رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
492   مشاهدة  

نضال الأحمدية ومدرسة الصحافة الرخيصة

نضال الأحمدية
  • مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال



نضال الأحمدية اسم كبير في عالم الصحافة تخطى حدود وطنها لبنان، استطاعت أن تحقق خبطات صحفية وتبني مدرسة كبيرة باسمها وتضع منهج خاص بها.

اقرأ أيضًا 
نضال الأحمدية .. امرأة من هراء

حققت السيدة نضال الأحمدية شهرة واسعة في أنحاء الوطن العربي من خلال سلسلة من الخلافات الواسعة نشبت واشتعلت بينها وبين أسماء لامعة في سماء الفن وتخطت حدود المعقول والمقبول، ووصلت لحد الاتهام بالاغتيال والخوض في الأعراض والدخول في تفاصيل البيوت والحرمات.

نضال الأحمدية - شيرين - حسام حبيب
نضال الأحمدية – شيرين – حسام حبيب

وخلال هذه الأيام عاد اسم نضال الأحمدية يطفو على السطح مصحوبًا بأزمة كبيرة صنعتها السيدة الصحفية المخضرمة في حياة المطربة شيرين عبدالوهاب، وأطلقت على ما فعلته خبطة صحفية، واعترفت أنها تقود كتيبة من صحفيو paparazzi  أو الصحافة الصفراء، تلك الصحافة التي تعيش وتقتات على سيرة وأخبار وفضائح المشاهير.

استيقظ الوطن العربي على تسجيل صوتي لوالد الفنان حسام حبيب زوج الفنانة شيرين عبد الوهاب وهو يحكي مع فتاة لبنانية ويخوض في سيرة وأخبار ابنه وزوجته، ويتمنى لو كان ابنه يأمن نفسه ويستولي على أموال زوجته حيث أنه لديه بطاقات الائتمان الخاصة بها، ويتمنى لو كان لديه توكيل خاص منها ليسهل عليه الاستيلاء على نقودها، ويتزوج أخرى أصغر لينجب منها صغار ويحقق نجاح حيث أنه منذ زواجه من شيرين وحياته الفنية متوقفة ويعيش من أجلها ويدير لها عملها ويرعاها هي وبناتها من زيجتها السابقة، وأقر السيد حسين حبيب أنه لا يعلم شيء عن حياة ابنه وعلاقته بشيرين ولكنه يعلم أنها متقلبة المزاج ويوما ما ستتركه ولن تكمل حياتها معه وفي أي وقت ستطلب الطلاق، وأن والدة حسام تكرهها ولا تحبها وترى أنها -أي شيرين- من طبقة أقل منهم وتعليمها أقل حيث أنها دبلوم صنايع.

في التسجيل الذي تم استدراج الرجل فيه ليتحدث ويحكي فيما لا يخصه والذي أسمته الصحفية المخضرمة “سبق صحفي” لم نجد أي تأكيد على أي معلومة ولا يوجد فيها ما يدين حسام حبيب أو يؤكد على نية سيئة مبيتة من حسام نحو شيرين، ولا يوجد أي جملة تحمل حقيقة واحدة.

نضال الأحمدية

كلها تكهنات وأمنيات من رجل عجوز يريد أن يجد له مكان في الصورة لا أكثر، رجل بلغ من العمر والقدرات أنه عندما يجلس أمام شابة صغيرة لا يجد لديه القدرة على إثبات فحولته إلا بالقول والأمنيات فقط لا غير.

استغلت السيدة نضال الأحمدية التي اعترفت أنها أرسلت فتاة وأقرت أنها ليست صحفية لتستدرج الرجل العجوز ليحكي حوار فارغ أجوف، وحكايات مختلقة جميعها من نسج خياله لتحقق سبق صحفي ملوث وغير شريف.

كما أكدت أنها استمرت 6 أشهر تحاول الإيقاع بهذا الرجل الفريسة، أي أن الرجل ظل 6 أشهر يتم استدراجه واللعب به حتى وقع في الفخ المنسوج له لمدة 6 أشهر، كما أكدت ان لديها تسجيلات أخرى ستخرجها في الفترة القادمة، أي أنها تؤكد وتتوعد بمشكلات جديدة وفضائح أخرى.

لا أعلم ما العائد من هذه الضجة التي صنعتها تلك التسجيلات التي لم تفيد أحد ولم تعود بأي منفعة حتى على صاحبة الأزمة الفنانة شيرين، فلم يكن هناك خطر حقيقي ولا خطة محبوكة تنسج حولها فحسام لم يفعل شيء ولا يوجد شيء يدينه، والرجل العجوز يرغي في كلام فارغ أو “يهري” كما نقول نحن المصريون.

نضال الأحمدية

إقرأ أيضا
تحريف القرآن من إسرائيل

ولا أعلم ما العائد من وراء ما أسمته السيدة نضال الأحمدية سبق، أين السبق وأين الخبطة الصحفية، وبخاصة أن الصحفية الكبيرة أكدت في حوار مع المذيعة المصرية بسمة وهبي التي استنكرت تماما هذا الفعل أنها -نضال أحمدية- تحب شيرين بينما خرجت شيرين لا تعبأ ولا تكترث حتى ولو كانت تتظاهر بذلك، فحقها في أن تلملم بيتها ونفسها وتداري على شمعتها وهذا ما تعلمته شيرين التي كانت في الماضي تنشر كل غسيلها على كل الأحبال، ها هي تنضج وتكبر وتقرر أن تلملم حياتها داخل جدران بيتها.

وأين الحب والخوف على مصلحتها في فعل كهذا، ومع هذه الفضيحة التي شهدتها الجماهير بطول الوطن العربي وعرضه، وهذا ما أكدته بسمة وهبي والتي قالت لها وبشكل مباشر أنها كانت تذهب إليها وتُسمعها التسجيل فيما بينهم دون نشر الفضائح وتأجيج النار، لو كان الغرض الحقيقي الحب وكشف الشر وعش الدبابير الذي تعيش فيه شيرين، لا أن تفضحهم جميعا وتجعل سيرتها وسيرة أسرتها على كل لسان من أجل تحقيق خبطة صحفية رخيصة.

أما بالنسبة لحسام حبيب فقد خرج ينفي ويتبرأ من تصرف والده وقوله، ويتوعد الصحفية التي انتهكت البيوت وتحايلت على رجل عجوز لتخرج منه كلام لا يتحمل تبعاته ولا يخرج عن كونها تكهنات.

فالأمر لم يكن فيه أي سبق ولا خبطة كما ادعت الصحفية المخضرمة وليس فيه أي نوع من المحبة أو الود، ولكن هناك أمر آخر لم يظهر بعد ومتوقع أن يظهر في الأيام القادمة، وخلال هذه الفترة أتمنى أن تمارس نشاطها الصحفي هي وصحفيوها أو فتياتها داخل حدود وطنها الشقيق.

الكاتب

  • نضال الأحمدية إيمان أبو أحمد

    مترجمة وصحفية مصرية، عملت في أخبار النجوم وفي مجال ترجمة المقالات في عالم الكتاب ولها العديد من المقالات المترجمة، وعملت في دار الهلال ومجلة الكتاب الذهبي التابع لدار روزاليوسف. ولي كتاب مترجم صدر في معرض الكتاب 2021

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
5
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
1
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان