رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬526   مشاهدة  

مرات إغلاق الأزهر ليس كما تقول المواقع “صدفة التشابه بين 2020 وعام 1468”

مرات إغلاق الأزهر
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

أضيف قرار الإمام الأكبر أحمد الطيب الذي نص على تعطيل صلاة الجماعة والجمعة داخل المساجد إلى قائمة مرات إغلاق الأزهر الشريف ثالث أقدم مساجد مصر بعد جامع عمرو ومسجد أحمد بن طولون.

اقرأ أيضًا 
“بعد إيقاف الصلاة داخل المساجد” ما هو التأصيل الشرعي لصيغة الأذان الجديدة ؟

أغلب المواقع الإخبارية قالت أن الأزهر تعرض للغلق 3 مرات، لكن هذا غير صحيح، والصواب أن عدد مرات غلق الأزهر بعد قرار الشيخ الطيب هو 6 مرات على مدار 1049 سنة، وأحد تلك المرات جاءت بسبب وباء يشبه فيروس كورونا، أما بقية الوقائع الأخرى فكانت مقترنة بحروب وأحداثٍ سياسية.

المرة الأولى في تاريخ إغلاق الأزهر الشريف

غلق الأزهر زمن الأيوبيين - رسمة
غلق الأزهر زمن الأيوبيين – رسمة

تم إغلاق الأزهر الشريف للمرة الأولى في تاريخه بعد سقوط الدولة الفاطمية على يد صلاح الدين الأيوبي واستمر غلقه لـ 100 سنة.

حين تأسس جامع الأزهر كان هدفه في البداية هو نشر العلوم الشيعية في مصر إذ كان يقوم بتدريس أصول المذهب الشيعي، ولكن بعدما دخل صلاح الدين الأيوبي مصر، قام بوقف الخطبة والتدريس وأداء الصلاة وظل الوضع هكذا لمدة 100 سنة حتى أعيد فتح الأزهر زمن السلطان المملوكي بيبرس في عام 1267م.

الوباء المشابه لفيروس كورونا

إيقاف الصلاة داخل المساجد
إيقاف الصلاة داخل المساجد

صدفة قدرية في المرة الثانية التي أغلق فيها الأزهر عام 1468 حيث تم تعطيل الصلاة بداخله نتيجة وباء يشبه فيروس كورونا عام 2020 الموافق شهر رجب لعام 1441 هـ الغرابة أن الغلق بالواقعتين تم في نفس الشهر وهو أواخر شهر رجب.

خلال عصر المماليك تفشى وباء الطاعون، وكانت هناك محاذير من أداء الصلاة داخل الجامع الأزهر لكن لم يؤخذ بها، فمات داخل الجامع الأزهر وحده من الوباء 396 شخص من أصل 1436 مصلي موزعين على 12 مسجد بالقاهرة وحدها؛ وفق ما ينص عليه بن تغري بردي، ليقرر المماليك غلق الأزهر في أواخر شهر رجب من عام سنة 873 هـ الموافق 1468 م، ثم زال الوباء في الشهر التالي.

أزمة العثمانيين

الأزهر - رسومات المستشرقين
الأزهر – رسومات المستشرقين

ثالث مرات إغلاق الأزهر الشريف استمرت لمدة عام واحدٍ وذلك عام 1730 حين قرر كبورلى زاده عبد الله باشا شن حملة أمنية منطقة المجاورين للجامع الأزهر وعلى إثر هذه الحملة الأمنية أغلقت أبواب الجامع الأزهر وأمر الوالي العثماني بمنع التوجه إليه خوفًا من الثورة عليه، ومع تصاعد حدة الغضب على الوالي عُزِل فيما بعد.

مرتين مع الحملة الفرنسية

إقرأ أيضا
العناكب

الأزهر والحملة الفرنسية
الأزهر والحملة الفرنسية

المرة الرابعة التي أغلق فيها الأزهر كان بعد ثورة القاهرة الأولى في أكتوبر من العام 1798 حيث قام المصريين بثورة من الجامع ضد الحملة الفرنسية، أسفرت عن قيام نابليون بونابرت بقصف الجامع الأزهر لتتعطل فيه الصلاة لفترة.
لم يقتصر قرار نابليون بونابرت على قصف الأزهر فقط بل وصل إلى استباحته حيث دخل العساكر الفرنسيين بخيولهم لصحن الجامع وبالت خيولهم فيه وقُتِل عدد من الأزهرين.

اقرأ أيضًا 
الأزهر والحملة الفرنسية “إيجابيات كارثية قادت الشيوخ إلى الهاوية”

المرة الخامسة التي أغلق فيها الجامع الأزهر كانت عام 1800 حيث أغلقت السلطات الفرنسية الجامع الأزهر بعد اغتيال كليبر على يد سليمان الحلبي الأزهري، ويشير الجبرتي إلى أن الجنرال مينو «آخر قادة الحملة» أراد إعادة فتح الأزهر للتقرب من المسلمين بعد أن دخل في دينهم لكن الشيخ عبدالله الشرقاوي شيخ الأزهر رفض اقتراحه خشية انتقام ضباط الحملة لقائدهم الراحل كليبر، فظلت أبواب الأزهر مغلقة منذ ذلك الحين حتى رحيل الحملة الفرنسية سنة 1801 ولم يتم غلقه إلا بعد مرور 219 سنة حيث المرة السادسة والأخيرة عام 2020 بسبب كورونا.

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
3
أحزنني
3
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


3 تعليقات

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان