145   مشاهدة  

أول حفلة في حياة عبدالحليم حافظ “أغلب المعلومات المتداولة عنها خاطئة”

عبدالحليم حافظ والضباط الأحرار
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


يتربع يوم 18 يونيو 1953 على قائمة أهم تواريخ عصر مصر الحديث ويقترن بأحداث أول حفلة في حياة عبدالحليم حافظ على مسرح حديقة الأندلس، ففي ذلك اليوم أُعْلِن قيام النظام الجمهوري ثم صدح صوت عبدالحليم حافظ، ليكون ذلك حدثًا فارقًا بحياته.

ما هي الأخطاء التاريخية عن أول حفلة في حياة عبدالحليم حافظ

صورة التقطت لعبد الحليم في 26 أبريل 1948 بعد حصوله على دبلوم المعهد العالي للموسيقى العربية
صورة التقطت لعبد الحليم في 26 أبريل 1948 بعد حصوله على دبلوم المعهد العالي للموسيقى العربية

قصة أول حفلة في حياة عبدالحليم حافظ في 18 يونيو 1953 م على مسرح اعترتها 3 معلومات تاريخية خاطئة وتناقلتها كافة وسائل الإعلام، بل ووقع مسلسل العندليب الذي كتبه الدكتور مدحت العدل بالحلقة 11 في تلك الأخطاء.

اقرأ أيضًا 
جنازة عبدالحليم حافظ .. ما هي أسماء المصابين والقتلى يوم تشييع العندليب ؟

المعلومات التاريخية الخاطئة الثلاثة هي « أنها كانت حفلة أضواء المدينة، أنها أول حفلة رسمية في مسيرته الفنية، أنه غنى بحضور أعضاء مجلس قيادة الثورة».

تصحيح الأخطاء التاريخية عن أول حفل في حياة عبدالحليم حافظ

عبدالحليم حافظ
عبدالحليم حافظ

لم تكن أضواء المدينة هي أول حفلة يغني بها عبدالحليم حافظ يوم 18 يونيو 1953 م، ولم تكن حتى حفلاً بمناسبة وطنية لها صلة بالثورة أو حتى إعلان الجمهورية، بل إن حفل 18 يونيو سنة 1953 لم يكن أول حفل في مسيرة عبدالحليم حافظ.

أول حفل في مسيرة عبدالحليم حافظ لم يكن في 18 يونيو 1953 م

من حديقة مسرح الأندلس
من حديقة مسرح الأندلس

عرفت مصر حفلات الصيف الغنائية على مسرح الأندلس على يد أصحاب المحلات التجارية الشهيرة مثل شيكوريل وصيدناوي منذ أواخر أربعينيات القرن الماضي.

إعلان حفل 10 يونيو 1953 م في مسرح الأندلس
إعلان حفل 10 يونيو 1953 م في مسرح الأندلس

أول حفل في مسيرة عبدالحليم حافظ كان يوم 10 يونيو سنة 1953 (وهو غير حفل 18 يونيو الشهير)، وكان الحفل على مسرح الأندلس ونظمته سلسلة محلات مبروك الكبرى في شارع فؤاد الأول (26 يوليو حاليًا) وكان المشرف الفني لذلك الحفل هو يوسف وهبي وعز الدين ذو الفقار وشكري راغب، بينما تولى التقديم كلاً من الفنانة زينب صدقي والفنان سعيد أبو بكر.

فقرات الراديو في مصر يوم 11 فبراير 1953 م
فقرات الراديو في مصر يوم 11 فبراير 1953 م

غنى عبدالحليم حافظ في ذلك الحفل أغنيته صافيني مرة بعد 4 أشهر من تقديمها لأول مرة في 11 فبراير عام 1953 م، وبعد عام من حفل 7 أغسطس 1952 بالإسكندرية الذي طُرِد منه العندليب، ولم يكن حفل 10 يونيو مذاعًا عبر الراديو كحفل 18 يونيو الشهير.

حفل 18 يونيو 1953 م لم يحضره أعضاء مجلس الثورة

خبر بيان محمد نجيب
خبر بيان محمد نجيب

تذكر المعلومة التاريخية المتداولة أن عبدالحليم حافظ غنى أمام مجلس قيادة الثورة يوم إعلان قيام الجمهورية وبذلك بدأ بزوغ نجمه كـ مطرب الثورة الأول، لكن هذه المعلومة خاطئة تاريخيًا.

إعلان حفل شيكوريل
إعلان حفل شيكوريل

كان حفل يوم 18 يونيو 1953 مقامًا على مسرح الأندلس برعاية محلات شيكوريل على حديقة الأندلس، وكان المشرف الفني هو الفنان يوسف وهبي، فيما تولى الإخراج المخرج عز الدين ذو الفقار، بينما تولى عبدالسلام النابلسي مهمة الإشراف الإذاعي.

لم يكن عبدالحليم حافظ ضمن المشاركين في هذا الحفل من المطربين والمطربات الذين قدموا فقراته وهم «عبدالعزيز محمود، وسامية جمال، ونعيمة عاكف، ونجاح سلام، ونجاة الصغيرة، وثريا حلمي، وعمر الجيزاوي، وكيتي، والطفلة فيروز، والدويتو رجاء وعواطف، والدويتو حسن وحسان، وفرقة أولاد بغدادي، وباليه شيمارو الأوروبي»، لكن غياب إحدى الفنانات عن الحفل هو ما جعل عبدالحليم حافظ يغني حيث كان حاضرًا للحفل من خلف الكواليس، وقدمه يوسف وهبي على مسؤوليته.

إقرأ أيضا

فقرات الراديو يوم 18 يونيو 1953 م
فقرات الراديو يوم 18 يونيو 1953 م

سببان وراء شهرة حفل 18 يونيو 1953 م أولهما أنه اقترن بيوم إعلان الجمهورية، كذلك تم بثه عبر أثير الإذاعة مباشرةً، لكن مسألة حضور أعضاء مجلس قيادة الثورة هو خطأ تاريخي كبير.

بدأ حفل شيكوريل الساعة 10 مساء يوم 18 يونيو وكانت الاستراحة الساعة 11 مساءًا لمدة ربع ساعة مخصصة لنشرة الأخبار، واستؤنف الحفل الساعة 11 وربع مساءًا واستمر حتى الواحدة بعد منتصف ليل 19 يونيو.

حلت الساعة الحادية عشر وربع مساءًا يوم 18 يونيو 1953 م وبحلولها استمع الشعب المصري لبيان إعلان قيام الجمهورية المصرية في خبر عاجل ألقاه يوسف وهبي أثناء حفل شيكوريل بحديقة الأندلس ثم قام بتقديم عبدالحليم حافظ.

الضباط الأحرار
الضباط الأحرار

وحول مسألة حضور أعضاء مجلس قيادة الثورة فذلك لم يحدث، فقبل يوم من إعلان الجمهورية أعلن مجلس قيادة الثورة أنه ستذاع قرارات هامة في مساء يوم 18 يونيو، ومع صباح يوم 18 يونيو 1953 م كان أعضاء مجلس قيادة الثورة في مقر عملهم حيث الاجتماع الطويل الذي تقرر فيه إعلان الجمهورية، وبدأ الاجتماع الساعة العاشرة صباحًا واستمر حتى الحادية عشر مساءًا، وبعده خرج صلاح سالم للصحفيين وألقى عليهم نص البيان وأرسل صورة منه إلى الإذاعة لتذيعه في نشرة أخبار الساعة 11 مساءًا بعد الاستراحة الأولى من حفل شيكوريل، فيما ذهب البيان إلى يوسف وهبي بصفته المسؤول الأول عن الحفل الذي يستمع له الشعب المصري.

المراجع 

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


‫إظهار التعليقات (1)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان