رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
6٬239   مشاهدة  

يوكرونيا نهاية المماليك .. طومان باي في مرج دابق والغوري ينتظر

نهاية المماليك
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


Share

تتقابل النوستالجيا مع اليوكرونيا في تاريخ نهاية المماليك للإجابة على أحد الأسئلة الغريبة بشأن زوال دولتهم للأبد التي بدأ أول مسمار في نعشها بمعركة مرج دابق وفقد فيها قانصوه الغوري حياته بطريقة غير معقولة لا من حيث سبب خروجه ولا حتى شكل مقتله.

اقرأ أيضًا 
رحلة البحث عن قبر طومان باي .. يُدَاس عليه يوميًا منذ 500 سنة

كلمة نوستالجيا في معناها هي يونانية الأصل وتعني الحنين إلى الماضي وهو ما تسبب فيه مسلسل ممالك النار بشأن الصراع المملوكي العثماني، أما يوكرونيا فأصلها هي الآخر يوناني وتعني «اللاوقت» وتشير في دلالتها إلى التاريخ البديل، وهو ما ينطبق على نهاية المماليك ليس بشكل الفانتازيا وإنما بشكل إعكاس الحدث عبر جعل بديل آخر لصانع الحدث الأصلي وفق منطق الظروف التاريخية.

لماذا لم يحدث العكس ؟ طومان باي في مرج دابق والغوري ينتظر

نهاية المماليك
نهاية المماليك

بمعايير السياسة ومقام الحكم كان من المفترض أن يبقى السلطان قانصوه الغوري في عاصمة دولته بالقاهرة بينما يتحرك طومان باي إلى مرج دابق في الشام بصفته نائب السلطان وابن أخيه والرجل الأول مكرر في جيش المماليك؛ ليواجه جيشًا لا يستهدف القاهرة وإنما يريد الشام، غير أن ما جرى هو العكس إذ خرج الغوري بنفسه بعيدًا عن عاصمة ملكه.

اقرأ أيضًا 
عن فظائع ممالك النار التي لم يذكرها محمد سليمان عبدالمالك

سببان دفعا قانصوه الغوري للخروج بنفسه إلى مرج دابق أحدهما متعلق بكرامته والآخر له صلة بمصلحة سياسية وُلِدَت من رحم الفساد في جيشه؛ لكن دفع ثمن خروجه بروحه فصار جسدًا تأكله الجوارح ورأسه غير معلومة القبر، في نهاية دراماتيكية.

الظاهر كرامة

رسمة لـ قانصوه الغوري
رسمة لـ قانصوه الغوري

يشير تاريخ بن إياس إلى أن صدام سليم الأول مع الغوري كان واقعًا بعد انتصار العثمانيين على الصفويين، ويمكن استنتاج نتيجة مفادها أن كرامة قانصوه الغوري كانت دافعًا أساسيًا لخروجه إلى مرج دابق بعد رسالة مهينة أرسلها له سليم.

اقرأ أيضًا
في الرد على ساسة بوست “سليم الأول ينكر أوصاف مدحكم له”

كان قانصوه الغوري يبلغ من العمر 75 عامًا لدولة عريقة لها باع طويل في الحرب، بينما سليم الأول أصغر منه بـ  29 عاما شابًا ويترأس جيش إمبراطورية صاعدة؛ وتمكن من استغلال تورط الغوري مع الصفوي فقتل سليم الأول جده علاء الدولة أمير ذي القادر الذي اتهمه بالتحالف مع الصفويين، وكانت إمارة ذي القادر تتبع المماليك، ثم استفز الغوري برسالة قال له فيها «إن كنت رجلاً فلاقني في الميدان»؛ فكانت تلك الجملة عاملاً ظاهريًا لخروج الغوري لتأديب هذا الطفل الأرعن ـ كما كان يراه بحكم السن ـ.

الباطن أسوأ

إقرأ أيضا

معركة مرج دابق
معركة مرج دابق

لم يكن خروج الغوري في طريقه إلى نهاية المماليك من أجل كرامته فقط، وإنما كان له مصلحة سياسية لدعم حكمه، فالغوري أراد أن ينفذ مذبحة شرعية متمثلة في الحرب لفصيلين من جيشه هما «الجلبان» و «القرانيص» وهو على خلاف معهما بسبب سياسة الفساد التي أرساها.

يشير الدكتور عبدالرحمن عبدالله الشيخ في كتابه عن بيئة المماليك العسكرية، أن الجلبان في عصر الغوري كانوا مصادر الصرف المالي حيث أنهم مرتزقة يحاربون من أجل المال وبقاءهم في القاهرة سيجعلهم يعيثون فيها فسادًا من أجل العيش، فدفع لهم ليحاربوا.

بالتزامن مع اشتراك الجلبان في جيش مرج دابق جاءت مشاركة القرانيص كفصيل ثانٍ بالجيش والذين هم في الأصل مماليك لكنهم يكرهون الغوري لأنه حرمهم من الإقطاعيات لصالح الجلبان فأراد أن لا يبقيهم في القاهرة حتى لا ينقلبوا عليه وليدلل على حبه لهم بأن يرمي الأجلاب في الحرب التي يشرف عليها بنفسه.

رسمة لـ طومان باي
رسمة لـ طومان باي

ولكي يضمن الغوري صدق الفصيلين وينفي مسألة إرسالهم للموت خرج بنفسه مع جند الخاصية السلطانية المخصصين لحراسته ليحموه من غدر الجلبان والقرانيص، لكنهم ليسوا أهل حرب فلم يشاركوا بالمعركة أما الجلبان والقرانيص فقال عنهم بن زنبل «ألقى الله تعالى فيهم الفتنة فكان كل من الأعيان – أي الرتب العسكرية – يتمني هلاك السلطان الغوري كي يكون هو السلطان فبهذا الموجب هلكوا جميعا ويبعثون على نياتهم»؛ ولم يتحمل الغوري أن يرى هزيمة جيشه التي تعني نهاية المماليك فأغمى عليه ومات كمدًا وقَطع المماليك رأسه حتى لا يأخذها سليم الأول ويطوف بها بينما تُرِك جسده للجوارح.

الكاتب

  • وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com
Share

ما هو انطباعك؟
أحببته
16
أحزنني
11
أعجبني
14
أغضبني
3
هاهاها
3
واااو
5
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان