همتك معانا نعدل الكفة
165   مشاهدة  

باستخدام الذكاء الاصطناعي يمكن للعلماء قراءة افكارك

الذكاء الاصطناعي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



باستخدام أداة ذكاء اصطناعي مطورة حديثًا تُعرف باسم “فك التشفير الدلالي”، يمكن للعلماء الآن ترجمة نشاط دماغ الشخص إلى نص. تم تدريب نظام الذكاء الاصطناعي لفك التشفير الدلالي من خلال جعل المشاركين يستمعون إلى ساعات من البودكاست أثناء فحص أدمغتهم باستخدام تقنية التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي. بناءً على مسح الدماغ، يستطيع الذكاء الاصطناعي إنشاء نص.

الجدير بالذكر أن هذه الطريقة تختلف عن أنظمة فك تشفير اللغات الأخرى أثناء التطوير لأنها لا تتطلب جراحة. كما كان يُطلب من المشاركين في دراسات مماثلة في كثير من الأحيان استخدام كلمات من قائمة محددة. في حين أن جهاز فك التشفير الدلالي الجديد ليس له مثل هذا القيد.

قاد البحث جيري تانج، طالب الدكتوراه في علوم الكمبيوتر في جامعة أوستن. شارمه أليكس هوث، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب وعلوم الكمبيوتر في نفس الجامعة البحث. قال هوث: “بالنسبة لطريقة غير جراحية، هذه قفزة حقيقية إلى الأمام مقارنة بما تم القيام به من قبل. نحصل على النموذج لفك تشفير اللغة المستمرة لفترات طويلة من الزمن بأفكار معقدة.”

لكن في حين أن نظام الذكاء الاصطناعي يمكنه ترجمة أفكار الشخص وفك تشفيرها بشكل شبه دقيق، فإن اللغة التي يخرجها ليست دقيقة. فكر في الأمر على أنه ليس “قراءة العقل” بل “تفسير العقل”. وهذا حسب التصميم. بدلًا من التقاط أفكار المشاركين بالضبط، صمم الباحثون الذكاء الاصطناعي لتلخيص أفكارهم إلى حد ما وإنتاج نص يوضح النقطة الرئيسية.

في إحدى الحالات، سمع أحد المشاركين متحدثًا يقول، “في تلك الليلة صعدت إلى الطابق العلوي إلى غرفة نومنا ولم أكن أعرف ماذا أفعل أيضًا، أطفأت الأضواء واستلقيت على الأرض”. لخصه جهاز فك التشفير على النحو الآتي “عدنا إلى غرفة نومي ولم يكن لدي أي فكرة عن مكان سريري، افترضت أنني سأنام عليه لكن بدلًا من ذلك استلقيت على الأرض.”

بشكل عام استحوذ الذكاء الاصطناعي على جوهر ما كان يفكر فيه المشاركون جزءًا كبيرًا من الوقت. لكن كما هو الحال مع كل الأشياء المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، فإن المخاوف الأخلاقية كثيرة مع هذه التكنولوجيا الجديدة. كذلك هناك مخاوف بشأن الآثار المستقبلية لتقنية “قراءة العقل” المحتملة.

أكد الباحثون أن وقت القلق لم يحن بعد. ركزوا بدلًا من ذلك على الإمكانات الإيجابية لقدرة فك تشفير الذكاء الاصطناعي الدلالي على استعادة وظيفة التواصل للأفراد غير القادرين جسديًا على الكلام. مع ذلك، لم تضيع المخاوف الأخلاقية بشأن هذه التكنولوجيا الجديدة على تانج وهوث.

إقرأ أيضا
رمضان 2024 في غزة

قال تانج “نحن نأخذ على محمل الجد المخاوف من إمكانية استخدامه لأغراض سيئة وعملنا على تجنب ذلك. نريد التأكد من أن الناس يستخدمون هذه الأنواع من التقنيات فقط عندما يريدون ذلك وأن ذلك يساعدهم.”

الكاتب

  • الذكاء الاصطناعي ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان