رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
90   مشاهدة  

يستضيف نهر السند في باكستان مخلوقًا نادرًا لن تجده في أي مكان آخر

باكستان
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال


في عام 2022، تعرضت باكستان لفيضانات كارثية دمرت المزارع والقرى. كانت الخسائر في البشرية كارثية وقتلت الآلاف وشردت ملايين أخرى. مع ارتفاع مستويات المياه خلال فيضانات عام 2022، لم يتأكد أحد بعد من تأثير الكارثة على الحياة البرية. لكن بعض الحيوانات قد تستفيد بالفعل من الفيضانات، خاصة في منطقة غمرتها الفيضانات، نهر السند. إنها موطن لأنواع نادرة جدًا من الدلافين لا توجد في أي مكان آخر في العالم.

على الرغم من الجهود الصارمة للحفاظ على الدلافين التي تم تنفيذها في السبعينيات، إلا أن هذه القواعد لم تنقذ دلافين نهر السند من العديد من التحديات المتمثلة في الاضطرار إلى العيش بالقرب من البشر. تم حماية هذه الثدييات النادرة بموجب قانون الأنواع المهددة بالانقراض منذ عام 1991. في عام 2001، لم يتبق سوى 965 من هذه الدلافين. تضاعفت أعدادهم إلى 1987 بحلول عام 2017.

القوارب تجعل من الصعب على الدلافين سماع بعضها البعض

على الرغم من أنه من المفترض أن تكون محمية، إلا أن العقد الأول من القرن الحادي والعشرين كان وقتًا مميتًا لدلافين نهر السند في باكستان. عادة ما يتراوح طول دلافين نهر السند بين 7 أقدام و 8.5 أقدام. وعادة ما تكون الإناث أكبر من الذكور. لكن ما تشتهر به حقًا هو رؤوسها التي تشبه البطيخ. تساعد الجباه المستديرة الكبيرة سمع الدلافين، وهو أمر بالغ الأهمية للطريقة التي يستكشفون بها محيطهم ويتواصلون مع الدلافين الأخرى. تميل مخلوقات المياه العذبة هذه إلى العيش في أزواج أو أحيانًا في عائلات تصل إلى 10 دلافين، لكنها تتجنب القوارب والأشخاص.

دولفين نهر السند

لا تزال القوارب تسبب مشاكل لا تعد ولا تحصى لدلفين نهر السند لأنه يمكن بسهولة اصطيادها في شباك الصيد. بينما تسير هذه القوارب بصوت عالٍ على طول نهر السند، يمكن أن تواجه الدلافين مشكلة في التواصل مع بعضها البعض، حتى مع رؤوس البطيخ الكبيرة لمساعدتها على السماع.

الدلافين محمية قانونًا لكنها لا تزال تواجه الكثير من التحديات

دلافين نهر السند عمياء وظيفيًا، لذا فهي تعتمد حقًا على سمعها. لسوء الحظ، فقدت بعض الدلافين سمعها تمامًا بعد تعرضها طويل الأمد للنشاط الصناعي تحت الماء. تحب المخلوقات أيضًا السباحة على جوانبها، والالتواء كالمفتاح لتنفس الهواء كل دقيقة أو نحو ذلك أثناء العوم في الماء. نظرًا لأنهم يقضون كل وقتهم في الماء، فهم عرضة للمواد الكيميائية الخطرة التي تتسرب، التي تقتل الدلافين أحيانًا. لقد أثر تلوث المياه على صحتهم ومستويات التوتر لديهم أيضًا.

لا تزال الدلافين عرضة للصيد. كما أنهم ممنوعون من التجوال بحرية في موطنهم عندما يبني الناس سدودًا في النهر. دلافين نهر السند مغرمة بالمياه العكرة وتلتصق بالأجزاء الضحلة من النهر. باستثناء موسم الفيضانات. مع زيادة المياه لإغراق الأراضي الجافة، يمكن لدلافين نهر السند السباحة بسهولة إلى الأنهار الأخرى. مع تعرض باكستان لفيضانات شديدة في عام 2022، من يدري ما هي المناطق الجديدة التي ستكتشفها هذه الدلافين الفريدة من نوعها.

إقرأ أيضا
السلفيون

الكاتب

  • ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب فضي له اكثر من 250+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان