رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
68   مشاهدة  

العلماء يكتشفون قارة ضائعة يعتقد أنها اختفت دون أثر قبل 155 مليون سنة

القارة
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



ربما يكون بحث جديد قد حل للتو. هذا اللغز عمره 155 مليون عام لما حدث لقارة صغيرة ضائعة انفصلت ذات مرة عن شمال غرب أستراليا. اشتبه العلماء لبعض الوقت في أن هذه الكتلة الأرضية، المعروفة باسم أرجولاند، انفصلت عن القارة الأسترالية وذلك بفضل أدلة على وجود فراغ في أعماق المحيط قبالة الساحل الشمالي الغربي لأستراليا. لكن بعد ذلك، أصبح المسار باردًا.

ما حدث لأرجولاند؟ وأين ذهبت؟ هذه الأسئلة أثبت أنها بعيدة المنال حتى وقت قريب.

اختلفت أرجولاند عن شكل القارة التي نعرفها عندما انفصلت لأول مرة عن أستراليا. الهند، على سبيل المثال، كانت ذات يوم مرتبطة بالقارة العملاقة القديمة جندوانا قبل 120 مليون سنة. لكن من الواضح أنها لا تزال موجودة حتى اليوم بنفس الشكل تقريبًا. من ناحية أخرى، تجزأت أرجولاند بمجرد أن تحررت، وانتشرت قطعها في جميع أنحاء العالم. حتى الآن، لا يمكن للباحثين إلا أن يتساءلوا أين ذهبت كل هذه القطع.

قال إلديرت أدفوكات، الباحث في جامعة أترخت في هولندا والتي عملت كباحثة رئيسية للدراسة الجديدة: “كنا نعلم أنها كانت في مكان ما شمال أستراليا، لذلك توقعنا أن نجدها في جنوب شرق آسيا.”

تحدد دراستهم كيف عمل أدفوكات وزملاؤه لإعادة بناء رحلة أرجولاند القديمة.

كانوا يعلمون أن شظايا أرجولاند قد انجرفت شمالًا بعد الانفصال. لذا بدأوا البحث مرة أخرى، هذه المرة بدأت في نهاية رحلة القارة المفقودة في جنوب شرق آسيا.

هناك، اكتشفوا آثارًا للقارة عبر “وحدات ضخمة” تكتونية منتشرة عبر قاع المحيط. كشف هذا أيضًا عن وجود بقايا المحيطات الصغيرة التي تشكلت منذ حوالي 200 مليون سنة. يعتقد الباحثون أنها تشكلت كقوى تكتونية تحرك الأرض وفي النهاية تسببت في انقسام أرجولاند وانفصالها.

وفقًا لبيان صحفي، كانت بقايا القارة التي يبلغ طولها 3100 ميل “مخبأة تحت الأدغال الخضراء لأجزاء كبيرة من إندونيسيا وميانمار.”

قال أدفوكات: “تستمر هذه العملية لمدة 50 إلى 60 مليون سنة ومنذ حوالي 155 مليون سنة، بدأت القارات الشريطية والمحيطات المتداخلة في الانجراف إلى جنوب شرق آسيا. لم نفقد قارة؛ لقد كانت بالفعل موجودة على شكل مجموعة ممتدة ومجزأة للغاية.”

حدثت عملية مماثلة للعديد من القارات المفقودة الأخرى عبر التاريخ أيضًا. بما في ذلك زيلانديا، بالقرب من أستراليا أيضًا، وأدريا الكبرى، التي كانت تقع ذات يوم في البحر الأبيض المتوسط.

كانت البشرية، بالطبع، مفتونة منذ فترة طويلة بفكرة القارات المفقودة – وأشهر مثال على ذلك هو قارة أطلانطس المفقودة المزعومة، التي ذكرها الفيلسوف وعالم الرياضيات أفلاطون لأول مرة. وضع آخرون نظريات حول القارتين الأسطوريتين المفقودتين ليموريا ومو، اللتين قيل إنهما أراضى مليئة بالأسرار والكنوز القديمة.

لكن هناك أيضًا سبب علمي حقيقي للغاية يرغب العلماء في العثور على القارات القديمة المفقودة والبحث عنها.

إقرأ أيضا
رقصة الحرية

كما قال الباحث المشارك في الدراسة دووي فان هينسبيرجين، فإن ملاحظة حياة القارات وموتها “أمر حيوي لفهمنا لعمليات مثل تطور التنوع البيولوجي والمناخ أو للعثور على المواد الخام. على مستوى أكثر جوهرية: لفهم كيفية تشكل الجبال أو للعمل على القوى الدافعة وراء الصفائح التكتونية.”

عندما اصطدمت قطع من أرجولاند بالكتلة الأرضية القديمة التي أصبحت جنوب شرق آسيا، غيرت المشهد البيولوجي، مما ساهم في التنوع البيولوجي الغني في المنطقة اليوم.

في النهاية، في حين أن الفريق لم يكشف عن أي حضارات قديمة مفقودة أو هجينة من الليمور البشري، فإن هذا البحث الجديد يقدم مجموعة من المعلومات المفيدة التي يمكن أن توجه البحث المستقبلي حول كيفية تشكل كوكبنا. كذلك كيف يمكن أن يتغير في المستقبل.

الكاتب

  • القارة ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان