همتك معانا نعدل الكفة
400   مشاهدة  

ويليام هارفي .. سيرة طبيب لا زالت بصماته موجودة منذ 300 سنة

ويليام هارفي
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كتب روبرت ب. داونز عن ويليام هارفي أنه فجر الطب العلمي، وذلك لأنه مؤسس علم وظائف الأعضاء ومكتشف حقيقة الدورة الدموية وعمل القلب كمضخة.[1]

من هو ويليام هارفي ؟

ويليام هارفي
ويليام هارفي

ولد ويليام هارفي في عام 1578م في بلدة فولكستون الأمريكية وتلقى تعليمه في كلية كابوس، بجامعة كمبريدج، ثم ذهب إلى بادوا لدراسة الطب، وكرمته الجامعة لاحقًا فما زال شعاره معروضًا في قاعة مدخل جامعة بادوا تكريما لواحد من أعظم طلاب هذا المعهد.

اقرأ أيضًا
“الطبيبة” ليندا هازارد التي حاولت علاج المرض من خلال الجوع

وفى عام 1607م تم قبوله في الكلية الملكية للأطباء بلندن، وبعد عامين عين في وظيفة طبيب بمستشفى سانت بارتلوميو في لندن، ليبدأ عام 1616م في إلقاء مجموعة من المحاضرات عبر فيها أولا عن آرائه في حركات القلب وحركات الدم في القلب والأوردة والشرايين ولكنه لم ينشر العمل الذى كان سببًا في شهرته إلا في عام 1628م وكان الكتاب مكتوبًا باللاتينية وعنوانه «بحث تشريحي حول حركة القلب والدم في الحيوان».[2]

حركة الدم في الجسم ودور ويليام هارفي علميًا

هارفي
هارفي

كانت الأفكار حول حركة الدم في الجسم الحى مبهمة إلى حد كبير حتى القرن السادس عشر، إذ كان معروفًا أن الدم ليس براكد ولكن كان الاعتقاد السائد أنه ينحصر ويتدفق في الأوردة والشرايين دون أن يتخذ اتجاها معينًا وكانت النظريات السائدة قائمة على نظريات الطبيب الاغريقي جالين الذي عاش في القرن الثاني قبل الميلاد، وقد تحقق بعض التقدم قبل عصر هارفي وخاصة في إيطاليا.

تجارب ويليام هارفي
تجارب ويليام هارفي

في أبحاثه حول هذا الموضوع قام هارفي بتشريح عدد كبير من الحيوانات الميتة والحية مثل الكلاب والخنازير، بل إنه فعل ذلك مع بعض الحيوانات البحرية مثل جراد البحر وسمك الأربيان، وقام بالتشريح البشري كذلك، وكان عمله غير مكتمل من ناحية واحدة إذ فشل في الكشف عن الطريقة التي ينقل بها الدم في الجسم من الجهاز الشرياني عائدًا إلى الجهاز الوريدي، وكان الفضل لعالم التشريح الإيطالي مالبيجي في توضيح هذه النقطة حينما اكتشف الأوعية الدموية الشعرية بعد أربع سنين فقط من موت هارفي.

هارفي في أواخر أيامه
هارفي في أواخر أيامه

كان هارفي يتمتع بطاقة ومقدرة كبيرتين، وكان أعظم أطباء عصره وقد عين بأمر ملكي طبيبًا لملكين إنجليزيين هما جيمس الأول وتشارلز الأول وكان الأميران في رعايته أثناء معركة ادجهبل عام 1642م، وقرب نهاية حياته في عام 1651م نشر عملاً آخر يشمل دراسات في التكاثر في الحيوان، وعلى الرغم من أن هذا العمل أطول من البحث الخاص بالدورة الدموية، الا أنه لا يعد في أهمية هذا الأخير من ناحية المادة التي أضافها إلى العلم؛ وقد توفى هارفي في عام 1657م.

إقرأ أيضا
برنامج المسابقات

[1] روبرت ب. داونز، كتب غيرت العالم، ترجمة: أمين سلامة، ط/1، مؤسسة هنداوي، 2022م
[2] محررون، مجلة المعرفة، مـ1، ص38.

الكاتب

  • ويليام هارفي وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان