تقرأ الآن
معجزة ميلاد سمكة قرش في حوض لإناث السمك فقط .. مما يحير العلماء

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
328   مشاهدة  

معجزة ميلاد سمكة قرش في حوض لإناث السمك فقط .. مما يحير العلماء

معجزة
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في إيطاليا في سردينيا حدثت معجزة ميلاد سمكة قرش في حوض من الأسماك الإناث، مما اعتبرها العلماء سابقة ومعجزة والأولى من نوعها.

هناك الظاهرة تسمى التوالد العذري، وهي موجودة في العديد من الكائنات الحية مثل النبات والحشرات والزواحف والطيور والأسماك، ولكنها أبدا لم تحدث في نوع سمكة القرش، وهذا ما يوضح حالة الصدمة التي حدثت لفريق حوض الماء “Cala Gonone” عندما شاهدوا مولود صغير بين باقي الأسماك الإناث الموجودة في الحوض، وتم توثيق هذا الميلاد المعجزة لهذا المولود، ولكن فريق عمل الحوض الماء الإيطالي أكدوا على عدم وجود أي تفسير منطقي لهذا الحدث.

حيث أن المولود يستحوذ على جيناته من شخص واحد، ففي عملية التوالد العذري فإنها وبشكل أساسي، عملية استنساخ من الوالد، ويحصل الجنين على نفس DNA  .

من المتوقع أن تكون نتيجة اختبارات “إسبيرا” مولود سمكة القرش كما تم تسميته ستؤكد أنه مستنسخ من الأم.

كتب المسؤولون عن حوض المياة “Cala Gonone” على الفيس بوك: إن الأم تعيش في أنبوب كبير على سطح الماء مع أنثى أخرى، وإذا تم التطابق عن طريق تحاليل DNA  ، فإنها ستكون أول عملية توالد عذري موثقة في العالم من سمكتين قرش إناث.

وأطلق اسم “إسبيرا” على المولود والاسم بلغة سردينيا تعني الأمل، حيث أنه ولد في فترة الكورونا، وهو ما يوحي بالأمل بالفعل”.

وفقًا للصحافة الإيطالية فإن هذا الحمل الغامض حدث داخل خزان سمك القرش الذي يسكنه اثنان من الإناث على مدى عشر سنوات، ولا وجود لأي ذكر.

كتب المسؤولون عن حديقة “Cala Gonone”للأسماك: حالة واحدة تجعل من هذا التزاوج مقبول وجائز، هو أن البويضة يتم تخصيبها من أخرى غير مكتملة والتي تكون بمثابة الحيوان المنوي وتؤدي دوره، وأن التوالد العذري هو إضافي في الكائنات التي تتزاوج وتتكاثر بطريقة عادية، مثل بعض الزواحف والأسماك وحتى الطيور، ومطلوب في الأماكن ذات الكثافة السكانية الضعيفة، حيث تجد الأنثى فرصة ضعيفة في أن تقابل شريك.

ولذلك فإنه سيكون اكتشافًا علميًا ذا أهمية كبيرة، لأنه سيمهد الطريق للبحث الذي يستهدف التحقق من أن عملية التوالد العذري هو عملية تتم في الطبيعة. وغير مقصورة على فئة.

إقرأ أيضا

ولكن ماذا ستسفر عنه هذا الأبحاث، هل بالفعل سيأتي يوم نجد أن الأمر مقبول ووارد أن تلد الإناث من بعضها البعض؟، ماذا لو استطاع العلماء اجراء ذلك على البشر، حيث أن الأمر لازال قاصر على الكائنات الحية الأخرى مثل الطيور والزواحف والنباتات، ولكن لم يستطع أحد إلى الآن أن يدعي حدوث ذلك بين إناث البشر؟ الأمر بالفعل مرعب ومخيف، فمن ستقوم بمهام الأم؟ ومن سترعى؟ ومن سترضع وتربي؟

أسئلة مجرد طرحها مرعب ومخيف.

المصدر

الكاتب

  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان