تقرأ الآن
ليست مصر فقط..غرف الدردشة الكورية ابتزاز للفتيات وتعذيب جنسي

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
822   مشاهدة  

ليست مصر فقط..غرف الدردشة الكورية ابتزاز للفتيات وتعذيب جنسي


قبيل الحديث عن غرف الدردشة فهناك خوف ورعب و قلق، توتر، دموع، مشاعر اجتمعت في العديد من البيوت المصرية الأيام الماضية، بعد أن ظهر جروب على الفيس بوك، يوجد به صور خاصة للعديد من الفتيات، تلك الصور تم أخذها من عدة جروبات مختلفة خاصة بالفتيات فقط، وذلك لاعتقادهن أن تلك الجروبات منطقة حرية مسموح فيها بنشر ما يحلو لهن دون خوف، ولكن الحقيقة أن تلك الجروبات الخاصة ما هي إلا غرف للشيطان، يتنكر على هيئة فتاة ويستغل راحة الأخريات، ويسرق خصوصيتهن وأسرارهن، وفي النهاية يبتزهن بتلك الصور، مثلما حدث منذ عدة أيام، حيث اكتشفت الفتيات أنه بعد مرور شهرين كاملين على وجودهم في جروب ما، وجدوا أن المسئول عن ذلك الجروب رجل، وتمكن في تلك الفترة أن يجمع عدة صور، وسكرين شوت لكلام خاص، وبدأ في ابتزاز الفتيات، وطلب أموال أو علاقة جنسية من بعضهن، والتي ترفض يرسل كل شيء يخصها لزوجها وعائلتها.

 

 

كارثة أخلاقية بكل المقاييس، دمرت بيوت البعض، والحقيقة أن هذه الأفعال منتشرة في كل العالم، ففي عام 2018م، حدثت قصة مشابهة في كوريا، وعُرفت تلك القضية إعلاميًا باسم “غرف الدردشة المشفرة”، فماذا حدث؟.

 

 

إقرأ أيضًا…

علاج كورونا الذي لا يجده المرضى مقابل الفلورز..فاجعة أدوية بملايين الجنيهات في جعبة عمرو راضي

 

غرف الدردشة الكورية

 

كانت البداية عندما ظهر حساب على برنامج تويتر باسم باكسا، وأرسل الحساب رابط يقول أنه تم اختراق أو السطو على حسابات عديدة، وإذا كنت تريد التأكد من سلامة حسابك اضغط هنا، وبمجرد أن يضغط الشخص على ذلك الرابط يتم السطو على حسابه، وبتلك الطريقة تم تهكير مئات الحسابات، ولكن اختار باكسا 74 حساب منهم فقط، كانت حسابات لفتيات بالطبع، وتم اختيارهم بعناية شديدة، جميعهن تحت السن القانوني، مشهورين على تويتر، ولديهن مئات أو آلاف المتابعين.

 

 

بعد ذلك بدأ باكسا في إرسال صورهن الخاصة التي قام بالتقاطها من خلال اختراق الكاميرا، وجمع معلومات عنهن من خلال محادثتهن الخاصة مع أصدقائهن، تملك الخوف من الفتيات اللاتي تواصلن معه وخضعن لرغباته في البداية، أما عن القلة منهن اللاتي لم يكترثن للأمر وتجاهلوه تمامًا، فكانت النتيجة أنه أرسل الصور لزملائهن في الدراسة، وأصدقائهن فاضطروا في النهاية إلى تنفيذ رغباته قبل أن تصل الصور للأهل.

 

 

طلبات باكسا

 

بعد أن سيطر باكسا على الفتيات تمامًا، بدأ في تحقيق أولى أهدافه، في البداية فتح ثمان غرف على برنامج التيليجرام، وبعد ذلك دخل إلى موقع إباحي شهير في كوريا، وطلب من المتواجدين الدخول على الرابط الذي وضعه، وبمجرد أن يضغط الشخص عليه يجد نفسه في غرفة على التيليجرام، ويطلب منه أن يدفع حوالي مائتي دولار، ويختار باكسا ما يقرب من 700 شخص، و4 فتيات فقط، ويطلب المشتركين ما يريدوه من الفتيات، وكل غرفة لها حدود معينة وأسعار مختلفة، حتى يصلوا للغرفة السابعة التي تتكلف ما يقرب من الألفين دولار، وتكون الفتيات قد نالت أشد أنواع العذاب، من قطع لأجسادهن، وأكل فضلاتهن، وغيرها من الأفعال البشعة، أما أخر غرفة يتم أم الفتيات بحفر كلمة عبدة باكسا على جسدها بآلة حادة.

 

فضح باكسا

 

استمرت معاناة الفتيات طوال مدة عام ونصف، ولاقوا أشد أنواع العذاب يوميًا، مقابل أن لا يتم فضحهم، حتى قرر أحد الصحفيين أن يدخل لتلك الغرف ويرى ماذا يحدث بها، وهنا كانت لحظة انقلاب كوريا بأكملها رأسًا على عقب، ومن وقتها وحتى يومنا هذا لم يهدأ الرأي العام، ومازال باكسا هو الشغل الشاغل هناك.

 

إقرأ أيضا

 

قام الصحفي بكتابة تقرير مفصل بكل ما يحدث في تلك الغرف، وكانت التفاصيل مروعة للغاية، وأوضح أن أصغر فتاة عمرها 11 عام فقط، وأكبرهن 18 عام، وفضح باكسا وغرفه وأفعاله وصار حديث المجتمع الكوري بأكمله، وأوضح الصحفي في تقريره أن المئات من حالات الانتحار لفتيات صغيرات، كان سببها غرف باكسا.

 

 رد فعل المجتمع الكوري

 

غضب الكوريين بشدة، وانقلب الرأي العام على الشرطة، بعد أن صرح الصحفي أن إحدى الفتيات قدمت بلاغ وكان رد الشرطي “انتي اللي اخترتي تعملي كدة”، فاستسلمت المسكينة للأمر، فاضطرت الشرطة إلى تكثيف جهودها للقبض على المتهمين، وقد كان، تم القبض على باكسا ومعاونيه، وأظهرت التحقيقات تحصيل المتهمين لملايين الدولارات من تلك الغرف، واعترف باكسا الذي كان يبلغ من العمر 25 عامًا فقط، بأنه لجأ لتلك الأفعال لأنه منطوي للغاية وليس لديه أصدقاء، وتم رفضه من الجامعة بعد أن تشاجر مع معلميه، ووجد نفسه في عمليات الاختراق والتهكير، وبعد ذلك جاءت له فكرة تطوير الأمر، واستغلال الصور والمعلومات التي جمعها عن الفتيات.

 

وأقر أن معظم الفتيات رضخن لمطالبه بسهولة ويسر، خوفًا من المجتمع الكوري الذي يتمسك بشدة بالعادات والتقاليد.

 

فضائح المشاهير

 

أظهرت بعض التسريبات أن هناك رجال أعمال مشهورين للغاية، وسياسيين معروفين دخلوا لتلك الغرف وقاموا بتعذيب الفتيات، ونظرًا لخوف الشعب الكوري من طمس المعلومات عن هؤلاء المشاهير، قام ما يقرب من ثلاثة ملايين شخص بتقديم طلب للبيت الأزرق (بيت الرئاسة الكوري)، يطالبوا بعرض وجوه وأسماء المتهمين، وإظهار الحقائق للعامة، وبالفعل رضخ البيت الأزرق لمطالبهم.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
4
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان