تقرأ الآن
ليالي الأولمبياد (3) يوسين بولت .. الجري أو الموت

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
32   مشاهدة  

ليالي الأولمبياد (3) يوسين بولت .. الجري أو الموت

يوسين بولت

انحراف في العمود الفقري جعل الأطباء يتوقعون نهاية مسيرة رجل يقولون عنه أسرع من البرق .. من هذا الرجل البرق ، وما هي حكاية الطفل الذي ولد في شيروود شمال جاميكا ، حيث اللا حلم تقريبًا لكنه حقق كل الأحلام ، وما الفارق بين هذا الطفل وذاك الرجل ، وهل كان الطفل يشعر بداخله أن بطلًا قد ولد ليحقق لبلاده كل هذه الشهرة في سباقات الأولمبية ، كل هذه الأسئلة لن تُحكى إجاباتها في سطر أو مائة ، فقط سنحاول (النخربة) في مسيرة إن استطعنا أن نضع لها عنوانًا فسنقول أن البطل لا شرط لبطولته .

الثلاثيني الذي تكاد أن تشتكي قرنية عينيه من كثرة فلاشات الكاميرات التي تلاحقه أينما ذهب ، وقد أصابه الملل من الهروب المتكرر من الصحافة بسبب الكاريزما الخاصة التي يتمتع بها ، تسعة عشر ذهبية أوليمبية ، جعلته العدّاء الأكثر جماهيرية في التاريخ ، ضِف إلى ذلك تكسيره لجميع الأرقام القياسية ، لكن الأهم في تلك المسيرة – من وجهة نظرنا- لم ولن تكن الزاوية الفنية بقدر الزاوية الإنسانية في حياة يوسين بولت .

لم يكن بولت ابن الثمان سنوات ينتبه لتلك الموهبة التي تُعد موهبة عادية في الأطفال ، طفل يجري مسرعًا ؟! ما الغريب في هذه الحالة ؟ .. الغريب اكتشفه بولت عندما كان يتأخر عن مدرسته وباقي من الزمن مثلًا خمسة دقائق ، والمسافة أمامه طويله ، وفي خلال تلك الدقائق المعدودة يطير في سرعة البرق ويجد نفسه قد وصل قبل الموعد المحدد !  .. لاحظ بولت في نفسه تلك الميزة لكنه لم يتخيل يوميًا أن تلك الميزة سوف تقوده حتى يكون حديث العالم .. لكن مدربًا في مرحلة الناشئين قد التقطت عيناه تلك الموهبة الفذّة ، وقرر أن يدرس كيفية تشغيل تلك الماكينة ؟ .. تلك العقلية الغريبة ، التي هي بالأساس لم تكن عقلية بطل ، بل رجل لا مبالٍ تقريبًا ، لكنه يحتاج لدافع دائم حتى يقوم بعمل واجبه ، وكانت البداية عندما قامره بشطيرة من البيتزا في سباق بينه وبين منافس له ، فلم يكن من بولت إلا العدو بشكل روتيني وفي منتصف المسافة تقريبًا تذكر شطيرة البيتزا ، فقام بتفعيل خاصية البرق ، وفي ثوان معدة فاز بالسباق وبالشطيرة .. إنه بولت .. الجري أو الموت .

 

وصلت ثقة بولت في نفسه النابعة من اللامبالاة دائمة التي يتمتع بها ، أن يفرد يديه احتفالًا قبل أن ينتهي إحدى سباقات العدو ، كما وصلت به الثقة في تصريح من التصريحات قبل ذلك أنه لم يجد المنافسة الكافية ولم يعثر على منافس يستحق العناء في السباقات ، وحذرته اللجنة الأوليمية من الاستهانة بالمنافسين ، ويظن الجميع أن ثمة غرور قد أصاب نفسية البطل بعد كل هذه الأرقام التي تحطّمت على صخرته ، لكن الحقيقة أن ثمة لا مبالاة تلاحق هذا الطفل الصغير حتى أصبح رجل ثلاثيني يحقق لبلدته البطولات .. والآن قد اعتزل بولت ولن يشارك في أولمبياد 2021 ، لكنه لازال يتذكّر تلك الشطيرة ، لأنه – وعلى شفا الجزم-  يبدو أنه قد فقد الدوافع للاستكمال .. فهو لم يكن بطلًا ، هو رجل خاص الحياة كلعبة ، وفاز بها !

إقرأ أيضا
اغتصاب

 

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2021, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان