رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
53   مشاهدة  

مرض الخوف من النساء وكيف نتخلص منه

الخوف من النساء

صديقي الرجل الخجول، لماذا تشعر بكل هذا الخجل المبالغ فيه عند مصافحة الانثي؟ هل هذا يعتبر في عالمك  الغريب سحراً يضيف إلي شخصيتك؟ أم قصور في أحد جوانب شخصيتك ولا تستطيع أن تجد له حلاً، هل تعلم أن هناك مرض يسمي “جينوفوبيا” ويعني مرض “الخوف من النساء”، ومن المحتمل صديقي أن تكون  مصاب به، ولهذا لا تستطيع أن تصافح انثي بدون خجل واضطراب.

دعنا نستعرض  سويا هذا المرض اللعين الذي من الممكن أن يجعل التعاسة تزورك من آن لأخر، وربما مكتئبا، كيف ستكون حياتك سعيدة وأنت غير قادر على الوقوف امام الجنس الاخر بضع دقائق لاجراء حديث اعتيادي سواء في عملك أو في حياتك الخاصة بدون توتر زائد وارتباك علي لفظ الحروف بشكل طبيعي.

مرض “الخوف من النساء” يصنف من ضمن الأمراض النفسية أو بمعني أدق حالة من حالات اضطرابات القلق، يصاب بها بعض الرجال وخاصة إذا نشأ الرجل في بيئة مجتمعية تساعد على ذلك، هذه الحالة تختلف عن حالة تسمي “الميسوجينية” أو بمعني أخر “كره النساء”، “الميسوجينية” هي وجود حالة من حالات الكره الشديد تجاه الجنس الأخر ولكن ليس هناك أي إحساس بالخوف أثناء التعامل معهم.

أعراض “الجينوفوبيا” أو حالة الخوف من النساء هي التوتر المبالغ فيه عند التعامل مع الجنس الأخر مع زيادة سرعة نبضات القلب والشعور بالغثيان و صعوبة في التنفس والعجز عن نطق الحروف أو الكلام بوضوح، وليس من الضروري أن تحدث كل هذه الأعراض حتي تستنتج أنك مصاب به، فلهذا المرض درجات مختلفة، منها البسيط ومنها الشديد الذي يحتاج لمتابعة مع اخصائي نفسي.

أسباب هذا المرض تاتي من تجارب الماضي مع الجنس الاخر التي سببت لك ألم نفسي، مثل:-

الافراط في العقاب الواقع عليك من قبل والدتك وأنت طفل.

التعرض للسخرية المستمرة من شقيقاتك وسيدات العائلة، وخاصة اذا كنت من أصحاب الشخصية الحساسة

حالات الرفض المستمر عند محاولة إنشاء علاقة عاطفية.

ونضيف إلي الأسباب السابقة التي يمكن ان تؤدي إلى إصابتك بهذا المرض، فصل الذكور عن الإناث أثناء مراحل الدراسة، وهذا ما  يحدث بكثرة في مجتماعتنا العربية، وبسببه يتكون حاجز نفسي بينك وبين الجنس الأخر.

إقرأ أيضا
فاطمة رشدي

ولكن كيف يمكننا نحن معشر الذكور التخلص من هذا المرض؟ أساليب العلاج تعتمد علي درجة المرض بداخلك، فإذا كانت حالة الخوف تتوقف عند الخجل أثناء المحادثة بدون وجود باقي الأعراض مثل ضربات القلب السريعة والغثيان، فكل ما تحتاجه هو المواجهة والتدريب، واحياناً يكون سبب “الخوف من النساء” هو وجود مقاومة نفسية بداخلك خوفاً من حدوث رفض او فشل من تجاه الجنس الاخر، ولذلك يجب عليك أن تعلم دائمًا أن احتماليات الفشل والرفض واردة الحدوث في معظم الأوقات، أما إذا كانت الحالة شديدة فليس أمامك طريق سوي المتابعة مع طبيب أو اخصائي نفسي والسير في منهج علاجي قد يتضمنه تناول بعض العقاقير المهدئة من التوتر في حياتك.

وختامًا صديقي دعنا لا ننسي حقيقية أن النساء ما هم إلا كائنات لطيفة تعيش معنا علي نفس الكوكب يحملوا طابع وشخصية وتوجهات مختلفة، لكل امراءة طريقة خاصة لكي تستطيع إدارة حوار ناجح معها.

الكاتب


ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان