تقرأ الآن
عشق وانتحار وهويات مزيفة.. مراحل في حياة “لوري إريكا”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
422   مشاهدة  

عشق وانتحار وهويات مزيفة.. مراحل في حياة “لوري إريكا”


هل تخيلت عزيزي القارئ يومًا ما، أن يكون شريك حياتك ليس هو ما تعرفه وعاشرته طوال سنوات؟، بالطبع لا يتوقع أحد ذلك أبدًا لكن حياة لوري إريكا حدث فيها ذلك.

اقرأ أيضًا 
هل يجذب الحزن الظلام؟ .. “استركوكس” دمر الحب قلبها ونهشت الكيانات المظلمة روحها

في الأساس فإن الزواج يقوم على الصدق بين الزوجين، والثقة هي حجر الأساس في عش الزوجية، ولكن ماذا يحدث عندما يخفي شريك الحياة تفاصيل ماضيه؟، وتكتشف بعد موته أنه شخص أخر، بالطبع ستنهار الدنيا في عينيك، هذا ما حدث مع جون بلايك الذي اكتشف أن زوجته لوري إريكا، ليست كما عرفها أبدًا.

البداية

لوري إريكا
لوري إريكا

في عام 2003م، كان جون بلايك يحضر ندوة لدراسة الإنجيل، ولفتت لوري إريكا نظره، كانت فتاة جميلة للغاية، شعرها أسود طويل، وبشرتها قمحية اللون، وفور انتهاء الندوة، لحق بها ودعاها إلى شرب فنجاني قهوة سويًا، وأخبرها عن حياته وأنه وريث عائلة راف التي تُعد من أغنى عائلات شرق ولاية تكساس، وأخبرته هي بعد تردد أنها من ولاية أريزونا، وأن والدها كان وسيطًا فاشلاً في البورصة، وخسر بسببها جميع أمواله، وانتقلت إلى تكساس في أمريكا وحدها بعد وفاة والديها، وكافحت كثيرًا حتى تخرجت من الجامعة ونالت شهادة إدارة الأعمال.

اقرأ أيضًا 
الريس بيري .. لم يقُد المسلمين لاكتشاف أمريكا وأعدم في مصر

وفي النهاية أخبرته أنها لا تريد التحدث عن الماضي المؤلم ثانية أبدًا، واحترم جون رغبها ولم يسأل بعد ذلك عن ماضيها، وتوطدت علاقتهما مع الوقت، وأخذها جون إلى منزل عائلته الفخم ليتعرفوا عليها، ولكن لم تسر المقابلة على ما يرام، لم تتقبل عائلته وجود فتاة من طبقة أقل وسطهم، وأحرجوها كثيرًا بالأسئلة الخاصة، وبعد تلك المقابلة، قررت لوري ترك جون، وأخبرته أن علاقتهما لا يمكن أن تستمر بسبب الفارق الاجتماعي والمادي بينهما، لكنه رفض كلامها، وقرر أن يهربا سويًا، وبالفعل في يناير 2004م، كان جون ولوري، يتزوجان في إحدى الكنائس بمدينة دالاس، وانتقلا للعيش في مدينة ليونارد.

طلاق الحبيبين


عاشا سويًا حياة سعيدة للغاية، ولكن بعد مرور بضعة سنوات، اشتاقا إلى إنجاب طفل صغير، ولكن لوري أجهضت عدة مرات، فاضطرا إلى اللجوء للحقن المجهري، ونجحت العملية وانجبا طفلة جميلة، ومن وقتها انقلب حالهما من سيء لأسوء، حيث أحاطت لوري طفلتها بكل اهتمامها، ولا تسمح لأحد بالاقتراب منها أبدًا، وبالطبع أهملت جون كثيرًا، ولم تعد تهتم به مثل السابق، فشعر بالغضب الشديد منها، وترك المنزل عائدًا إلى منزل أسرته، ورفع دعوى طلاق ضد لوري، وطالب بضم طفلته لحضانته، وذلك بتحريض من عائلته، وبعد مدة قصيرة حكمت المحكمة لصالحه.

انتحار لوري


لم تستطع لوري أن تتحمل فراق طفلتها، ودخلت في حالة نفسية سيئة للغاية، وخسرت الكثير من وزنها، وأهملت منزلها وتكدست القمامة حوله.
وفي الرابع والعشرون من ديسمبر عام 2010م، عثرت الشرطة على جثة لوري في سيارتها غارقة بالدماء، وتبين أنها قتلت نفسها بالرصاص، وتركت رسالتين إحداهما لزوجها جون بعنوان “إلى زوجي الرائع”، والأخرى مكونه من 11 صفحة لطفلتها بعنوان “إلى طفلتي العزيزة أرجو قرأتها عندما تبلغين 18 عامًا”.
وانقهر جون بعد موتها، لأنه اعتبر نفسه المسئول عن انتحارها، وذرف دموع الندم.

كشف المستور


بعد انتهاء مراسم الجنازة، ذهب جون وعائلته إلى منزل لوري، وصدموا من منظر القمامة حول المنزل، وتندما دلفوا للداخل، وجدوا الفوضى تعم المكان، وأكوام من الملابس المتسخة، والحوض مليء بالأطباق الملتصق بها بقايا الطعام المتعفن، ووجد جون في الدولاب صندوق صغير مغلق بإحكام، وعندما كسره، وجد العديد من الهويات التي تحمل صور لوري، ولكن بأسماء مختلفة!، ووجد شهادة ميلاد باسم “بيكي سو تورنر”، ومعها أمر قضائي بتغيير اسمها، بالإضافة إلى قصاصات ورقية عليها أرقام وشخبطة بلا معنى.
شعر جون بالانهيار والصدمة، وانهالت عليه عبارات اللوم والتجريح من عائلته، لاختياره زوجة لا يعرف ماضيها، ولكنه عزم على البحث عن الحقيقة، وكشف السر وراء زوجته.

إقرأ أيضا

البحث عن الحقيقة


أنفق جون مبالغ ضخمة في طريقه للبحث عن حقيقة زوجته، وتعرض لعمليات نصب كثيرة من أناس أوهموه أنهم يعرفون حقيقتها، وذلك بعد أن نشرت الصحف قصتها، وخصص جون مكافأة مالية لمن يدله على معلومات صحيحة، وفي النهاية استطاع أحد أصدقاء جون والذي يعمل بمنصب كبير في السلك الدبلوماسي، أن يجد طرف خيط، حيث علم أن شهادة الميلاد التي عثر جون عليها باسم بيكي سو تورنر، تعود إلى طفلة توفيت عام 1971م، وهي تبلغ عامين من عمرها.

غرق جون في الحيرة أكثر، من هي هذه الطفلة؟، وما علاقتها بزوجته؟، وشعر بيأس شديد، وكاد أن يتوقف عن البحث، ولكن جاءه اتصال من العالمة كولين فيتزبيتريك، خبيرة علم الأنساب وعالمة الفيزياء النووية، وعرضت عليه المساعدة دون مقابل، لأن ذلك سيساعدها في بعض أبحاثها، ووافق جون على الفور.

أخذت كولين عينات حمض نووي من جون وابنته لتتمكن من الحصول على شيفرة الحمض النووي لـ لوري، وكانت رحلة البحث عن أقارب لوري صعبة للغاية، وذلك لأن جون لم يقابل إلا أشخاص قليلين جدًا عرفتهم لوري على أنهم أقاربها، ولكن تمكنت كولين من الوصول لأحد أقاربها عن طريق الحمض النووي، وعلما منه الحقيقة الكاملة.

أخبرهم أن اسمها الحقيقي هو كيمبرلي ماكلين كاسيدي، وأنها وُلدت في ولاية فيلادلفيا، وتركت المنزل وهي مراهقة صغيرة بعد أن قام زوج والدتها بالاعتداء عليها، وهربت إلى ولاية أخرى وعملت كجليسة أطفال لدى عائلة تورنر، وهناك علمت أنه كان يوجد فتاة صغيرة ولدت في عُمر لوري، ولكنها توفت وهي في الثانية من عمرها بسبب حريق نشب في المنزل، فقررت لوري أن تسرق شهادة ميلاد الطفلة بيكي سو تورنر وتهرب، واستخدمت شهادة الميلاد تلك في إصدار بطاقة هوية لها بنفس الاسم، وسافرت إلى تكساس ورفعت قضية تطالب بتغيير اسمها، وحكمت لها المحكمة وصار اسمها لوري إريكا كيندي بشكل قانوني، وحصلت على شهادة في إدارة الأعمال، وهكذا قضت لوري حياتها البائسة مطاردة من قبل شبح الماضي، والخوف من الملاحقة القانونية بسبب التزوير، بعد أن دمر زوج أمها طفولتها البريئة، وأفسد أهل جون حياتها السعيدة التي بحثت عنها طويلًا.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
3
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان