رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
99   مشاهدة  

نوادي الفيديو في رأس سنة 1989م “قائمة بأبرز الشرائط التي حققت رواجًا”

نوادي الفيديو
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



حجزت نوادي الفيديو مكانها في حفلات رأس السنة خاصةً في فترة الثمانينيات، جنبًا إلى جنب مع السينمات والمسارح، إذ كانت تستعد كل الأندية في القاهرة والإسكندرية لسهرة رأس السنة وأعياد الميلاد باقتناء أحدث أشرطة فيديو الأفلام والمسرحيات التلفزيونية من إنتاج القطاع الخاص وبعض أشرطة الأفلام الهندية المستوردة.

اقرأ أيضًا 
تاريخ جملة للكبار فقط في مصر “صاحبها صلاح صالح وهذا أول فيلم تم تصنيفه”

قبل عامين من رأس السنة عام 1989م كانت لجنة الإعلام والثقافة بالحزب الوطني التي ترأسها سعد الدين وهبة قد أنهت مناقشتها لقانون تنظيم واستيراد وتداول وعرض الفيديو في مصر بحضور وزير الثقافة فاروق حسني، وحدد القانون حظر أي شخص طبيعي أو اعتباري استيراد أو إنتاج أو تصدير أو طبع أو نسخ أو تمويل أو عرض وتوزيع وبيع تأجير أي مصنف فني مسجل على أشرطة فيديو مالم يكن مقيدًا في سجل خاص.[1]

أبرز الشرائط في رأس السنة داخل نوادي الفيديو سنة 1989م

من إعلانات شرائط الفيديو زمان
من إعلانات شرائط الفيديو زمان

كان من الأشرطة التي توقعت أندية الفيديو رواجها والإقبال عليها شريط فيديو فيلم ملف سامية شعراوي لنادية الجندي وفيلمين لنبيلة عبيد هما التحدي واغتيال مدرسة، ثم شريط فيلم السجينتان لسماح أنور، إلى جانب مسرحيات انتبه لروحك بطولة سماح أنور وممنوع الكذب لميمي جمال.

إلى جانب الحديث كان للقديم حضور حيث مشاهدة أفلام ومسرحيات نجيب الريحاني وإسماعيل ياسين وأفلام عبدالحليم حافظ ويوسف وهبي وحفلات أم كلثوم وفريد الأطرش.

أما من حيث الشرائط الأجنبية فكان من ضمن الشرائط المرشحة أفلام كونتيسة من هونج كونج لصوفيا لورين ومارلون براندو، وفيلم بركان الغضب لتشارلز بردنسون وفيلم الصراع الرهيب لأنتوني كوين.[2]

وقد ذكر رصد جريدة الجمهورية آن ذاك أن أندية الفيديو في ذلك اليوم طرحت الأشرطة الجديدة بأثمان عادية ومعقولة، أما بعض الأندية الواقعة في الأحياء الشعبية وخاصةً أحياء تجمعات العمال وأصحاب الحرف قد ترفع قيمة إيجار الشريط لأن سكان الأحياء يحتفلون بسهرة رأس السنة مبكرًا، وقبل بدء سهرات التلفزيون وغالبًا ما يفضلون قضاء السهرة أمام الفيديو لمشاهدة مجموعة من الأشرطة الجديدة.

وإلى جانب ذلك فقد كان هناك إقبالاً لسبب آخر وهو أن أسعار الأندية الليلية والملاهي قد ارتفعت بنسبة لا يوازي مستوى المطربين أو المطربات المشتركين في إحياء هذه السهرة، كما أن الأغنية التي ستقدمها سهرات التلفزيون ليست على المستوى الذي يغري المشاهد لأن أغلبها إن لم يكن كلها من مؤجلات شركات الكاسيت المنتجة لأشرطة هؤلاء الفنانين.

إقرأ أيضا
كرستال
نوادي الفيديو
فقرات التلفزيون في 31 ديسمبر 1988م

[1]  محرر، وزير الثقافة يصدر قواعد إنشاء نوادي الفيديو، جريدة الأخبار، عدد 9 نوفمبر 1987م، ص10.
[2]  صلاح درويش، نوادي الفيديو في ليلة رأس السنة .. أشرطة ملونة لعبدالحليم حافظ وأم كلثوم وفريد الأطرش، جريدة الجمهورية، عدد 30 ديسمبر 1988م، ص9.

الكاتب

  • نوادي الفيديو وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان