1٬766   مشاهدة  

مؤتمر أسوان .. بين ادعاءات العرق الأسود وغضب المصريين

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


اندلع غضب واسع  في منصات التواصل الاجتماعي عبر هاشتاج “مؤتمر أسوان “، الذي زعمت فيه حركة” الأفروسنتريك” المتعصبة للعرق الأسود بأن الحضارة المصرية ترجع إلى العرق الأسود وليست ملك للمصريين .

وطالب رواد التواصل الاجتماعي الدولة المصرية بالتدخل لوقف المؤتمر، والمقرر إقامته نهاية شهر فبراير الجاري – ٢٥ فبراير – ، كما ندد رواد التواصل الاجتماعي بالمتحدثين بـ مؤتمر أسوان، والذي وصفوا المصريين الحاليين بالمحتلين، وأن الفراعنة كان أصلهم أفارقة “سود البشرة”

أصول  المصريين

ومن المدهش أن المصريين القدماء تركوا عبر لوحاتهم وجدران معابدهم نصوص قطعية الثبوت تثبت أصولهم وحروبهم ضد أعدائهم ففي لوحة الوصايا للملك سنوسرت الثالث الموثقة لحملاته التأديبية على بلاد النوبة، وفيها ” لقد جعلت تخوم بلادي أبعد مما وصل إليه أجدادي، ولقد زِدت في مساحة بلادي على ما ورثته، وإني ملك يقول وينفذ، وما يختلج في صدري تفعله يدي، وإني طموح إلى السيطرة، وقوي لأحرز الفوز”.

لوحة الملك سنوسرت الثالث
لوحة الملك سنوسرت الثالث

وتبين النصوص المكتوبة على اللوحة أن الزنوج هم الأعداء للملك سنوسرت فيقول ” وعندما يكون الإنسان ماضي العزيمة في وجهه «الأسود» فإنه يولي مدبرًا؛ أما إذا تخاذل أمامه فإنه يأخذ في مهاجمته. على أن السود ليسوا بقوم أشداء ولكنهم فقراء كسيرو القلب، ولقد رآهم جلالتي، وإني لست بخاطئ في تقديري، ولقد أسرت نساءهم، وسُقت رعاياهم”

ويحكي سنوسرت الثالث عن تحقيقه للنصر ضد السود قائلا :” اقتحمت آبارهم، وذبحت ثيرانهم، وحصدت زرعهم؛ وأشعلت النار فيما تبقى منها. وبحياتي وحياة والدي لم أنطق إلا صدقًا، دون أن تخرج من فمي فرية”.

ماهي حركة الأفروسنتريك

أما عن حركة “الأفروسنتريك” فهي حركة ومنظمة عالمية، ظهرت في عشرينيات القرن الماضي، وتتمركز بشكل خاص داخل الولايات المتحدة، وتحديدًا بين الأميركيين من أصل إفريقي، كما أنها منتشرة بشكل قوي بين المجتمعات الإفريقية جنوب الصحراء الكبرى، وبين الأقليات «السوداء» في شمال إفريقيا.

 حركة الأفروسنتريك
حركة الأفروسنتريك

ويرى” الأفروسنتريك” أن الفراعنة أصلهم “سُود البشرة” من السودان، وأن المصريين الحاليين ليس لهم علاقة بالمصريين القدماء، وبحسب اعتقادهم أن المصري التقليدي مات أو هاجر إلى الجنوب، وكل من في شمال مصر جنسيات بعيدة عن العرق المصري.

كما يرى ” الأفروسنتريك” المصري الأسود أصيل ونقي الدم، والمصري ذو البشرة الفاتحة ليس مصريًا أصيلًا، إنما جاء من دول عربية وأوروبية واحتل مصر، وإن المسلم المصري ينتمي للعرق العربي؛ إذ إنهم وضعوا شروطًا للمصري الأصيل، إما أن يكون أسودًا أو مسيحيًا.

كذلك يروجون لكل النقاط التالية

– الفلسفة نشأت في إفريقيا، وسرقت عن طريق اليونانيين.
– المبشرون والأئمة تعمدوا تجهيل الشعب الافريقي بتاريخه على مدار مئات الاعوام حتى يسرقوا الحضارة من الشعب الافريقي.
– اليونان هي في الاصل مستعمرة افريقية.
– السيد المسيح اسمر البشرة.
– الامازيغ احفاد الرومان ويحتلون الشمال الافريقي .
– الحضارات القديمة كلها افريقية، فينيقيا، مصر، قرطاج، حتى جزيرة العرب.
– اختبارات الهابلوجروب بتثبتثبتت ان ملوك الحضارات القديمة سود البشرة.
– امريكا قبل كولومبوس كانت افريقية.

زاهي حواس يوضح الحقيقة

وفي لقاء تلفزيوني سابق أجراه الأثري ” زاهي حواس ” على قناة ten المصرية يقول فيه :” المصريون مش سود عملوا مظاهرات ضدي ومنعوني إني اكمل الحديث يكمل”.
وتابع” حواس” :” هما ييجوا عندنا ويقفوا يتصوروا قدام أثارنا ويقولوا أي شيء يبقى عادي ومفيش أي مشكلة،المؤتمر دا لو اتعمل”.


 

إقرأ أيضا
عادل إمام

ردود فعل رواد التواصل الاجتماعي

تقول أحد مستخدمي “تويتر” ” ‏زاد وعي المصريين مع إنتشار خطر اللصوص الأفروسنتريك، وتحدث الفكرة بشكل متوازي دائمًا، الوعي ده هو الحماية وجايز تكون الوحيدة والقوية لينا وللاجيال الجاية، ده في المقابل أثار لحسابات الأفروسنتريك نوع من الذعر لأنهم متعودين عليه”

انتشار الزنوج ووعي المصرين
انتشار الزنوج ووعي المصرين

 

‏وندد بعض المتابعين بالصمت ضد سرقة تاريخ المصريين قائلا ” الكل بيتكلم عن الافروسنتريك والعنصرية ضد المصريين ومحاولة سرقة تاريخهم وهويتهم معادى اهم جهات فالدولة (وزارة السياحة والثقافة والاعلام) انتوا فين من الموضوع؟ فين نشر الوعي؟”

العنصرية ضد المصريين
العنصرية ضد المصريين

ومن خلال جدران المعابد وثّق المصريون تاريخهم وهو ما ينفي ما تدعيه تلك الحركة المشبوهه فيقول” نبيل خالد” ”  ‏شايف الأسرى اللي أجدادنا المصريين القدماء مربطينهم في بعض دول؟ أحفادهم بيصيحوا دلوقتي ان هم اصحاب الحضارة المصرية الحقيقيين وجايين يعملوا مؤتمر في مصر يقولوا فيه كده! هل فيه دولة في العالم ممكن تسمح بالمسخرة دي؟” .

العنصرية ضد المصريين
العنصرية ضد المصريين

وتعلق “منار ” ” الصورة موضحة كل حاجه ،شوف ملامح المصرية وملامح الزنوج عاملة ازاي علشان تيجي حركه متعصبه وتقولك أصل المصريين اساسهم السود والبيض دول مش مصريين والحضارة بتاعت اجدادنا احنا*السود* وعايزين يسرقوا الحضارة كدا عيني عينك ومختارين اسوان بالذات وعاملين فيها المؤتمر بتاعهم”.

صور مصرية
صور مصرية

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
0
أعجبني
2
أغضبني
1
هاهاها
1
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان