رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
544   مشاهدة  

البيوت أسرار.. وأنا ع الربابة بغني

البيوت

مشتاقين يا ناس للبيت.. لنبع الحبايب.. لبلاد النخيل والغيط.. ع العود اللي دايب.. نادرين لما نرجع تاني لبلاد الجمال رباني جوة البيت هنزرع نخلة تطرح خير وتعمل ضلة .والعصافير تلقط غلة ف الحوش الكبير والرملة.. دار الساقية في العصرية احلي حكاوي.. والأفراح هتملا الناحية ويا غناوي مشتاقين يا ناس لبلاد الدهب.

لم أتخيل يوماً إن تلك الأغنية البديعة التي غناها أحمد منيب من كلمات عبد الرحيم منصور في اشتياقه للعودة إلي بلاد النوبة سأتذكر كلماتها وأنا أنظر إلي ألبوم صور طفولتي في بيت جدي بهذا الحي الجميل شبرا مصر.

كما تحدثنا مسبقاً عن الطبيعة الجغرافية التي جعلت التركيبة الإجتماعية لمصر بهذا الشكل فإننا سنجد إن أغلب البيوت المصرية كانت عبارة عن ما يسمى ببيت العيلة أو البيت الكبير وهو غالباً بيت عائلة الأب الذي عمل بالزراعة وبني له بيتاً وبني لكل فرد من أفراد بيته دورا مستقلاً في نفس البيت ولغير القادرين كانت تخصص غرفة مستقلة في البيت إن كان يسمح المكان لكي يتزوج. ولأننا نحن نبتة الحضارة ونحن أصل المجتمعات ولأن الأسرة هي أبسط مكون من مكونات المجتمع فحملت البيوت المصرية طابعاً مميزاً في شكل العلاقة بين أفراد العائلة وبعضها.

علي مدد الشوف حكاوينا من ورث جدود أهالينا

الجد أو الأب الأكبر هو محور حديثنا في هذا المقال وسنتحدث عن باقي أفراد العائلة تباعاً. هو ذلك المهيب الذي خالط رأسه الشيب الذي وجوده هو ضمان استمرار هذا البيت، العمود الذي يستند إليه الباقين حتي بعد زواجهم. هو الحكيم المدبر الذي حمل شأن كل أفراد البيت علي عاتقه وهو المسئول الأول عن هذا الكيان وقبل أن يدعي “جدو” كان يدعي “سيدي   ”

هو المدبر الأول للشئون المالية للمنزل. هو حائط الصد الأول للدفاع عن كنته او زوجه إبنه وهو الذي يقف بجانبها حال نشوب خلاف بينها وبين زوجها الذي هو إبنه قائلاً “احنا مابنجيبش بنات الناس نبهدلهم” هذا الفكر الراقي الذي حمله أجدادك يا مراهق السوشيال ميديا قبل أن تعرف الشمس طريقها إلى كل دول العالم .

مكتوب علي صدر هذا الرجل “ممنوع من الزعل” فلا يجرؤ احد من أفراد العائلة وأولهم الإبن الأكبر علي إحزان هذا الرجل وتقبيل يده شرطاً أساسياً في كل بيت من البيوت المصرية.

هل تعرفت علي بعضاً من مظاهر الحضارة الحقيقية يا مدعي الثقافة والعلم يا من تهزأ بإسم مصر، تابع سلسلة مقالات وانا ع الربابة بغني وستعرف كل تفصيلة من تفاصيل الحضارة الحقيقية للمصريين والتي لا تعرفها يا هذا الذي يسخر من مصر أم الدنيا

إقرأ أيضا
ميمي الشربيني

اقرأ أيضا

مصري وشامي وحجازي .. وأنا ع الربابة بغني

الكاتب

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان