تقرأ الآن
المعلم ميخائيل البتانوني .. قبطي تعلم في الأزهر ليلحن للكنيسة

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
1٬875   مشاهدة  

المعلم ميخائيل البتانوني .. قبطي تعلم في الأزهر ليلحن للكنيسة

المعلم ميخائيل البتانوني
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


ساهم المعلم ميخائيل البتانوني في كسر عدة قواعد بعدما كادت الألحان القبطية أن تتوارى في القرن العشرين، فالكنيسة وإن كانت معنية بالحفاظ على تراثها، لكن البتنانوي طورها واهتم بها، غير أن المفارقة لم تكن في استطاعته على ذلك وهو كفيف، وإنما كان للأزهر دور بهذا.

الدين لله والأزهر للجميع

الجامع الأزهر
الجامع الأزهر

تبدو المسألة غريبة بالنسبة للعصر الحالي أن يكون لغير المسلمين من اليهود والمسيحين بصمة في الأزهر، لكن قديمًا كانت المسألة مختلفة، ففي ثورة 1919 كانت اليهودية نظلة ليفي هو أول سيدة غير مسلمة ترتقي «دكة سيدنا الشيخ» وتخطب في المصريين لتحذرهم من سلاح الإحتلال المعروف «فرق تسد».

خبر نظلة ليفي
خبر نظلة ليفي

الأشد غرابةً ليس في دخول بعض غير المسلمين للأزهر وإنما خُصِصَ رواق للأقباط نُشِرت أخبار تفاصيله في مجلة الوطن القبطية وفسره كتاب المستشار طارق البشري عن الجماعة الوطنية.

اقرأ أيضًا 
فتاوي كوميدية .. أَجْرَؤُكُم عَلَى الْفُتْيَا أَجْرَؤُكُمُ عَلَى النَّارِ

كان عصر الخديوي إسماعيل هو أشد عصور الأقباط توجهًا في الأزهر عبر عائلة عسال، لكن المماليك هم من أعطوا الضوء الأخضر للأقباط بالدراسة في الأزهر، كون أن التحاق أحدهم بوظائف الدواوين لا يمكن حدوثها إلا بتعلم العربية وهو ما يوفره الأزهر.

حكاية المعلم ميخائيل

المعلم ميخائيل البتانوني
المعلم ميخائيل البتانوني

كان المعلم جرجس البتانوني الباشكاتب في المالية يطمح أن يكون نجله مسؤولا عن الموازين، لكن حلمه انهار بمجرد ميلاده إذ وُلِد نجله ميخائيل عام 1873 كفيفًا وبالتالي يجب تعليمه فكان الأزهر وُجْهَته.

البابا كيرلس الخامس
البابا كيرلس الخامس

التحق المعلم ميخائيل بالأزهر الشريف عام 1885 م ودرس فيه حتى العام 1891 م، وخلال تلك المدة حَصَّل علوم النحو والصرف والبلاغة وحفظ ألفية بن مالك التي كشفت موهبة صوته فقرر الشيخ محمد بصرة «أستاذ علم تجويد القرآن»، أن يعلمه فنون التلاوة بأحكامها في المد والغُنَّة والإظهار والإقلاب مع المقامات الموسيقية.

أثناء خدمة المعلم ميخائيل البتانوني بالكنيسة قرر تلحين وإلقاء الألحان القبطية في شبابه وتمكن من الوصول إلى أذن البابا كيرلس الخامس فأصدر قرارا بتعيينه مدرسًا للألحان القبطية داخل الكلية الإكليركية الناشئة.

إقرأ أيضا
سامي قمصان

ميخائيل البتانوني - عباس حلمي الثاني
ميخائيل البتانوني – عباس حلمي الثاني

لقي المعلم ميخائيل البتانوني شهرة تُوِّجَت عام 1903 م بمنحه رتبة البكاوية من الخديوي عباس حلمي الثاني الذي زار مدرسة الأحد وهناك ألقى المعلم ميخائيل قصيدةً ولحن نشيدًا أثار إعجاب الخديوي فمنحه تلك الرتبة.

بقي المعلم ميخائيل البتانوني على نفس التقدير وسط الآباء الكهنة ونجح في مساعدة مكفوفي الكنيسة من الشماسين ومرتلي الألحان على النحو الذي يشير له يشير إيريس حبيب المصري في كتابه التاسع عن قصة الكنيسة القبطية، حيث تعلم طريقة برايل للعربية ثم صنع منها حروفًا للهجة القبطية حتى تساعد تلامذته على الحفظ والإلقاء، وبقيت تلك البصمة ملاصقةً له حتى توفي عام 1957 م.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
4
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان