رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
15   مشاهدة  

تحذيرات جديدة.. هل توقف أمريكا دعمها لإسرائيل في حربها على غزة؟

مفاوضات غزة الجديدة


في تحذيرٍ هو الأقوى منذ بدء دعمه له، شدد الرئيس الأمريكي جو بادين، على إسرائيل على ضرورة اتخاذ إجراءات ملموسة ومدرسوة في حربها على قطاع غزة لحماية المدنيين وعمال الإغاثة.

تلك الخطوة جاءت بعد مقتل 7 من عمال الإغاثة في منظمة “وورلد سنترال كيتشن“، بينهم 6 أجانب، في غارة جوية إسرائيلية في الهجوم، الذي وقع ليلة الاثنين الماضي، مما زاد من الضغوط المتزايدة لإنهاء القتال.

الجيش الإسرائيل على عكس المعتاد، اعترف في تلك المرة  بأن قواته نفذت الهجوم عن طريق الخطأ، مقدمًا  اعتذارًا عن القتل “غير المقصود” للسبعة، الذين كان من بينهم مواطنون من بريطانيا وأستراليا وبولندا، ومواطن أميركي كندي مزدوج وزميل فلسطيني.

لكن الاعتذار هذه المرة لم يروق لأمريكا أحد أهم الحفلاء الداعمين لإسرائيلي في تلك الحرب الدموية على قطاع غزة، وأكدت أن الدعم المقبل لتل أبيب سيحدد على حسب الخطوات التي ستخذها إسرائيل في الحرب.

تلك الخطوة تزيد من عزلة إسرائيل، خاصة بعد تصاعد الأمر وزيادة المناشدات  والضغوط من قبل مجلس الأمن الدولي والدول على إسرائيل لوقف تلك الحرب التي بدات قبل 6 أشهر تسببت في استشهاد أكثر من 33 ألف شهيد وأكثر من 75 ألف مصاب منذ السابع من أكتوبر.

مسئولون امريكيون قالوا قبل الإعلان الأخير إن  الولايات المتحدة ستقوم بتقيم  ما اذا كانت التحركات الإسرائيلية ستكون كافية لحماية المدنين أم لا.

كما جدد الرئيس الأمريكي مخاوفه بشأن خطة “نتنياهو” المتعلقة بالعملية العسكرية في مدينة رفح الجنوبية، حيث تأوي نحو 1.5 مليون نازح فلسطيني.

ومن جانبه، قال وزير الخارجية أنتوني بلينكن في بروكسل إن الدعم الأمريكي سيتم تقليصه في حالة  لم تقم إسرائيل بإجراء تعديلات كبيرة على كيفية تنفيذها للحرب، قائلًا:” إذا لم نر التغييرات التي نحتاج إلى رؤيتها، فستكون هناك تغييرات في سياستنا”

وتواجه إسرائيل خلال تلك الفترة ضغوطًا من جميع الاتجهات، إذ تبنى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قرارا يدعو لمحاسبة إسرائيل على جرائم حرب محتملة في غزة، هذا وأن سبق منذ أيام صدور قرار من مجلس الأمن الدولي يطالب بوقف إطلاق النار في غزة بشكل فوري وذلك على مدار أسبوعين، رغم  امتناع الولايات المتحدة عن التصويت واستخدام حق الفيتو كما فعلت في المشاريع التي قُدمت على مدار شهور من الحرب.

إقرأ أيضا
معرض

القرار الذي وافق عليه وأيده 14 عضوًا مقابل امتناع عضو واحد، “طالب بوقف فوري لإطلاق النار خلال شهر رمضان” الذي بدأ قبل أسبوعين، على أن يؤدي ذلك إلى وقف دائم لإطلاق النار، وأيضًا المطالبة بالإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الرهائن.

إقرأ أيضًا.. الطفولة في غزة.. حياة على حافة الموت

الكاتب






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان