاف الأسنان والبرودة في الجسم والحصانة ضد الحديد (السيوف) وكذلك النار.”

إقرأ أيضا
علاء عبد الخالق

بعد تناول هذه المخدرات، يمكننا أن نفترض أن برسركيون الفايكنج كانوا يعوون مثل الحيوانات البرية التي كانوا يرتدون جلودها، ثم كانوا يذهبون بلا خوف إلى المعركة ويقتلون عدوهم بلا هوادة. على الرغم من أن بحث فاتور يشير إلى البنج الأسود كالمخدر المختار من قبل البرسركيين لأسباب عديدة جيدة، فقد تم التكهن سابقًا من قبل البعض بأنهم استخدموا الفطر الهلوسي لدخولهم في ذلك الحالة المتغيرة المليئة بالغضب.

ماذا حدث للبرسركيين؟

ربما كان برسركيون الفايكنج مستعدين للاندفاع بجنون إلى المعركة ومواجهة الموت الوشيك لأنهم اعتقدوا أن شيئًا رائعًا كان في انتظارهم على الجانب الآخر. وفقًا لأساطير الفايكنج، كان يُستقبل الجنود الذين ماتوا في المعركة في الحياة الآخرة من قبل نساء جميلات جمال خارق للطبيعة.

روت الأساطير أن هذه الشخصيات النسائية، المعروفة باسم الفالكيريات، كانت تواسي الجنود وتقودهم إلى فالهالا، القاعة الفخمة لإله الحرب أودين. لم تكن هذه مكانًا للراحة والاسترخاء، بل كانت مكانًا حيث كان المحاربون يستعدون للقتال إلى جانب أودين حتى بعد موتهم.

مع ذلك، كانت أيام المجد للبرسركيين قصيرة الأجل. حظر جارل إريكر هاكونارسون من النرويج البرسركيين في القرن الحادي عشر. بحلول القرن الثاني عشر، اختفى المحاربون النورسيون وممارساتهم القتالية المستحثة بالمخدرات تمامًا، ولم يُرَوا مرة أخرى.

الكاتب

  • الفايكنج ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان