رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
76   مشاهدة  

مهسا أميني..الشعلة التي فجرت مظاهرات المعارضة في إيران

إيران
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


Share

منذ 17 سبتمبر في إيران، تشتعل احتجاجات حاشدة ضد الحكومة الإيرانية. في جميع أنحاء طهران ومدن محافظة كردستان، نزل الناس إلى الشوارع، في مشاجرات عنيفة أسفرت عن ما يقدر بنحو 450 جريحًا و 31 حالة وفاة مزعومة. والسبب هو وفاة الشابة الكردية مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا.

من هي مهسا أميني؟

في 13 سبتمبر، كانت مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا، وهي أصلا من مدينة سقز في محافظة كردستان في غرب إيران، في طهران بعد أن سافرت إلى هناك لزيارة أسرتها. كانت عند دخول طريق حقاني السريع مع شقيقها كاريش أميني عندما تم القبض عليها من قبل ما يسمى بـ”دورية التوجيه” للنظام ونقلها إلى “شرطة الأخلاق”. كان السبب هو ارتدائها حجابًا غير لائق. تظهر مقاطع فيديو كاميرات المراقبة للحدث، التي نشرتها شرطة طهران لاحقًا، وهي تنهار على الأرض لحظة اعتقالها.

قيل لشقيق أميني إنها ستُنقل إلى مركز احتجاز للخضوع لـ”فحص روتيني” وسيطلق سراحها بعد ذلك بوقت قصير. لم يحدث هذا وبدلاً من ذلك، وصلت أميني إلى مستشفى. حيث توفيت يوم الجمعة بعد أن دخلت في غيبوبة لمدة ثلاثة أيام. في منشور على إنستجرام تم حذفه الآن، ادعى المستشفى أنها كانت ميتة دماغيًا عند وصولها. نقلًا عن صحيفة الجارديان كتبت المستشفى في المنشور الممسوح: “تم إجراء الإنعاش للمريضة، وعاد نبض القلب وتم إدخال المريضة إلى وحدة العناية المركزة. لكن لسوء الحظ، بعد 48 ساعة يوم الجمعة، أصيبت المريضة بسكتة قلبية مرة أخرى بسبب الموت الدماغي. ورغم جهود الفريق الطبي، فشلوا في إنعاشها وتوفيت المريضة.

يدعي شهود عيان أنها تعرضت للضرب من قبل الدورية في الشاحنة التي كانت تنوي نقلها إلى مركز احتجاز. كما لاحظ شقيق أميني كدمات في رأسها وساقيها. قالت النساء اللواتي تم اعتقالهن مع أميني إنها تعرضت للضرب المبرح لمقاومتها إهانات ولعنات الضباط الذين اعتقلوها.

رأى عدد من الأطباء أن أميني عانت من إصابة في الدماغ بناءًا على الأعراض السريرية، بما في ذلك نزيف من الأذنين وكدمات تحت العينين. تم تأكيد ذلك أيضًا من خلال الفحوصات الطبية لجمجمتها والتي تظهر كسرًا في العظام ونزيفًا.

رد الفعل

أصدرت قوات الأمن الإيرانية بيانًا زعمت فيه أن أميني توفيت بنوبة قلبية في مركز الاحتجاز، على الرغم من أن عائلتها عارضت هذا الادعاء، مؤكدة أن ابنتهما كانت بصحة جيدة عندما تم اعتقالها. كما وصفت القوات وفاتها بأنها “مؤسفة”.

اندلعت الاحتجاجات خارج القنصلية الإيرانية في اسطنبول، وكذلك في طهران وخارجها. في المدن الإيرانية، حيث يُطلب من النساء ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، خرج الكثيرون إلى الشوارع يوم الثلاثاء للاحتجاج على وفاة أميني، وشوهدت نساء يحرقن حجابهن وأخرات يقصن شعرهن ويهتفن “النساء والحياة والحرية” و”الموت للديكتاتور”.

كما تضامن العالم مع قضية النساء الإيرانيات حيث اندلعت الاحتجاجات المتضامنة في أكثر من دولة من بينهم الولايات المتحدة الأمريكية حيث يتواجد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في هذا الوقت. كذلك تضامن عددًا من منظمات حقوق الإنسان وكذلك المشاهير وعدد كبير من الناس على وسائل التواصل الاجتماعي.

أغلقت إيران الإنترنت في أجزاء من طهران وكردستان، ومنعت الوصول إلى منصات مثل إنستجرام وواتس أب، في محاولة للحد من حركة احتجاجية متنامية اعتمدت على وسائل التواصل الاجتماعي لتوثيق المعارضة.

ما هو وضع المرأة في إيران؟

الحقيقة هي أن وفاة أميني كانت مجرد شعلة لبرميل بارود موجود. على الرغم من أنه بموجب القانون، منذ عام 1979، يجب على النساء في إيران ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، إلا أنه من الناحية العملية لم يتم تطبيق ذلك بشكل كبير في السنوات الأخيرة. حتى تولى الرئيس الجديد إبراهيم رئيسي السلطة في عام 2021. منذ ذلك الحين، كانت هناك حملة هائلة لقمع حريات المرأة. في 15 أغسطس، وقع أمرًا يفرض قواعد اللباس في البلاد مع قائمة جديدة من القيود.

إقرأ أيضا
ستو أنا

تنص المادة 638 من قانون العقوبات الإسلامي على أنه جريمة أن تظهر النساء في الشوارع وفي الأماكن العامة دون حجاب إسلامي، لكن ليس من الواضح ما إذا كان للشرطة الحق التعسفي في اعتقال المواطنين بموجب هذا القانون دون أي شكل من أشكال أمر المحكمة. في الواقع، تعرضت تصرفات ما يسمى بـ”شرطة الأخلاق” لانتقادات شديدة من قبل مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، الذي يقول إن الشرطة كانت تستهدف النساء. حتى أنهم تعرضوا لانتقادات من قبل اثنين من كبار المرشدين الأعلى في إيران.

أميني ليست الوحيدة

في يوليو، ألقي القبض على الكاتبة والفنانة سيبيده راشنو البالغة من العمر 28 عامًا لارتدائها “ملابس غير لائقة”. كانت راشنو واحدة من عدد كبير من النساء (والرجال) الذين احتجوا علنًا على “يوم الحجاب والعفة” الإيراني في 12 يوليو. حيث قلعت الحجاب على وسائل التواصل الاجتماعي.

ثم شوهدت راشنو على التلفزيون الحكومي وهي تقدم اعتذارًا رسميًا. كانت ترتدي الحجاب الكامل وبدت خافتة. تقول منظمات حقوق الإنسان إنها ظهرت عليها علامات التعذيب وإنها كانت على الأرجح واحدة من العديد من النساء اللائي أجبرن على الاعتراف. لا تزال راشنو رهن الاحتجاز، واجتذبت قضيتها احتجاجًا وحملة واسعة النطاق في أغسطس. الآن، ربما أثبتت وفاة أميني أنها القشة الأخيرة، مع استمرار الاحتجاجات الواسعة والعنيفة ضد النظام.

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان