رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
89   مشاهدة  

جريس كيلي..أيقونة هوليوود التي تركت التمثيل في ذروة شهرتها لتصبح أميرة

جريس كيلي
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في حياتها، كان يُنظر إلى جريس كيلي على أنها امرأة جذابة، مثال “الأناقة الجنسية” وأميرة خيالية. بعد أن أسرت هوليوود، استحوذت على قلب أمير حقيقي. كل ذلك بينما كانت تبهر العالم بجمالها وموهبتها وإحساسها بالأناقة الذي لا تشوبه شائبة.

بعد دورها الرائع في فيلم High Noon (1952)، اشتعلت مسيرة جريس كيلي القصيرة في هوليوود. فازت بجائزة الأوسكار عن أدائها في The Country Girl (1954)، وأسعدت الجماهير في أفلام ألفريد هيتشكوك.

لكن بعد ظهورها في 11 فيلمًا، صدمت كيلي العالم بالاعتزال. بدلًا من مواصلة حياتها المهنية في التمثيل، وافقت على الزواج من الأمير رينيه الثالث أمير موناكو في عام 1956. تحولت كيلي من نجمة هوليوود إلى أميرة جعلها موضوعًا لاهتمام عالمي وظلت رمزًا للأناقة حتى وفاتها المفاجئة بعد حادث سيارة في عام 1982.

كيف أصبحت جريس كيلي نجمة

اجتاحت جريس كيلي عالم النجومية مع دورها الكبير، High Noon، في عام 1952. لكنها كانت تحلم بأن تصبح ممثلة منذ الطفولة. ولدت كيلي في 12 نوفمبر 1929، في فيلادلفيا، بنسلفانيا، وعملت في المسرحيات المدرسية والإنتاج المجتمعي كفتاة، وانتقلت إلى مدينة نيويورك لمتابعة مهنة التمثيل المهني بعد تخرجها من المدرسة الثانوية. على الرغم من أن عمها، الكاتب المسرحي، شجعها، إلا أن والد كيلي اعتقد أن التمثيل كان شبيه للعمل الجنسي.

مع ذلك، التحقت كيلي بالأكاديمية الأمريكية للفنون المسرحية في عام 1947. دفعت مصاريف دراستها من خلال عرض الأزياء بدوام جزئي، وحاولت في النهاية اقتحام عالم المسرح. على الرغم من أن مسيرتها المسرحية لم تبدأ أبدًا، إلا أن استوديوهات هوليوود سحرت بسحر كيلي وجمالها. في عام 1951، ظهرت لأول مرة في هوليوود بدور ثانوي في فيلم أربعة عشر ساعة.

كان دور كيلي صغيرًا، لكن تأثير الفيلم على حياتها لم يكن كذلك. هناك، لفتت انتباه الممثل غاري كوبر عندما زار التصوير. يُزعم أن كوبر لاحظ أن كيلي كانت “مختلفة عن كل المثيرات اللاتي رأيناهم كثيرًا.” ثم رتب لاحقًا لكيلي البالغة من العمر 22 عامًا أن تلعب دور زوجته في High Noon، وهو دور من شأنه أن يغير حياة كيلي.

من هناك، جاءت عروض أخرى تتدفق. لعبت كيلي دور البطولة في فيلم Mogambo (1953) وفازت بجائزة الأوسكار عن أدائها في فيلم The Country Girl (1954). أصبحت أيضًا المفضلة لدى المخرج ألفريد هيتشكوك، الذي أبدى إعجابه بـ”أناقتها الجنسية” واستعان بها في أفلام Dial M For Murder (1954) و Rear Window (1954) و To Catch A Thief (1955).

لكن عندما بدأ مشوار جريس كيلي التمثيلي في التسخين، واجهت فرصة غيرت مسار حياتها إلى الأبد.

جريس كيلي نقابل الأمير رينيه

جريس كيلي
جريس كيلي والأمير رينيه في حفل زفافهم.

في مايو 1955، التقت جريس كيلي بأمير موناكو رينيه بناءً على اقتراح من أصدقاء مشتركين أثناء حضورها مهرجان كان السينمائي في فرنسا. كان اجتماعهم الأول بعيدًا عن المثالية- كان رينيه متأخرًا وكان إضراب العمال قد تسبب قطع الكهرباء في المدينة، مما جعل من المستحيل على كيلي تصفيف شعرها بشكل صحيح- لكن الاثنين استمعتوا بوقتهم.

في ذلك الوقت، كان رينيه يبحث بنشاط عن زوجة. كان بحاجة إلى إنتاج وريث أو ستصبح موناكو محمية فرنسية وأخبر الصحافة علانية عن نوع المرأة التي يهتم بالزواج منها. قال: “المرأة المثالية، أراها بشعر طويل يطفو في مهب الريح، لون أوراق الخريف. عيناها زرقاء أو بنفسجية وبها بقع من الذهب..أريد امرأة عادية ستمنحني شعورًا غير عادي. أريدها أن تعطيني الشعور بأنها لي، فقط لي.”

عند هذه النقطة، كان رينيه وكيلي قد التقيا بالفعل. أعلنا خطوبتهما في يناير 1956 وتزوجا في أبريل، فيما أطلقت عليه الصحافة اسم “زفاف القرن”. مازحت كيلي لاحقًا قائلة إنه كان ينبغي منحها هي ورينيه شرائط المعركة بسبب كيفية قتالهما بين الحشود في يوم زفافهما.

شرعوا في حياة خيالية معًا. لكنها كان لها نهاية مأساوية.

الموت المفجع لـ”سيدة رحيمة ولطيفة”

 

جريس كيلي
جريس كيلي وعائلتها

بعد زواجها من الأمير رينيه، تراجعت جريس كيلي عن التمثيل وإلى الحياة الملكية. أنجبت هي وزوجها ثلاثة أطفال معًا – الأميرة كارولين والأمير ألبرت والأميرة ستيفاني – وقضت كيلي أيامها في العمل مع منظمات ثقافية وخيرية مختلفة.

إقرأ أيضا
الفيلم الوثائقي الكاسيت

على الرغم من أن الكثيرين حاولوا الضغط عليها للعودة إلى هوليوود، اعترضت كيلي. “لماذا تعود إلى التمثيل؟” قال جاري كوبر. “لقد انتقلت من مسرح خيالي إلى مسرح حقيقي.”

من جانبها، ذكرت الممثلة السابقة أن واجباتها “كأميرة وأم” في موناكو شغلت ما يكفي من وقتها.

ظلت متزوجة من رينيه حتى وفاتها المفاجئة. في 13 سبتمبر 1982، تعرضت كيلي بشكل مأساوي لأزمة شبيهة بالسكتة الدماغية أثناء القيادة وتحطمت سيارتها أثناء سفرها مع ابنتها الأميرة ستيفاني البالغة من العمر 17 عامًا. أصيبت كيلي بجروح قاتلة وتوفت في 14 سبتمبر عن عمر يناهز 52 عامًا؛ أصيبت ستيفاني لكنه نجت من الحادث.

تدفقت التعازي من جميع أنحاء العالم، بما في ذلك من الرئيس الأمريكي رونالد ريجان، الذي وصف كيلي بأنها “سيدة رحيمة ولطيفة.”

على الرغم من وفاتها في سن صغير، إلا أن ذكرى جريس كيلي لا تزال قوية. لم تقم فقط بتجسيد الجمال والأناقة في الخمسينيات من القرن الماضي، ولكنها أيضًا جذبت العالم بقصة حياتها الخيالية.

الكاتب

  • جريس كيلي ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان