رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
21   مشاهدة  

ثونيس-هرقليون..المدينة المصرية القديمة التي اختفت في البحر المتوسط

البحر المتوسط
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



منذ زمن بعيد، غرقت مدينة ثونيس-هرقليون المصرية في البحر المتوسط، وغدت في عالم الأساطير الضبابي. لأكثر من ألف عام، تلاشت ذاكرة المدينة بينما كانت الأمواج تلفح فوقها. حتى بدأ العالم يتساءل إذا كان الميناء الفخور الذي كان يُعرف بثونيس لدى المصريين وهرقليون لدى اليونانيين قد وُجد حقًا.

جاء الجواب القاطع في القرنين العشرين والحادي والعشرين، عندما بدأ الغواصون الجريئون في العثور على دلائل على ثونيس-هرقليون المفقودة. قضى الباحثون سنوات في رسم خرائط قاع البحر، حيث كانت المدينة الغارقة مغطاة بطبقة سميكة من الرواسب. في عام ٢٠٠٠، بدأ فريق غوص في الكشف عما تبقى من ثونيس-هرقليون على شكل عملات معدنية وفخار وتماثيل مذهلة.

فكيف انهارت ثونيس-هرقليون واختفت في البحر المتوسط كل تلك السنين؟ وماذا بالضبط وجد الغواصون في أعماقها الغامضة؟

صعود وسقوط ثونيس-هرقليون

البحر المتوسط
تصور لثونيس-هرقليون في الماضي.

على الأرجح تأسست حوالي القرن الثامن قبل الميلاد، ظلت ثونيس-هرقليون لفترة طويلة أهم ميناء في مصر. واقعة على البحر المتوسط في خليج أبو قير الحالي، كانت المدينة أول محطة للسفن التي تجلب البضائع من جميع أنحاء العالم القديم إلى مصر.

كانت مدينة ملفتة للنظر حقًا. كانت مدينة ساحلية بكل ما تحمله الكلمة من معنى. حيث كانت عبارة عن متاهة من القنوات والموانئ والأرصفة مربوطة ببعضها البعض بواسطة العبّارات والقوارب والجسور.

مع مرور القرون، تغيرت أحوال ثونيس-هرقليون. في عام ٣٣١ قبل الميلاد، أسس الإسكندر الأكبر مدينة الإسكندرية على بعد ١٥ ميلًا إلى الجنوب الغربي. هذه المدينة العظيمة، التي سرعان ما ضمت منارة الإسكندرية الشهيرة، أصبحت الميناء البارز في مصر.

ومع ازدهار الإسكندرية، بدأت ثونيس-هرقليون في الغرق – بشكل شبه حرفي. حاصرت المدينة سلسلة من الكوارث الطبيعية، بما في ذلك الزلازل وأمواج التسونامي وارتفاع مستوى سطح البحر. في نهاية القرن الثاني – ربما حوالي عام ١٠١ قبل الميلاد – انزلقت جزيرتها المركزية إلى البحر جنبًا إلى جنب مع معابد المدينة الرئيسية. كان الطين الصلب تحتهم قد تحول ببساطة إلى سائل.

بحلول القرن الثامن الميلادي، اختفت ثونيس-هرقليون تمامًا. كل ما تبقى من مدينة الميناء الفخورة كانت أجزاء من الأساطير، مما جعل البعض يعتقد أنها لم تكن موجودة على الإطلاق.

لكن ثونيس-هرقليون لم تكن أطلانطس.

إعادة اكتشاف “فينيسيا النيل”

قرون مرت. تلاشت ثونيس-هرقليون في الأسطورة. الأثريون الذين بحثوا عن المدينة المفقودة نظروا على الأرض، مما يعني أنها ظلت مخفية.

يشرح فرانك جوديو، مؤسس المعهد الأوروبي للآثار تحت الماء٬ الذي حدد في الأصل أنقاض ثونيس-هرقليون، على موقعه الإلكتروني: “بالنسبة لهؤلاء الأثريين الأوائل كان من غير المتصور أن يتم العثور على موقع تحت الماء على بعد عدة كيلومترات من الشاطئ. تغطي المدن أيضًا بعدة أمتار من الرمال والرواسب ومن الممكن تمامًا الغوص إلى قاع البحر وعدم معرفة أنك تسبح فوق بقايا مدينة قديمة هامة. يمكنك أن تتخيل أنه كان من الصعب للغاية العثور على أي أثر قبل تطوير المعدات التقنية التي يمكنك من خلالها تحديد موقعها.”

في التسعينيات، تمكن المعهد الأوروبي للآثار تحت الماء والمجلس الأعلى للآثار المصرية من تحديد موقع ثونيس-هرقليون على بعد حوالي أربعة أميال من الساحل على عمق حوالي ٣٠ قدمًا. في عام ٢٠٠٠، بدأ الغواصون في استكشاف الموقع.

ما وجدوه كان لا يصدق.

إقرأ أيضا
دراما رمضان ٢٠٢٤

ظلت بقايا المباني والتماثيل التي يزيد ارتفاعها عن ١٥ قدمًا والكؤوس والتوابيت والألواح الحجرية المنقوشة بالهيروغليفية وخوذات الحرب وزجاجات العطور والمراسي والمجوهرات والعملات والكثير غيرها مخبأة تحت الأمواج لفترة طويلة.

كانت بعض التماثيل الأكثر إثارة للإعجاب هي تلك التي تصور حابي، إله الخصوبة في مصر القديمة، والتي كانت تحرس ميناء ثونيس-هرقليون، وكليوباترا الثالثة، إحدى ملكات مصر في القرن الثاني. لا تُخلط بينها وبين سليلتها الأشهر، كليوباترا السابعة، التي أعلنت وفاتها سيطرة الرومان على مصر.

في السنوات الأخيرة، كشفت أيضًا بعثات الغوص إلى المدينة تحت الماء عن سفينة عسكرية يونانية قديمة – والتي كانت على الأرجح راسية قبالة ساحل المدينة عندما انهار معبد أمون-جيريب – ومجمع جنائزي يوناني يعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد.

لكن جوديو يلاحظ أنه تم الكشف عن نسبة صغيرة فقط من الموقع، الذي يقع في منطقة تبلغ حوالي ستة أميال مربعة. مع استمرار الاستكشاف، من المحتمل جدًا أن تقدم ثونيس-هرقليون المزيد من الكنوز المذهلة.

الكاتب

  • البحر المتوسط ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان