تقرأ الآن
عن الصدفة القدرية التي جمعت جميل راتب والجامع الأزهر في الفن والموت

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
880   مشاهدة  

عن الصدفة القدرية التي جمعت جميل راتب والجامع الأزهر في الفن والموت

جميل راتب والجامع الأزهر
  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال


رغم حالة الحزن لكن كانت الصدمة هي السائدة يوم 19 سبتمبر عام 2018 م بسبب جنازة جميل راتب والجامع الأزهر إذ شيعت جنازة الفنان الراحل من هناك بحضور 5 فنانين فقط هم الفنانة سلوى محمد علي والفنان أشرف زكي والفنان عزت العلايلي والفنان مجدي صبحي وكذلك الفنان محمد صبحي والذي لم يلحق صلاة الجنازة.

اقرأ أيضًا 
بدأت بأسطورة شعبية وتوجها مشهد لـ جميل راتب “قصة أشهر أخطاء الدراما عن الحج”

رغم الصدمة الكبيرة في غياب نجوم الفن عن جنازة جميل راتب لكن كان هناك شيء لافت جداً وهو الصدفة التي جمعت جنازة جميل راتب والجامع الأزهر الشريف.

الخيط من فرنسا

الفنان جميل راتب
الفنان جميل راتب

كان جميل راتب متيمًا بالفرنسيين وصداقتهم لكنه كان رافضًا لمنهجهم الاستعماري، ورغم ذلك كان يشعر بحنين غريب لكل ما هو فرنسي نظرًا لأن بداياته الدراسية كانت في مدرسة الحقوق الفرنسية وأول رحلاته للخارج قبل عمله في التمثيل كانت إلى فرنسا.

 

حتى بدايته الفنية كانت لها صلة مع الفرنسيين، نظرًا لأن أول أعماله كانت سنة 1956 م من خلال فيلم أنا الشرق مع الممثلة الفرنسية كلود جودار وأبرز نجوم السينما المصرية في هذا الوقت ولعل أبرزهم جورج أبيض، حسين رياض، توفيق الدقن، سعد أردش، بعد هذا الفيلم سافر إلى فرنسا ليبدأ من هناك رحلته الحقيقية مع الفن، ملامحه الحادة أهلته لأداء أدوار الشر، وفتح فيلم أنا الشرق بوابة العالمية للفنان جميل راتب فشاهده أندريه جيد في أوديب ملكًا ونصحه بدراسة فن المسرح في باريس فقبل النصيحة وبدأ مشواره العالمي مع الفرنسيين.

فرط الرمان الذي جمع جميل راتب والجامع الأزهر

جميل راتب فيلم وداعا بونابرت
جميل راتب فيلم وداعا بونابرت

التعاون الفرنسي مع جميل راتب اتحد مع يوسف شاهين ليسفر عن فيلم الوداع يا بونابرت سنة 1985 م وجسد فيه جميل راتب شخصية فرط الرمان، وهو شخصية حقيقية في التاريخ المصري، واسمه الحقيقي بارثلميو يني الرومي الذي قاد فيلقاً من الأروام لدعم الاحتلال الفرنسي لمصر، واشتهر لدى العامة بـ”فرط الرمان” لشدة احمرار وجهه والذي لم يملك المؤرخ الفرنسي بريجون إلا أن يصفه بأنه وحشٌ آدمي، في حين وصفه عبدالرحمن الجبرتي في كتاب مظهر التقديس بزوال دولة الفرنسيس بأنه من أسافل الأروام المقيمين في مصر.

إقرأ أيضا
مايكل أنجلو

أجاد جميل راتب تجسيد شخصية فرط الرمان من خلال فيلم الوداع يا بونابرت، خاصةً في مشهد ثورة القاهرة الأولى التي اندلعت في أكتوبر سنة 1798 م، وهنا كانت الصدفة فبعد 33 سنة جاءت جنازة جميل راتب من الجامع الأزهر الذي قصفه فرط الرومان مع الفرنسيين في التاريخ ومثله جميل راتب باقتدار في مشهد مصر هتفضل غالية عليا بفيلم الوداع يا بونابرت.

الفيلم تأليف يسرى نصر الله وحوار يوسف شاهين وهو إنتاج مصرى وفرنسى مشترك عام 1985، وشارك به العديد من الفنانين المصريين والفرنسيين، بطولة جميل راتب وباتريس شيرو وميشيل بيكولى وتحية كاريوكا وهدى سلطان وأحمد عبدالعزيز ومحسن محيى الدين.

الكاتب

  • باحث في التاريخ .. عمل كاتبًا للتقارير التاريخية النوعية في عددٍ من المواقع

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان