تقرأ الآن
محبة هامان التي “غلبتني”!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬297   مشاهدة  

محبة هامان التي “غلبتني”!


 

لا أعرف في أي عام مات هامان الحقيقي بالضبط في الزمن القديم، لكنني أعرف أن الممثل القدير الذي لعب دوره في الجزء الثاني من مسلسل محمد رسول الله مات منذ عشرة أعوام بالتمام والكمال (2010)، وأعرف أيضا أن هامان اسم لشخص وليس مهنة؛ لأنه كان في زمن نبي الله موسى وحده، ولم يتكرر في الأزمنة الفرعونية الأخرى، ولو كان مهنة لتكرر، وأعرف أنني لا أميل إلى وزير فرعون الأثير لوروده في القرآن، صراحة، في ستة مواضع ليست بالإيجابية، غير أنني أحب هامان الذي لعبه “فؤاد أحمد” حبا غلب كراهيتي لهامان الفرعوني؛ إذ نجح الممثل رفيع القدر في جعل نظرتي الإنسانية لهامان أسبق من نظرتي الدينية له، واستيعابي لطموحه فوق نقمتي على استعلائه، وقد زادني حبا فيه ذلك الإخلاص الشديد من الممثل القدير في أداء الشخصية الفرعونية الشاهقة؛ بحيث خرج منها أعمى بعد أن كان دخلها سليم البصر!.

“فؤاد أحمد محمود علي”.. من مواليد القاهرة عام 1936، حصل على ليسانس الآداب ثم بكالريوس المعهد العالي للفنون المسرحية، عمل في مسرح الحكيم بداية من عام 1963 واشترك في عروض “المدبوليزم”- مدرسة العملاق “عبد المنعم مدبولي”.. من أعجب ألقابه وألطفها “الكوميديان الشرير”؛ فقد كان يؤدي الشر بمسحة كوميدية ظريفة لا تغيب عن إدراك المتلقي العادي فضلا عن الخبير، ليس دوره هامان الذي بدأت بالكتابة عنه بدوره الوحيد العظيم، لكن لعله أبرز الأدوار في مسيرته، لا سيما بعد ما جرى له بسببه من المرض والمعاناة، ولسنا ننسى دور “حمودة الأقرع” في فيلم المشبوه مع عادل إمام، ولا دور البلطجي في فيلم خمسة باب مع نادية الجندي، ولا دور زوج الأم في فيلم خلي بالك من عقلك مع شريهان.. بالإضافة إلى جملة أخرى طويلة من الأدوار المؤثرة الخالدة التي لعبها بتفوقه العالي.

ينسِب المتخصصون “فؤاد أحمد” إلى مبدأ الانتقاء والتأكيد، ذلك الذي مبعثه التناسق العميق بين الأقوال والأفعال.. وقد كان حقا من أساتذة التقمص الفعليين في تاريخ التمثيل ببلادنا، إلا أنه لم يَجْنِ شهرة جناها كثيرون أدنى منه، ومن فرط تقمصه كان مؤيدو حالته الفنية وكذلك معارضوها يخرجون من مشاهدته بمحاولات محاكاته حركة وصوتا، وقد كان تجليه الحركي والصوتي صادق في جميع أدواره؛ فمرجعه التفاعل الواعي مع ما كان يؤديه والانفعال الحقيقي به لا الافتعال الذي هو منهج مؤدين سواه..
راقني الممثل القدير مغنيا أيضا في مسرحية “علشان خاطر عيونك” التي لعب فيها دور ناظر المدرسة، راقني صوته الأجشَّ الذي لا يصلح للغناء أساسا، وأضحكتني من القلب طريقة المنولوجست التي اختارها لأداء الأغنية الشهيرة “ما تستعجبشي.. ما تستغربشي” العائدة للنجم إسماعيل يس!.

 

في ضوء فقر إمكانيات الماكياج الدرامي، في المرحلة الثمانينية، وشُحِّ احترافية الماكييرات؛ قيل إن قسم الماكياج بالتلفزيون المصري أخطأ خطأ شنيعا مع الممثل القدير حين وضع كمية كبيرة من القطران على رأسه، في أثناء أدائه لدور هامان في الجزء الثاني من مسلسل محمد رسول الله (إنتاج 1981)؛ أدت تلك الكمية إلى سد منافذ الشعيرات الدموية ومنعت وصول الأكسجين إلى المخ؛ فكان من نتيجة ذلك إصابته بالعمى لاحقا.. العمى الذي صاحب مشواره الحافل المأساوي حوالي عشرين عاما، بلا علاج ولا تعويض، حتى لقي ربه في مستشفى النزهة الدولي بمصر الجديدة عن أربعة وسبعين عاما، وخرجت جنازته حينها من مسجد الشرطة بالدَّرَّاسة.. صَلْعَتُهُ، بالمناسبة، كانت طبيعية في ذلك المسلسل، بعد أن رفض استعمال البديل الصناعي المعتاد في مثل تلك الظروف؛ وهكذا كان أول من فعلها من الممثلين!.

لم ينل “فؤاد أحمد” حظه في غنى وذيوع كان يستأهلهما.. حجم مشاركاته كان أدنى بكثير من حجم موهبته الضخمة، وعاش معروفا كالمجهول؛ والقصد أن جمهورا غفيرا ظل يعرف شكله ولا يعرف اسمه، أو العكس، بينما ارتكب الإعلام بحقه جريمة التجاهل المؤلمة؛ فلم يحتف بكيانه الفني البديع الذي يندر أن يمر بالمجال مرة ثانية.


من أعماله السينمائية: البؤساء (1978)، المشبوه، أرزاق يا دنيا، خمسة باب، الثعابين، خلي بالك من عقلك، القطار، رجل لهذا الزمان، الملعوب، نواعم، أصدقاء الشيطان، نحب عيشة الحرية (2001).

والتلفزيونية: الرحيل (1967)، الفلاح، كروان، الكنز، الدوامة، على باب زويلة، محمد رسول الله2، البريء، صورة عائلية، الكعبة المشرفة، الحوت، عمرو بن العاص، الزير سالم، نور الدين زنكي، لا إله إلا الله، غلطة العمر، لا إله إلا الله2، لا إله إلا الله3، أصوات تبحث عن ميكروفون، لا إله إلا الله4، الفرسان، رابعة تعود، أحلام فستق، جمهورية زفتى، الإمام الأعظم أبو حنيفة النعمان، السيرة
الهلالية2، ومنين اجيب ناس، سامحوني ما كنش قصدي، السيرة الهلالية3، جحا
المصري (2002).
والمسرحية: يا أنا يا هو (1975)، كلام فارغ، مع خالص تحياتي، طار فوق عش المجرمين، علشان خاطر عيونك، عبده يتحدى رامبو (1990).

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
6
أحزنني
1
أعجبني
2
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان