رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
44   مشاهدة  

برا المنهج ..هل ما نعرف عن الله والحياة من المنهج صحيحًا؟

برا المنهج
  • إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في صغري كنت كثيرة الأسئلة، كثيرة الكلام، أتلقى المعلومات كلها تقريبًا من أمي، ومن عالم ضيق من الأقارب بعضهم متشددين دينين. رأيت الله بشكل غير الذي عرفته به عندما كبرت، وعرفت عن شخصيات أشياء غير حقيقية.

كل من لقني معلومة قال ما يراه، فيما عندما بدأت التعرف على العالم من خلال القراءة، رأيت كل شيء بشكل مختلف.

برا المنهج هو العالم الذي نستكشفه بأنفسنا، بعيدًا عن التلقين. هو ما نصل إليه وحدنا دون توجيهات، هو ما نلمسه بأنفسنا بعيدًا عما تعلمناه في الصغر.

 توقفت عند فكرة فيلم برا المنهج الذي كتبه عمرو سلامة مع السيناريست خالد دياب.

نور طفل يعاني من ظروف صعبة، تفتح له الدنيا بابًا ليتعرف على رجل وحيد قد اعتزل العالم بسر كبير، ورغم الذنب الذي يطارده مما اقترف لسانه، يحاول أن يزرع في نور ما لا يعرف تطبيقه.

يزرع في نور حب الصدق والشجاعة عن طريق الحكايات التاريخية، ولكن التاريخ الذي لا يعرفه نور.  تاريخ برا المنهج عن شخصيات وأحداث يتفاجىء بمعلومات جديدة عنها، فيما يدخل عمرو سلامة عنصر الخيال والفانتزيا فيجعل مشاهد الحكايات مطعمة بكوميديا الموقف بين الطفل عمر شريف والفنان الكبير ماجد الكدواني.

اقرأ أيضا…هل الصدق منجي؟

رحلة غاية في الإنسانية يدخلنا فيها عمرو سلامة وكأنك بداخل كتاب للحواديت، وعالم من الأطفال برعوا على مستوى الأداء التمثيلي وأولهم عمر شريف بطل الفيلم، ولم تكن هذه هي تجربة عمرو سلامة الأولى مع الأطفال، حيث كان له تجربة سابقة بفيلم “لمؤخذة”

أكثر من عقدة تواجه نور من بداية الفيلم، تحلها معلومات جديدة برا المنهج يتعرف عليها من المراكبي. اسمه المستعار الذي يمقته وأطلقه عليه زملاؤه تنمرا من ضعف نظره، والبنت التي يحبها بالمدرسة ولا يعرف كيف يكسب رضاها، والتاريخ الذي يخسره لأن لا عمار بينه وبين التاريخ.

YouTube player

يعرف أكثر عن التاريخ من المراكبي، وعن الثقة في النفس، وعن كيفية مواجهة الحياة بالصدق وعدم التنازل عن استخدام الناس لاسمه الحقيقي.

ويضعنا الفيلم في معضلة كبيرة وأكثر من تساؤل حائر: هل يحب الناس أن يسمعوا الكذب؟…وماذا يخسر الصادق من أجل أن يكسب نفسه؟…وهل تبني الصدق يستحق الخسائر التي سنواجهها بالحياة؟

إقرأ أيضا
كوكب زحل

انتصر الفيلم أيضًا لفكرة أن فاقد الشيء يعطيه، فقد أعطى المراكبي لنور جرعات من الشجاعة التي لا يمتلكها، وعلمه مواجهة أخطائه والحياة رغم أنه لم يفلح في ذلك.

كانت نهاية برا المنهج محيرة للغاية، فتمنى الجمهور بقاء نور في الصورة كي ينتصر الفيلم للصدق الذي تبناه، بينما جعل عمرو سلامة النهاية مفتوحة، بين تحول نور لشبح انعزل عن الحياة بعد محاولاته تبني الصدق بلا نفع، وبين موته الذي مال إلى تصديقه الجمهور.

الفيلم يستحق المشاهدة ويجعلك تراجع ما ذاكرته من الحياة وليس ما تعلمته في الصغر، ما تعلمته بنفسك من برا المنهج.

الكاتب

  • برا المنهج إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان