تقرأ الآن
أراد أن يجهز ابنته لزفافها فسرق منزل يحيى شاهين “الفنان كاد أن يعفو عن الجاني”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
184   مشاهدة  

أراد أن يجهز ابنته لزفافها فسرق منزل يحيى شاهين “الفنان كاد أن يعفو عن الجاني”

الفنان يحيى شاهين

كان العام 1966 مميزًا بالنسبة للفنان يحيى شاهين فهو بطل لـ 4 أفلام هي «تفاحة آدم، 3 لصوص، رجل وامرأتان، قصر الشوق»، ولقي العمل الأخير نجاحًا جماهيريًا منقطع النظير بسبب دور سي السيد.

اقرأ أيضًا
أول خبر عن نور الشريف “كان عمره 19 عامًا وليس له صلة بقصر الشوق”

بدلاً من أن يحتفل يحيى شاهين بانتهاء أدواره سنة 1965 والاستعداد لمشاهدتها في العام التالي كان على موعد مع تعرضه لأغرب حادث سرقة تعرض له منزله عن طريق عصابة الفلاح وهي إحدى أشهر عصابات السطو في سيتينيات القرن الماضي بمصر.

عصابة الفلاح والنهاية سرقة جهاز بنت رئيس العصابة من منزل يحيى شاهين

يحيى شاهين
يحيى شاهين

في يوم  يوم 8 يناير 1966 م سقطت عصابة الفلاح بعد تمكنها من سرقة ماكينات خياطة ومجوهرات وكاميرات وآلات تسجيل من أحياء مختلفة بالقاهرة، وعند ضبطهم وجد رجال البوليس أن زعيم العصابة أسس بالمسروقات شقة لابنته التي سيزوجها لأحد أفراد العصابة.

المقدم سامي أسعد رئيس المباحث الجنائية كان قد تلقى عدة بلاغات من سكان شبرا وروض الفرج والساحل عن حدوث سرقات من محلاتهم ومساكنهم وانحصرت المسروقات في المجوهرات وأدوات الزينة وآلات التسجيل وكاميرات التصوير، وكشفت تحريات الرائد محسن درويش أن مرتكب هذه الحوادث هو الفلاح بالاشتراك مع عصابته.

وعلم النقيب سعيد أبو العينين معاون مباحث الساحل أن أحد أفراد العصابة سيقدم دبلة الخطوبة لبنت الفلاح وأن الزفاف سيتم في عيد الفطر وفي يوم الشبكة داهم النقيب حجازي جمعة والملازم نبيل نبوي شقة الفلاح حيث عثروا على جهاز تسجيل وماكينة خياطة وكاميرا وأقمشة صوفية جديدة وأشياء أخرى انطبق وصفيًا على وصف المسروقات المبلغ عنها وقالت ابنة الفلاح هذا هو الجهاز الذي سأتزوج به في العيد.

إقرأ أيضا
طاعون الرقص

وقال العقيد علي الحديدي مدير المباحث «إن جهاز التسجيل خاص بالفنان يحيى شاهين وقد سرق من بيته أثناء وجوده بالخارج» وانهارت العروس واعترفت بوجود مسروقات أخرى في الشقة التي ستتزوج فيها ثم التعرف عليها بواسطة أصحابها.

وقال العريس «صهري هو السبب .. أقنعني أن السرقة لأتزوج من أحب وانتهت حياتي في السجن»، أما الفلاح رئيس العصابة فقال مبررًا متكبرًا «أعمل إيه ؟ أردت يكون جهاز ابنتي لائقًا بمقامي في الحي»، وكان هذا المبرر دافعًا لتراجع يحيى شاهين  عن نية العفو على العصابة لأن الفقر لم يكن هو سبب السرقة.

الكاتب

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
2
‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

اعلى الصفحه
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان