رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬487   مشاهدة  

الجنود المجهولون في موسوعة عبدالوهاب المسيري “أحدهم محاسب بالبنك”

موسوعة عبدالوهاب المسيري
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

تبقى موسوعة عبدالوهاب المسيري المعروفة باسم موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية، هي إحدى أهم المراجع لمن يريد معرفة ما يخص الكيان الصهيوني دينًا وتاريخًا وسياسيةً.

موسوعة عبدالوهاب المسيري أغضبت إسرائيل ومصر تحرس صاحبها

موسوعة عبدالوهاب المسيري
موسوعة عبدالوهاب المسيري

لم تمر موسوعة عبدالوهاب المسيري مرور الكرام على صاحبها إذ قالت مقدمة الموسوعة «حينما عرف بأمر الموسوعة، قام مائير كاهانا عضو الكنيست السابق ورئيس جماعة كاخ الصهيونية الإرهابية بإرسال خطابات تهديد بالقتل لمؤلفها والمشرف عليها في يناير عام 1984، واعترف بإرسال الخطابات، في حديث مع جريدة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية في عددها الصادر في 21 فبراير 1984 م. وبلغ عدد هذه الخطابات ثلاثة عشر خطاباً، أرسل ستة منها على عنوان الدكتور المسيري في المملكة العربية السعودية وأرسلت الستة الأخرى على عنوانه بالقاهرة.

مائير كاهانا
مائير كاهانا

أما الخطاب الثالث عشر الذي تلقاه المسيري فقد أرسل له في القاهرة فور عودته من الرياض، جاء فيه أن مرسلي الخطاب يعلمون بأمر عودته، وأنهم “يعدون قبراً له” كما جاء في هذه الرسائل أنه إن لم يتوقف الدكتور المسيري عن نشاطاته المعادية للصهيونية وأهم هذه النشاطات – بطبيعة الحال – هو تأليف الموسوعة فستصل إليه الأيدي الصهيونية، وستقوم بتصفيته، وقد تم وضع الدكتور المسيري تحت حراسة سلطات الأمن المصرية، حمايةً له.

اقرأ أيضًا 
هل ظُلِم اليهود في خيبر كما قال مسلسل أم هارون ؟ “الإجابة: القصة لم تحدث أصلاً”

من الناحية الأكاديمية فإن جريدة العربي المصرية نشرت في عددها الصادر بتاريخ 11 نوفمبر 1993 نص الخطاب الذي أرسلته جامعة مائير بار إيلان إلى الملحق الثقافي الإسرائيلي تطلب منه الكتابة إلى السفير الأمريكي لتشويه سمعة بعض الشخصيات المصرية المعادية للصهيونية ومن ضمنها الدكتور المسيري.

المسيري يعترف بفضل هؤلاء

إقرأ أيضا

عبدالوهاب المسيري

لم ينسى عبدالوهاب المسيري من ساعدوه في إعداد موسوعة اليهود واليهودية والصهيونية واعتبرهم مرجعيته إلى جانب مراجعه وعنهم قال «من أهم مرجعياتي الأستاذ سعيد البسيوني (بالبنك الأهلي) صديقي منذ الصبا، الذى ساهم في تدريبي على التفكير وعلى التعمق في الأمور وتجاوز السطح؛ والدكتور إميل جورج، مدرس الفلسفة بدمنهور الثانوية، والدكتورة نور شريف، رئيس قسم اللغة الإنجليزية وآدابها بالإسكندرية؛ والدكتور محمد مصطفى بدوي، أستاذ بجامعة أوكسفورد، والأستاذ ديفيد وايمر، أستاذ الأدب الأمريكي بجامعة رتجرز؛ وليونيل تريلنج، الناقد الأمريكي المعروف والأستاذ بجامعة كولومبيا، والأستاذ كافين رايلى، المؤرخ الأمريكى وزميلى فى جامعة رتجرز».

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
2
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان