همتك معانا نعدل الكفة
136   مشاهدة  

هل يمكن أن تساعد الموسيقى في تحسين حالة جسدك الصحية؟

الموسيقى
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



تدعم الأدلة العلمية ما اشتبه به معظم عشاق الموسيقى منذ فترة طويلة وقد علمتنا بعض الحكمة التقليدية بالفعل: يمكن أن يكون الاستماع إلى الموسيقى علاجيًا وقد يكون له تأثير علاجي ملموس على عقل الإنسان وجسمه. كيف تساعد الموسيقى بالضبط – والتأثيرات الإيجابية التي يمكن أن تحدثها على مزاج الناس والشعور العام بالرفاهية – تعتمد على التردد.

ابتداءً من 174 هرتز، يُطلق على “ترددات صولفيج” منذ فترة طويلة اسم “ترددات الشفاء”. ذلك لأنه ثبت أنها تعزز الاسترخاء وخفض ضغط الدم وفي بعض الحالات تعمل كمخدر من بين فوائد أخرى. تتأثر أيضًا قدرة الحمض النووي البشري على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية ببعض “ترددات صولفيج”.

تردد صولفيج آخر – 528 هرتز – يقلل من هرمونات التوتر مثل الكورتيزول ويعزز إنتاج الهرمونات مثل الأوكسيتوسين ويغير كيفية معالجة جسم الإنسان للكحول – ثلاثة أشياء وحدها تقدم فوائد صحية. قد يكون لجانب آخر من تردد 528 هرتز التأثير الأكثر مباشرة على صحتنا.

يساعد خفض الكورتيزول أكثر من مجرد مزاجنا

ترتبط مستويات الكورتيزول المرتفعة في الجسم بقائمة طويلة من النتائج الصحية السلبية التي تتجاوز مشاعرنا فقط. يمكن أن يسبب الإجهاد العالي الالتهاب ويضعف جهاز المناعة لدينا ويؤدي إلى إطلاق السكر من الكبد. كما تم ربط زيادة مستويات الكورتيزول بارتفاع ضغط الدم، على الرغم من أن الآلية التي يؤثر بها الكورتيزول على ضغط الدم غير مفهومة جيدًا.

وفي الوقت نفسه، تؤثر المستويات الأعلى من الأوكسيتوسين والكورتيزول المنخفض – التي ربما تتأثر بترددات صولفيج – على أكثر من مجرد صحتنا العقلية. يمكن أن يعني إنتاج المزيد من الأوكسيتوسين انخفاض ضغط الدم وقلقًا أقل وتوترًا أقل. من هناك، ثبت أن ترددات صولفيج المختلفة لها عدد من النتائج الصحية الإيجابية الأخرى. مما يشير إلى أن الموسيقى يمكن أن تشفي الجسم حقًا.

من المحتمل أن تكون إحدى نتائج تردد 174 هرتز بمثابة مسكن للألم ومريح للعضلات. بينما تشير أدلة أخرى إلى أن تردد 285 هرتز قد يساعد حتى في التئام الجروح وتعزيز تجديد الأنسجة. يؤدي الاستماع إلى الموسيقى أيضًا إلى إطلاق الإندورفين والسيروتونين في نظامنا – مواد كيميائية مكافأة وإثارة مرتبطة بحالات مزاجية أخف تؤثر أيضًا على عادات النوم والأكل لدينا.

الموسيقى ورعاية المسنين

لأسباب تم تحديدها حتى الآن وأكثر من ذلك، يتم استخدام الموسيقى بشكل متزايد في عدد من أماكن رعاية الصحة والصحة العقلية. بما في ذلك رعاية المسنين – أو رعاية نهاية العمر – وعلاج اضطراب ما بعد الصدمة. يمكن الاستمتاع بفوائد الموسيقى الصحية والرفاهية خارج الأماكن السريرية. يمكن أن يكون للاستماع إلى الموسيقى بمفردك أو تعلم العزف على آلة موسيقية أو حضور حفلة موسيقية حية أو أداء موسيقي آثار إيجابية.

كان استخدام الموسيقى للعلاج جزءًا من المجتمعات الأفريقية التقليدية لبعض الوقت، وكان موضوع البحث العلمي التجريبي منذ أواخر القرن الثامن عشر على الأقل. أظهر هذا البحث أن استخدام الموسيقى في العلاج يساعد في الكلام ولكن أيضًا المهارات الحركية والذاكرة والتوازن. الموسيقى أيضًا تبعث على الارتياح نفسيًا وعاطفيًا.

إقرأ أيضا
المصريين بدرنة

ووفقًا لعالم الأعصاب الراحل الدكتور أوليفر ساكس، “أنا أعتبر العلاج بالموسيقى أداة ذات قوة كبيرة في العديد من الاضطرابات العصبية. مثل الشلل الارتعاشي ومرض آلزهايمر بسبب قدرتها الفريدة على تنظيم أو إعادة تنظيم الوظيفة الدماغية عندما تكون قد تضررت.”

الكاتب

  • الموسيقى ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان