تقرأ الآن
من المصري افندي إلى محمد علي خير : وصلت رسالتكم

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬026   مشاهدة  

من المصري افندي إلى محمد علي خير : وصلت رسالتكم

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


 

في زمن قلت فيه مشاهدات التليفزيون حتى اقتربت من اقتصارها على مشاهدة المواد على الهواء مباشرةً مثل مباريات كرة القدم والمواد الإعلامية العاجلة التي تخص الشأن العام ، وحلّت محلها الفيديوهات القصيرة التي لا تتخطى الثلاثة أو أربعة دقائق على مواقع السوشيال ميديا .. أصبحت الصورة النمطية للإعلامي الذي يملئ حلقة مدتها ساعتين أو ثلاثة والمواطن الذي يجلس أمام التليفزيون منتظرًا كل هذا الوقت، هذه الصورة, اختفت تمامًا إلى غير رجعه .. لكن بما إن لكل قاعدة استثناء ..  فإن حلقات برنامج المصري افندي بمقدمه الأستاذ محمد علي خير هي المادة الإعلامية التي تتحدث عن الشأن العام ، الوحيدة، التي تستطيع أن تنحي خُلقك الضيق جانبًا وتجلس أمامها .

المصري افندي

التوليفة

تُعد توليفة (فورمات) حلقات المصري افندي هي البطل في الوجبة الإعلامية الدسمة الذي يقدمها محمد علي خير .. أعتقد أن هناك وقتًا محددًا لكل شئ .. لشرح الخبر وأبعاده، والمداخلات الهاتفية، والبهارات والفلفل ، كل شئ مدروس كما يقول أحمد مظهر في لصوص ولكن ظرفاء ، هذه الدراسة تعفي المذيع من الوقوع في فخ الثرثرة بلا هدف ، والدخول من موضوع إلى الآخر وكأننا على مصطبة ولدينا من الوقت ما يساع تحقيق أحلام المذيع في اللت والعجن … يعد نجاح محمد علي خير في ضبط حلقاته وكبح جماح شهوة المذيع الطبيعية في الكلام الزائد هو من أعطى للبرنامج طابعًا مهمًا جدير بالاحترام قبل أن يكون جدير بالإعجاب .

محمد علي خير

النجاة من فخ التريند

هناك نقطتين لطرف عصا الإعلام ، يعرفهم جيدًا كل من يعمل بالإعلام المرئي أو المسموع أو المكتوب .. النقطة الأولى هي الابتعاد التام عن (التريندات) لأن أغلبها يكون سخيفًا ، ووقتها يكون الإعلامي أو الصحفي قد أصاب متابعه بالرتابة والبعد عن الأحداث وأصبح كما يقولون في الصحافة (حانوتي الجريدة) .. أما النقطة الثانية هي الغرق في مستنقع التريندات السخيفة حتى يركب الموجة وساعتها سيركب الإعلامي الموجة فعلًا لكن مع الوقت سيفقد قيمته وسيأتي من هو أكثر منه نهمًا في ركوب التريند وستنتهي مصدقية الإعلامي إلى غير رجعة وسيستبدله متابعه بمتابعة أحد الأنفلونسر الموجودين بغزارة على السوشيال ميديا .. وقد نجح محمد علي خير أيضًا في انتقاء التريندات التي تُطرح خلال حلقاته ، مناقشًا إياها من جذورها ، منتقدًا بعض الأحيان ، مؤيدًا أحيان أخرى .. مُلم بكل تفاصيلها دائمًا .. وهي النقطة الثانية التي تحافظ على فقدان قيمته .

 

الحبكة

يستطيع الجالس أمام شاشة بها محمد علي خير أن يفهم زيتونة أيًا من المواضيع من (ساسه) لراسه، مهما كانت خلفيتك السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، تستطيع أن تفهم بدون تكلّف و(زهق) .. شاهدت حلقته بشأن قضية سد النهضة وكيف كان الشرح سلسًا ، مُلمًا بجميع جوانب المشكلة، مُفندًا لما حدث كله، متوقعًا جزء كبير مما سيحدث، حتى المداخلات لم تكن منفصلة تمامًا عن النوتة الموسيقية المنتظمة التي استمر عليها البرنامج حتى حافظ على مزيج الاحترام بلا ملل ، واخترت بالتحديد تلك الحلقة لأن هذا الموضوع بالتحديد يحتاج إلى رجل إعلامي محنك يحسب اللفظ قبل خروجه نظرًا لأبعاد الموضوع القومية ، ويوزن معلومته في ميزان المصلحة العامة ، وهو ما ضبطه محمد علي خير بكل احترافية ، وأظن أنها أفضل الحلقات التي لا تحتاج لمشاهدة ما قبلها وما بعدها لتفهم هذا الموضوع ولتعرف قيمة الإعلامي الذي أمامك .

رسالة المصري افندي

إقرأ أيضا
أحمد شوقي

يحافظ محمد علي خير دائمًا على لهجة الخطاب التي تعبر عن الإعلامي المصري أولًا ، والأكاديمي صاحب التاريخ الطويل من العمل الصحفي والتحليل السياسي ثانيًا ، وهو الترتيب الذي اختاره محمد علي خير كأولوية حتى يغطي أكبر قطاع من الشعب المصري .. وبعد كل هذا المجهود في خدمة المصري افندي ، أظن وأكاد أجزم أن المصري افندي يود أن يعبر عن احترامه وثقته للإعلامي الكبير ، ويحب أيضًا أن يطمئنه أن رسالته – بالتأكيد – وصلت .

 

 

الكاتب

  • كاتب صحفي مصري له الكثير من المقالات النوعية، وكتب لعدة صُحف ومواقع إلكترونية مصرية وعربية، ويتمنى لو طُبّقَ عليه قول عمنا فؤاد حدّاد : وان رجعت ف يوم تحاسبني / مهنة الشـاعر أشـدْ حساب / الأصيل فيهــا اسـتفاد الهَـمْ / وانتهى من الزُخْــرُف الكداب / لما شـاف الدم قـــال : الدم / ما افتكـرش التوت ولا العِنّاب !

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
7
أحزنني
1
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان