رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
69   مشاهدة  

أصغر طالب جامعي في تاريخ الصين يجلس بدون عمل

الصين
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



كان تشانج شينيانج دائمًا متجهًا إلى العظمة. في عمر عامين ونصف فقط، تعلم عن أكثر من ألف شخصية تاريخية من الصين في غضون ثلاثة أشهر. بحلول سن الرابعة، كان بالفعل في المدرسة الابتدائية. ولد تشانج في عائلة متواضعة واستفاد من إشراف والده وتمكن من تخطي عدة سنوات دراسية.

في سن السادسة، كان بالفعل في الصف الخامس. حلول سن التاسعة، كان مسجلًا في الصف الثالث من المدرسة الثانوية. عندما كان في العاشرة من عمره، أصبح تشانج شينيانج أصغر طالب جامعي في الصين عنذما تم قبوله في جامعة تيانجين للتكنولوجيا والتعليم. فاجأت عبقريته الجميع، لكن مع نموه، بدأ موقفه يتغير.

في سن 13، بدأ تشانج برنامج الماجستير في بكين. بينما كان معظم الأطفال الآخرين في سن 16 عامًا يفكرون في الجامعة التي يجب التقدم إليها، كان تشانج شينيانج يسعى بالفعل للحصول على درجة الدكتوراه في الرياضيات التطبيقية وإجراء مقابلات مع منافذ الأخبار الرئيسية. مع ذلك، لم تكن التغطية الإعلامية إيجابية كما كانت من قبل. بعد شهر واحد فقط من مهمته في جامعة بكين للملاحة الجوية والملاحة الفضائية كطالب دكتوراه، احتل الطفل معجزة عناوين الأخبار لإعطاء والديه خيارًا نهائيًا -إما أنهم يشتروا له شقة في بكين أو سيترك دراسته.

“والداي يريدان مني البقاء في بكين. مع ذلك، إذا لم يكن لدي منزلي الخاص هنا، فسأكون مثل هؤلاء المنحرفين في بكين. إذا كنت مثلهم، فلماذا يريد والداي مني الحصول على درجة الدكتوراه؟” قال تشانج في مقابلة تلفزيونية، مضيفًا أن والديه “يجب أن يتحملا مسؤولية توفير بيئة معيشية جيدة لي”.

لطالما كافح والدا تشانج شينيانج لإبقائه في المدرسة، وكان من المستحيل تقريبًا تلبية طلبه. مع ذلك، لم يتمكنوا من تحمل فكرة تخليه عن دراسته عندما كان قد حقق الكثير بالفعل، لذلك استأجروا شقة في بكين وكذبوا عليه وأخبروه أنهم اشتروها.

كان والد تشانج أيضًا طفلًا موهوبًا وكان من الممكن أن يكون في الجيل الأول من الطلاب في برنامج ماجستير إدارة الأعمال في جامعة رينمين. لكن عائلته لم تستطع تحمل تكاليف تعليمه. الآن كان يأمل أن يحقق ابنه كل ما لم يستطيع هو فعله وأكثر.

في ذلك الوقت، انتقد الجمهور موقف أصغر طالب جامعي في تاريخ الصين. لكن لم يأثر ذلك عليه. إذا كان هناك أي شيء، فقد زاد من تصريحاته. أدعى أنه لم يكن الشخص الذي يقود أهله إلى الجنون، وأنهم كانوا يفعلون ذلك بأنفسهم.

قال الشاب البالغ من العمر 16 عامًا: “أنجبني والداي وفرضا حلمهما علي. على أمل أن أحقق يومًا ما ما أرادوا تحقيقه في الماضي. لقد خططوا لحياتي من أجلي، في محاولة لجعلني أعتقد أن ما كانوا يقودونني إلى القيام به هو ما أردت القيام به.”

أعرب والدا تشانج أحيانًا عن أسفهما ربما لدفعه بشدة، لكنهما كانا يأملان في أن يبرر نجاحه أفعالهما. مع ذلك، لم تسر الأمور بالطريقة التي كانوا يأملونها.

إقرأ أيضا
جيني باركمان

اليوم، في سن 28، تشانج شينيانج ليس الرجل الذي كان يتوقع منه أن يصبح. لا يزال يعيش في شقة بكين المستأجرة له منذ سنوات والتي يستمر أهله في تغطية إيجارها. لكن ليس لديه وظيفة ويقضي معظم وقته جالسًا لا يفعل شيئًا. إنه يعتقد أن طريقة الحياة البسيطة هذه هي التعبير الحقيقي عن السعادة وهو راضٍ عن الاعتماد على والديه والوظائف اليومية الصغيرة لإعالة نفسه.

قال تشانج مؤخرًا عن والديه: “إنهم مدينون لي بهذا. الشقة التي لم يشتروها لي أبدًا يجب أن تزيد قيمتها عن 10 ملايين يوان (1.4 مليون دولار) الآن.”

الكاتب

  • الصين ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان