رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
156   مشاهدة  

أبو الركب.. الصعيد والحمى العجيبة

حمى الضنك أو أبو الركب


في العام 1779 انتشر مرض غريب أصاب ما يقدر بنحو 390 مليون شخص سنويًا، ليدخل نحو نصف مليون شخص إلى المستشفى من أجل تلقي الرعاية اللازمة بينما يموت نحو 40 ألف شخص، وأصبح هذا المرض مشكلة عالمية منذ الحرب العالمية الثانيةالحرب العالمية الثانية في أكثر من 110 بلدًا حول العالم.

وفي أوائل القرن العشرين تم اكتشاف المرضي والذي عرف باسم أبو الركب، وأسبابه هى لدغة بواسطة أنثى بعوضة الزاعجة.

وبعد مرور أكثر من قرنين عاد المرض ولكن باسم مختلف يطلق عليه حمى الضنجة لتصيب قرى مصر خاصة الصعيد ويعيش أهالها ليالي صعبة، حيث بدأت بأهالي “نجع سند” بقرية العليقات التابعة لمركز قوص بمحافظة قنا، بعدما انتشرت العديد من الأعراض المرضية المتمثلة في ارتفاع شديد بدرجة الحرارة، صداع، الآلام بالعضلات وشعور بتكسير في العظام، الام بالمعدة، إرهاق شديد بينهم.

لتتحرك الجهات المعنية وخاصة الطب الوقائي للتواجد بالقرية لمتابعة مجريات الأمور، مع إرسال فرق مكافحة ناقلات عدوى وترصد وبائي لفحص الحالات المرضية وسحب عينات الدم منهم للتأكد من مدى خطورة المرض، فضلًا عن  إرسال فرق بيئية للتقصي حول أسباب انتشار المرض فتم سحب عينات من أحواض الصرف الصحي وأماكن مياه الشرب الموجودة بالقرية.

ولكن الجهات المعنية أكدت عدم خطورة الأمر بعد  إجراء التحاليل الأولية حيث تم حصر 68 حالة مصابة بالقرية ويتم متابعة حالتهم ومعالجتهم بمنازلهم إلا حالة واحدة إذ تبين أنها تعاني من التهاب بمجرى البول و تم نقلها إلى مستشفى وتلقت العلاج وتم السماح لها بالخروج.

و وفقًا لوزارة الصحة فإنها توجد أربعة أنواع مختلفة لفيروس الضنك وهي: (دي-إي-إن 1، دي-إي-إن 2، دي-إي-إن 3، دي-إي-إن 4)، وينقل أحدهم إلى الجسم عن طريق أنثى بعوضة (الزاعجة المصرية)  المسبب لحمى الضنك، أو من خلال بعوضة الزاعجة المنقطة بالأبيض (بعوضة النمر الآسيوي) في حالات نادرة.

و بعوضة الزاعجة المصرية تسمى أيضًا (الإيدس إيجيبتاي)، وهي داكنة اللون، لها علامة بيضاء تحيط بساقيها تشبه السوار الأبيض ونقط بيضاء على الجسم، وهي ليست مسببة المرض الرئيس، بل وسيلة فقط تقوم بنقل الفيروس من شخص لآخر، ويبقى فترة حضانة الفيروس من 8-12 يومًا داخل البعوضة و تتكاثر داخل أمعائها ثم تستقر في الغدد اللعابية، لتبدأ بعد ذلك نقل المرض بقية حياتها.

وفي العام 1994 تم تسجيل حالات في السعودية، حيث بدأ ظهور المرض وتسجل حالات سنويًّا ولكن ليست بنسبة مرتفعة.

إقرأ أيضا
حالة خاصة

 

إقرأ أيضًا.. تقترب إلى الوباء.. حمى الضنك تضرب القرى المِصرية

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان