رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
225   مشاهدة  

المقرئ محمد السلكاوي .. اسكت بقا وروح احفظ قبل ما تقرأ

محمد السلكاوي
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



وأنا أقرأ تعليق المقرئ محمد السلكاوي على قرار إيقافه من التلاوة، تذكرت قول ابن القيم الجوزية في قصيدته انتفاضة البعث بكتاب الميمية «فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة، وإن كنت تدري فالمصيبة أعظم»، حيث خرج المقرئ بعد قرار إيقافه جراء أخطاءه الكارثية وقال عن تلك الأخطاء «لا أدري».

المقرئ محمد السلكاوي ورحلة من الإيقاف والخطأ

محمد السلكاوي
محمد السلكاوي

أزمة محمد السلكاوي في الأخطاء الكارثية متكررة ففي ديسمبر 2022م تقرر إيقافه لمدة سنة بسبب فيديو له يقوم بحركة راقصة لا تليق أثناء تلاوته، وبعد أسبوع من عودته وتحديدًا في 29 ديسمبر 2023م قرأ في مسجد الحسين بحي المناخ في بورسعيد ونسي قراءة آيتين وتم إيقافه لمدة 6 أشهور.

السلكاوي يعلن عن عودته للتلاوة
السلكاوي يعلن عن عودته للتلاوة

وقبل إكمال مدة الإيقاف المقرر نهايتها في يونيو 2024م عاد السلكاوي في فجر يوم الخميس 11 إبريل 2024م / 2 شوال 1445هـ قرأ ما تيسر من سورة الأعراف وبُثَّت تلاوته عبر أثير الإذاعة من مسجد الهيئة الوطنية للإعلام، ووقع أخطاء متعددة من حيث الأحكام، لكن الخطأ الأشنع كان في أنه قرأ كلمة (إِصْرَهُمْ) بـ (إصرارهم)، ووصل الأمر إلى حد أن المسئول عن البث قام بتنيهه للخطأ 4 مرات وكرر السلكاوي الخطأ في 5 مرات رغم التنيه، ويتضح ذلك من تلاوته التي نشرها الصحفي والكاتب هيثم أبو زيد عبر صفحته في فيس بوك.

أيضًا فإن الصحفية إسراء خالد في موقع المصري اليوم، رصدت مجموع أخطاءه في التلاوة فكانت :-
[1] قوله «إصراراهم بدلا من إِصْرَهُمْ».
[2] قال أيضا، (الذي يجدنه) حيث حذف الواو والصواب (ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ) باثبات الواو
[3] حينما أعادها للتصويب قال: (الذين يجدنه) والصواب (ٱلَّذِی).
[4] قرأ السلكاوي (ويحل لهم الطيبات) بضم التاء والصواب بالكسر (وَیُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّیِّبَـٰتِ).
[5] وقف وقفًأ خاطئًا عند قوله تعالى: (وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُ) والصواب أنه لا وقف عليها
[6] قرأ (الذي لا إله إلا هو)، حيث أضاف لفظ الذي والصواب بدونها: (وَالْأَرْضِ ۖ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ).
[7] وقع السلكاوي في خطأ بقراءة: (اسكنوا هذه القرية) بكسر القرية والصواب بفتحها (وَإِذْ قِيلَ لَهُمُ اسْكُنُوا هَٰذِهِ الْقَرْيَةَ) باعتبار أنها مفعول به منصوب بالفتحة
[8] قراء (أنجونا) حيث تلاها بالواو والصواب: (أَنْجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ).
[9] أضاف السين في قراءة: (وسيقولون يغفر لنا)، والصواب إثباتها في كلمة: يغفر وحذفها من كلمة يقولون (وَيَقُولُونَ سَيُغْفَرُ لَنَا)، علاوة على أخطاء في الوقف والابتداء.

جراء تلك الأخطاء صدر قرار بوقف محمد السلكاوي من التلاوة لمدة سنة، وبعد القرار خرج السلكاوي في تصريحين للمصري اليوم ومصراوي خلاصتهما «كنت مستعدا تماما لقرآن الفجر اليوم الخميس، ولا أدري ماذا حدث أثناء التلاوة، والأخطاء كانت خارجة عن إرادتي، نسيت، والسهو وارد، كلنا بننسى وربنا بس اللي مبينساش أبدًا».

أزمة المقرئ محمد السلكاوي


أزمة الشيخ محمد السلكاوي أكبر من تعليقه على قرار إيقافه، فمن تعليقه يتضح أن الرجل (مالوش فيها – الهاء ضمير يعود إلى التلاوة -)، فهو يفتقد أبسط أصول القارئ وهي حفظ ما يتلوه، إلى جانب افتقاره لشروط القارئ والتزامه بالأحكام.

وعيب المقرئ السلكاوي أنه لا يجيد حتى الصمت، ويضجرني السلكاوي كثيرًا لما يزج بالله في أخطاءه، ففي إيقاف إبريل 2024م قال «كلنا بننسى وربنا بس اللي مبينساش»، وهو قول حق يراد به باطل، فالباطل أن السلكاوي لم ينسى إنما السلكاوي هو قارئ غير حافظ أصلاً ويستدعي الأمر إحالته للامتحان لبيان صلاحيته كحافظ للقرآن قبل أن يكون قارئًا له.

الزج باسم الله سمة عند السلكاوي، فعندما تم إيقافه بسبب حركةٍ راقصة أثناء التلاوة، خرج عبر صفحة رسمية تتبع نجله واعتذر عن حركته لكنه قال «أبغى من الاعتذار رضا الله سبحانه وتعالى والغفران عن حركتي اللاإرادية التي هي من عند الله»؛ فكيف تكون حركة الرقص من عند الله وهو سبحانه الذي أوجب على مستمعي كتابه الاستماع والإنصات فما بالك بالقارئ لكلامه عز وجل !!.

إقرأ أيضا
الشيخ محمود خليل الحصري

لكن هذه المرة خرج بتبرير أشنع من الخطأ، فهو يقول «لا أدري»، فالسؤال: هل كان الشيخ السلكاوي مغيبًا، جملة مثل هذه الجملة تستدعي أن يسخر الناس منه ويقولوا «كنت مصطبح ؟»، ليس هناك شيء اسمه لا أدري، هناك شيء اسمه «أخطأت ويتوجب عليّ تصحيح الخطأ بأن أحفظ فأنا لم أستعد جيدًا»، لكنه لن يستطيع فهذا كلام يستوجب إيقافه النهائي عن التلاوة.

يا شيخ سلكاوي
إنت كنت لا تعتاد الإهانة فاسكت وشوف حالك بالله عليك لإنك منسيتش .. إنما انت مالكش فيها.

اقرأ ايضًا
“مِنَ السرادقات للبلاتوهات” من هم مقرئين أشهر مشاهد العزاء في السينما؟

الكاتب

  • محمد السلكاوي وسيم عفيفي

    باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان