رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
78   مشاهدة  

أغرب صيحات الموضة عبر التاريخ

الموضة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



الموضة تتطور باستمرار على مر الزمن، حيث أصبحت صيحات مختلفة شائعة خلال فترات زمنية مختلفة. في حين أن بعض الصيحات منطقية تمامًا للمجتمع، فإن صيحات أخرى محيرة للغاية. من البذخ إلى غير العملي تمامًا، نتساءل كيف وصلت صيحات الموضة هذه إلى الاستخدام السائد.

أحذية اللوتس

الموضة

كانت أحذية اللوتس أحذية صغيرة مصممة بشكل معقد وكانت تعتبر ذات يوم ذروة الأناقة في الصين القديمة، حيث كانت ترمز إلى المكانة والجمال. مع ذلك، فقد مثلوا أيضًا أحد أغرب صيحات الموضة عند النظر إليهم من خلال عدسة حديثة. يرجع ذلك أساسًا إلى ارتدائهم فوق أقدام مقيدة، وهي ممارسة تسببت في ألم شديد وإعاقات مدى الحياة لعدد لا يحصى من النساء. لم تكن العملية، التي بدأت قبل أن تبلغ الفتاة سن السابعة، بهدف الموضة فحسب، بل كانت ممارسة ثقافية عميقة الجذور تشير إلى انتقال الفتاة إلى الأنوثة وزادت من احتمالات زواجها.

فساتين الزرنيخ

الموضة

كانت صيحات قليلة خطيرة بشكل صادم مثل جنون فساتين الزرنيخ. شمل هذا الاتجاه، الذي بلغ ذروته خلال العصر الفيكتوري، فساتين خضراء زاهية، تم تحقيق لونها من خلال استخدام الأصباغ القائمة على الزرنيخ. كما نعلم الآن، يشكل الزرنيخ خطرًا صحيًا مميتًا. لسوء الحظ، خلال وجودهم، لم يكن أحد يعلم بالمخاطر التي تشكلها الفساتين. بدلًا من ذلك، أصبحوا ذروة الموضة ورمزًا للثروة والمكانة العالية. مع ذلك، كانت التكلفة أكبر بكثير من السعر، حيث عانى كل من مرتديها والمشتركين في عملية التصنيع من التسمم بالزرنيخ.

الماكاروني

الموضة

عند النظر إلى تاريخ الموضة، من الواضح أنه لم تصمد جميع الصيحات أمام اختبار الزمن. من بينها “الماكاروني”. تم تسمية نمط الموضة هذا ليس من أجل المعكرونة لكن للأسلوب الباهظ الذي تبناه الشباب البريطانيون في القرن الثامن عشر. كان هذا المظهر يتكون من شعر مستعار طويل للغاية مع قبعة صغيرة في الأعلى. أصبح مصطلح “الماكاروني” نفسه مرادفًا لموضة كانت تعتبر مزخرفة بشكل مفرط، لدرجة أنها كانت سخيفة. مع ذلك، فقد كانت بمثابة رمز للثروة والمكانة الاجتماعية، مما أكسبها ذروتها.

أحذية كراكوف

الموضة

نشأت أحذيث كراكوف في أواخر العصور الوسطى، وكان أحذية مدببة تمتد إلى أطوال شديدة. غالبًا ما كانت أطراف هذه الأحذية الممدودة، التي يمكن أن تمتد حتى 24 بوصة أمام أقدام مرتديها، محشوة بالمواد للحفاظ على شكلها. كانت هذه صيحة لم تختبر توازن مرتديها فحسب، بل اختبرت صبرهم أيضًا، حيث كان التنقل عبر المداخل والشوارع المزدحمة مهمة صعبة. مع ذلك، لم تكن هذه الصيحة مجرد خيال عابر؛ لقد تواجدت لعقود وتطورت في الطول والإسراف. في ذروتها تطلبت حتى سلاسل لربط الأطراف بركبتي مرتديها للحصول على الدعم.

التنانير المقيدة

الموضة

من المؤكد أن التنانير المقيدة تنتمي لهذه القائمة بتصميمها الفريد لكن غير العملي. نشأت هذه التنانير في أوائل القرن العشرين، وكانت ضيقة جدًا عند الحافة لدرجة أنها أعاقت بشكل كبير قدرة مرتديها على المشي، من هنا جاء اسم “التنورة المقيدة”. كانت تعتبر أنيقة وعصرية، لكنها شكلت تحديات واضحة للأنشطة اليومية، مثل مجرد الانتقال من مكان إلى آخر. على الرغم من عدم العملية، فقد مرت التنورة المقيدة بلحظات من الانتعاش في تاريخ الموضة، مما يوضح الطبيعة الدورية للصيحات.

الإعظامة

الموضة

إقرأ أيضا
الحرب العالمية الأولى

تم تصميم الإعظامة في الأصل لإعطاء التنانير مظهرًا ضخمًا يشبه شكل جرس. في القرن التاسع عشر، كانت هذه الهياكل الشبيهة بالقفص المصنوعة من الفولاذ أو شعر الخيل هي ذروة الموضة. مع ذلك، على الرغم من شعبيتها، كانت الإعظامة بعيدة كل البعد عن كونها عملية. لقد قيدت الحركة وجعلت الجلوس تحديًا. كما شكلت خطرًا بالقرب من ألسنة اللهب المفتوحة – وهي مشكلة لا ينبغي الاستخفاف بها في عصر يعتمد على الشموع والنيران المفتوحة للإضاءة.

شوبين

الموضة

كانت الشوبين أحذية شاهقة من القرن الخامس عشر إلى القرن السابع عشر. لم تكن مجرد صيحة موضة غريبة لكنها كانت أيضًا رمزًا للمكانة والثروة. نشأت الشوبين من البندقية بإيطاليا، وكان يمكن أن تصل إلى ارتفاع 20 بوصة، مما يجعل المشي بسيطًا عبر الغرفة ميزة بهلوانية. كلما ارتفع مستوى الشوبين، زادت الحاجة إلى المزيد من الخدم لمساعدة مرتديها على التنقل، الأمر الذي من المفارقات أنه أظهر مكانتهم الاجتماعية. من المثير للاهتمام أن الشوبين كان لها أغراض عملية في البداية: فقد تم استخدامها لحماية ملابس مرتديها من الطين وأوساخ الشوارع. مع ذلك، كما هو الحال مع العديد من صيحات الموضة، سرعان ما طغى دورها كرمز للمكانة على التطبيق العملي للتشوبين حتى تلاشىت الصيحة في النهاية.

إنها مسألة وقت فقط قبل أن تضع صيحات الموضة الخاصة بنا في العصر الحديث هذه القائمة. لكن السؤال هو أيًا منهم سيكون على القائمة؟

الكاتب

  • الموضة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان