رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
101   مشاهدة  

ميلاد المسيح بين ما ترويه المسيحية والإسلام

ميلاد يسوع
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



قصة ميلاد يسوع، أو ميلاد السيد المسيح ركن من أركان العقيدة الإسلامية، وكذلك العقيدة المسيحية، وعند البحث في قصة الميلاد بين القرآن والأناجيل القانونية نجد أن هناك اتفاق كبير بين ما جاء في سورة مريم، وبين ما جاء في إنجيل لوقا.

الرواية القرآنية من البشارة إلى الميلاد 

ترد قصة السيد المسيح عليه السلام في القرآن الكريم في أكثر من موضع قرآني، ولعل أبرز هذه المواضع ما جاء في سورة ” آل عمران” و سورة” مريم” واتفقت المواضع جميعها أن قصة ميلاد عيسى ابن مريم هي آية ومعجزة من معجزات الله تعالى.

وصدق القرآن الكريم أن ذرية السيدة العذراء مريم هي ذرية طاهرة مباركة مقبولة عند الله سبحانه وتعالى، وذلك منذ أن حملت امرأة سيدنا عمران بالسيدة مريم ونذرتها لله يقول تعالى في سورة آل عمران ” ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِن بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (34) إِذْ قَالَتِ امْرَأَتُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَىٰ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنثَىٰ وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ، فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَٰذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ” .

أما عن قصة ميلاد المسيح عليه السلام، فقد جاءت تفصيلًا في سورة “مريم” إذ يقول الله تعالى ” وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا (17) قَالَتْ إِنِّي أَعُوذُ بِالرَّحْمَٰنِ مِنكَ إِن كُنتَ تَقِيًّا (18) قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا (19) قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا (23) فَنَادَاهَا مِن تَحْتِهَا أَلَّا تَحْزَنِي قَدْ جَعَلَ رَبُّكِ تَحْتَكِ سَرِيًّا (24) وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا” .

وهنا نرى أن السيدة مريم قد ولدت سيدنا المسيح دون أن يمسها بشر أي عذراء، وهذه معجزة كبيرة من الله تعالى، إذ نفخ الوحي جبريل الروح في سيدنا عيسى بأمر من الله، وفي هذه الآيات تصريح من الله أن سيدنا عيسى سيكون آية من الله للعالمين.

بعد أن ولدت السيدة العذراء مريم السيد المسيح عادت إلى أهلها مرة أخرى وقد تعجب قومها من ذلك، حتى أنهم طعنوها في شرفها، وظهرت المعجزة حينما تكلم رضيعها في المهد يخبرهم بمعجزة الله، وتؤكد الآيات في سورة مريم ذلك في قوله تعالى فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا يَا مَرْيَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَيْئًا فَرِيًّا (27) يَا أُخْتَ هَارُونَ مَا كَانَ أَبُوكِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا كَانَتْ أُمُّكِ بَغِيًّا (28) فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيًّا (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا (31) وَبَرًّا بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّارًا شَقِيًّا (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا (33) ذَٰلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ”.

الرواية الإنجيلية في ميلاد السيد المسيح

وردت قصة ميلاد السيد المسيح في الأناجيل جميعها تقريبًا إلا أن رواية الميلاد في إنجيل متى وإنجيل لوقا كانت واضحة وكانت مفصلة أكثر في إنجيل لوقا.

وجاءت الرواية الإنجلية لميلاد يسوع حينما ظهر جبرائيل ( جبريل)  مرسلا من الله ، وأخبر مريم أنها ستحبل بقوة الروح القدس، وجاءت في  لوقا الإصحاح  32:1 ” لا تَخَافِي يَا مَرْيَمُ لأَنَّكِ قَدْ وَجَدْتِ نِعْمَةً عِنْدَ اللهِ. وَهَا أَنْتِ سَتَحْبَلِينَ وَتَلِدِينَ ابْنًا وَتُسَمِّينَهُ يَسُوعَ. هَذَا يَكُونُ عَظِيمًا، وَابْنَ الْعَلِيِّ يُدْعَى، وَيُعْطِيهِ الرَّبُّ الإِلَهُ كُرْسِيَّ دَاوُدَ أَبِيهِ، وَيَمْلِكُ عَلَى بَيْتِ يَعْقُوبَ إِلَى الأَبَدِ، وَلاَ يَكُونُ لِمُلْكِهِ نِهَايَةٌ” .

أما عن مكان ميلاد يسوع فيتفق إنجيل متى ولوقا معا أنه ولد في بيت لحم لا في مدينة الناصرة، حيث كانا يعيشان، إذ  ذهبت السيدة مريم مع خطيبها يوسف النجار إلى بيت لحم يما طلب أغسطس قيصر روما عمل إحصاء لسكان الإمبراطورية الرومانية تمهيدًا لدفع الضرائب وهو ما اضطر يوسف ومريم الذهاب إلى بيت لحم، وهناك وضعت مريم السيد المسيح.

إقرأ أيضا
أرض الميعاد

وجاءت القصة في “لوقا” الإصحاح  2: 1–7″ وَفِي تِلْكَ الأَيَّامِ صَدَرَ أَمْرٌ مِنْ أُوغُسْطُسَ قَيْصَرَ بِأَنْ يُكْتَتَبَ كُلُّ الْمَسْكُونَةِ. وَهَذَا الاِكْتِتَابُ الأَوَّلُ جَرَى إِذْ كَانَ كِيرِينِيُوسُ وَالِيَ سُورِيَّةَ. فَذَهَبَ الْجَمِيعُ لِيُكْتَتَبُوا، كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى مَدِينَتِهِ. فَصَعِدَ يُوسُفُ أَيْضًا مِنَ الْجَلِيلِ مِنْ مَدِينَةِ النَّاصِرَةِ إِلَى الْيَهُودِيَّةِ، إِلَى مَدِينَةِ دَاوُدَ الَّتِي تُدْعَى بَيْتَ لَحْمٍ، لِكَوْنِهِ مِنْ بَيْتِ دَاوُدَ وَعَشِيرَتِهِ، لِيُكْتَتَبَ مَعَ مَرْيَمَ امْرَأَتِهِ الْمَخْطُوبَةِ وَهِيَ حُبْلَى. وَبَيْنَمَا هُمَا هُنَاكَ تَمَّتْ أَيَّامُهَا لِتَلِدَ. فَوَلَدَتِ ابْنَهَا الْبِكْرَ وَقَمَّطَتْهُ وَأَضْجَعَتْهُ فِي الْمِذْوَدِ، إِذْ لَمْ يَكُنْ لَهُمَا مَوْضِعٌ فِي الْمَنْزِلِ” .

بعد عرض القصتين فإن الرواية الإسلامية تتفق مع الرواية المسيحية في نقاط كثيرة وجوهرية منها الحبل بعد البشارة، أما عن حديث عيسى في المهد فذكرها القرآن ولم تذكرها الأناجيل، كذلك فإن نقاط الاختلاف أن الميلاد في الإسلام جاء  تحت جذع النخلة، أما الميلادفي المسيحية  فقد جاء في كهف، هذا إلى جانب الاختلاف العقدي في ماهية الطفل عيسى عليه السلام.

اقرأ أيضا: أسفار موسى ..أدبيات العهد والخلق والتكوين 

الكاتب

  • ميلاد يسوع مي محمد المرسي

    مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان