تقرأ الآن
بين التحول النفسي للشخصيات و غفلة الزمن .. سقطات لا تُغتفر في مسلسل بطلوع الروح

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
199   مشاهدة  

بين التحول النفسي للشخصيات و غفلة الزمن .. سقطات لا تُغتفر في مسلسل بطلوع الروح

مسلسل بطلوع الروح
  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال


تبدأ الأعمال الدرامية بما يسمى مقدمة البناء الدرامي، وهي النقطة التي ينطلق منها الحدث الرئيسي للقصة أو القضية المعَالجَة ككل، هذه المقدمة تكشف أبعاد الشخصيات الرئيسية في تكوين الصراع العام؛ صراع الإنسان ضد القوى الخارجية أو صراع الإنسان ضد نفسه .

ويعتني المؤلف بمقدمات البناء الدرامي كونها نقطة الانطلاق نحو قصته وتعارف الجمهور على سيكولوجية شخصياته خاصةً وإن كانت القضية المعالجَة تعتمد في الأصل على التكوين النفسي للشخصيات كما حدث في مسلسل ” بطلوع الروح” للمؤلف “محمد هشام عيبة”، فتبدأ الأحداث الفعلية للمسلسل قبل عناوين الحلقات، فمثلًا ” أكرم” مهندس الالكترونيات المتعاطف مع قضايا المسلمين حول العالم قرر في صيف 2014م ترك وظيفته والانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة ” داعش” .

“أكرم” صاحب التحولات المتناقضة في سيكولوجياته؛ فهو العاشق المنفلت المدمن والمشتَت الذي لا يعرف ماذا يريد، الباكي المتعاطف مع قضية المسلمين والتي كانت نقطة تحول عميقة في المسلسل، هذه الربكة النفسية لا يستطيع المتفرج فهمها بسهولة، وبالتالي يشعر المشاهد بخلل في البناء الدرامي طوال أحداث المسلسل .

واستعصى عليا الفهم، أو ربما أردت أن لا أصدق أن المؤلف لا يستطيع التفرقة بين تكنيك الفلاش باك و الاسترجاع أو الاسترداد الزمني، فالاسترجاع الزمني ليس نوعًا من الفلاش باك بل هو محاولة لتأصيل المقدمات والعُقَد التي تقود القصة إلى النهايات أو لزمن الحكي فكما حدث قبل  بداية الحلقة الأولى حدث في العديد من الحلقات، فسقوط المؤلف سقطة مُدوية  في “فخ ” طمس الهُوية النفسية التي تستند عليها الشخصيات في تحريك الأحداث.

الإحالة الزمنية في صيف 2008  مشهد تخرج”عمر”، و”أكرم” و” روح” من الجامعة الأمريكية ، مشهد مهم جدًا لفهم نفسية “عمر” الذي سيصبح فيما بعد محرك أساسي للحدث، فمن شخص انطوائي إلى قائد المسلمين في تنظيم داعش بالرقة ، غيرته من صديقة” أكرم” عشقة لـ”روح” ، كلها أساس لفهم  الشخصية المؤدية للحدث وتحولاتها.

والحديث مُطول حول هذه السقطة غير المقبولة من قبل المؤلف، فقبل كل حلقة مفتاح مهم لفهم قضية ” لماذا داعش أصلًا”، فمن اعتراض أكرم على مشيئة الله بعد خبر إصابة ابنه ” سيف” بالهيموفيليا” في الحلقة الثانية من أحداث المسلسل  إلى جهادي في التنظيم..  انتظار”عمر” الفرصة الملائمة لغسل” مخ” أكرم بعد وفاة أمه في الحلقة الرابعة مرورًا بإقناعه بالسفر إلى تركيا والانضمام إلى تنظيم داعش، وصولًا إلى حزم العدة وتمزيق الشهادة وشد الرحال إلى الرقة.

ونرى في الحلقة العاشرة سقطة زمنية لا يمكن أن تُغتفر  للمؤلف، فكيف يغفل طرح تحول ” منال” الذي ستصبح فيما بعد ” أم جهاد” قائد كتيبة الخنساء السلاح النسوي الأخطر في تنظيم الدولة ” داعش” كيف يغفل عن إعطاء المساحة الزمنية لتوعدها من خلال ” جريدة ” الدعوة” الناطقة بلسان الإخوان حسبما طرح في قصته وتوعدها بالقصاص من الطواغيت وأعوانهم.

إقرأ أيضا
حسام موافي

ومضات ودقائق معدودة  في مسلسل بطلوع الروح، لكنها أصل التحول في المسلسل ؛ هي النقطة التي نبدأ منها فهم الشخصيات وفهم الصراع الداخلي والاضطراب النفسي لكل شخصية نفهم أصلًا لماذا داعش؟ لماذا جذب هذا التنظيم هذا الكم والعدد من كل الجنسيات؟، سقطات أراها لا تغتفر للمؤلف ” محمد عيبة “.

الكاتب

  • مي محمد المرسي صحافية مهتمة بالتحقيقات الإنسانية، عملت بالعديد من المؤسسات الصحافية، من بينهم المصري اليوم، وإعلام دوت أورج ، وموقع المواطن ، وجريدة بلدنا اليوم ، وغيرهم .

    كاتب برونزي له اكثر من 100+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان