همتك معانا نعدل الكفة
124   مشاهدة  

حوار مع الفنانة سارة رشاد بعد فوزها بجائزة أفضل ممثلة بمهرجان الاسكندرية المسرحي الدولي

سارة رشاد
  • إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



عام 2010 كنت طالبة بكلية الآداب قسم علم النفس، وكنت قد انضممت لورشة مسرح بقصر التذوق، ثم عرضت علي الكاتبة نسرين نور مؤولة الورشة الانضمام لصحفي مهرجان بلا إنتاج  حتى نتمكن من تغظية أحداثه لنشرته الفنية.

دخلت هذا العالم الساحر من باب قصر التذوق، وتابعت العروض بمنتهى الشغف، حتى دعوت أبي لمشاهدة عرض “شفيقة ومتولي” وخرجت من العرض في حالة من السعادة التي لا توصف. كان عرضا مبهرا رفع رأسي أمام أبي الذي دخل المسرح لأول مرة بحياته.

سارة رشاد كانت بطلة هذا العرض، فقد قدمت دور شفيقة بشكل رائع وأدخلتنا في كل حالات الشخصية بما رافقها من تغيرات حسب ما واجهت بالحياة.

سارة رشاد
سارة رشاد من عرض ماردين مع مخرج العرض ومؤلفه نصار النصار الذي قام بدور البطولة معها

تمر الأيام والسنون وأغطي فعاليات المهرجان ولكن بعدما صارا دوليا، وبعدما صرت أعمل في بيتي الميزان. أشاهد سارة رشاد بعرض ماردين وأنا في حالة من السعادة واستعادة الذكريات.

سارة التي غابت عن المسرح لسنوات لظروف سفرها تتحدى الأيام، تتحدى ظروف الحياة، تخرج لسانها للوقت وتقول له أنها مازالت قادرة على تقديم شخصية معقدة مثل سعاد.

أجلس بين الجمهور أصفق بحرارة، فسارة لا تعرفني جيدا ولكن بيننا أصدقاء عزاز مشتركين. أشعر بشكل أو بآخر أنني أعرفها جيدا. احترمت دموعها التي نزلت بشجاعة وشغف عندما حياها الجمهور تحية كبيرة. وبحفل ختام المهرجان السكندري الجميل، جلست أدعو أن تفوز سارة بجائزة أفضل تمثيل، وقد كان، فازت سارة بجائزة أضفل ممثلة بمهرجان الاسكندرية المسرحي الدولي لأنها تستحقها ولأن هذا هو التوقيت المناسب لفوزها بالجائزة، وكان لابد لي من عمل حوار معها، وكان الحوار كالتالي:

حدثينا في البداية عن ذكريات مع مهرجان مسرح بلا إنتاج الذي أصبح مهرجان الإسكندرية المسرحي الدولي.

أنا شهدت بداية هذا المهرجان عندما كان مجرد فكرة، لدي الكثير من الذكرياته عنه. أول مشاركتي في المهرجان كانت ب2010 بعرض شفيقة ومتولي، وكان المهرجان محليا سكندريا وأعطى مساحلة للفنانين للمشاركة فيه وكانت فكرته أن يعتمد المخرج على أبسط الإمكانيات وليس أضعفها، وحاليا عندما تحول المهرجان لمهرجانا دوليا حافظ على شعاره رغم كل التطورات الجميلة التي لاحظتها، فأبناء المهرجان حافظوا على المهرجان. وأصبح الفنانين من خارج مصر أصبح يخطط لعمل عرض للمشاركة بالمهرجان خصيصا، وهذا يدعو للفخر.

اقرأ أيضا…حوار مع فريق عمل اصبع روج

شخصية سعاد صعبة ومليئة بالصراعات، فكيف حضرتِ لهذه الشخصية؟

لقد عملت على هذا الدور لمدة أسبوع فقط، وهذه هي المفاجأة، وكانت تجربة غريبة ولم أمر بمخاطرة مثل هذه من قبل بعملي. وقد اتصل بي نصار نصار صديقي المخرج  الموهوب، ورشحني للدور وكانت مخاطرة كبيرة أن أقبل بهذا الدور قبل العرض ب10 أيام، والدور ليس سهلا ومليء بالصراعات. وهي قصة فتاة تقع في حب دلال الذي بلغوها بالذكب خبر وموته وبلغوه بالكذب خبر موتها، فكانت الخيانة من أهل المدينة، وليس من أهل سعاد الذين وافقوا على زواجهم من قبل. وكان دور سعاد مثل دور الراوي بشكل ما، وقد مر علي صعوبة أن أتقن الدور بالتحولات التي حدثت لسعاد عندما تزوجت غير دلال ومرت بحزن كبير على دلال.

 

سارة رشاد
صورة من العرض للفنانة سارة رشاد

حدثينا أكثر عن النص عندما تسلمته  وخاصة أنه بالغة العربية واللهجة العراقية.

نصار فنان شامل وباحث بمعنى الكلمة، فالنص من تأليفه، وقد ساعدني بكل ما يستطيع كي أستوعب الدور بهذه الفترة القصيرة. كان شيء مرعبا أن أمثل بالعراقية الموصلية واللهجة الكويتية واللغة العربية معا. وهذا ثالث عمل بيني وبين المخرج نصار نصار وثالث جائزة لي معه. وأنا اعتبر نفسي محظوظة لأني عملت معه ومع جروب من الفنانين الطيبين الشغوفين بالتمثيل. وأول عمل علي مع نصار أخذت عنه جائزة بالكويت بعام 2013، ثم بعرض زيارة بمهرجان بلا انتاج عام 2016 ، ، ثم حصلت على أخر جائزة معه الآن وهو يعنبرني أخت ويضعني بهذه المكانة، وأنا أعتز جدا بصداقته وبعملي بهذا الفريق الرائع.

ما رأيك في رد فعل الجمهور بعد العرض؟ وكيف كان شعورك بعد العرض؟

إقرأ أيضا
وكان فرعون طيبا

بعد العرض يشعر ممثل المسرح بشعورين مختلفين؛ شعور بالراحة لانتهاء العرض واتقان الدور، وشعور شديد بالإرهاق. شعرت بشعور الطيران بعد العرض، وقد وفقني الله في هذه التجربة بكل تفاصيلها وكانت من أهم وأجمل التجارب بحياتي. وكنت سعيدة لعرض الدور أمام أهلي وأخوتي وزملاء مهمين بحياتي وأساتذتي، فقد كان الدور مسؤولية كبيرة، وسعدت أنني لم أخذل نصار  نصار مخرج العرض، خاصة أن العمل كان عملا جماعيا.

سارة رشاد
صورة من عرض ماردين

هل توقعتِ جائزة أفضل ممثلة بالمهرجان؟ 

لحظة التحية كانت أكبر جائزة، فلم أتوقع الجائزة. فأنا أعيش خارج  الاسكندرية منذ فترة، وكنت أخاف أن ينساني مسرحجية الإسكندرية، وكنت في غاية التوتر، فتحية الجمهور الكبيرة وسعادتهم بي كانت أكبر جائزة وكنت راضية عند هذا الحد. أما عن لحظة استلامي الجائزة، فكانت لحظة خاصة جدا، وهتاف الجمهور وزملائي باسمي كان رائعا،  وستظل هذه اللحظة سندا لي في كل ما أمر به بالحياة من حين لآخر. وأتمنى أن أصبح  عند ثقة من يشجعونني دائما.

سارة رشاد
الممثلة سارة رشاد

حدثينا عن دور شفيقة بعرض شفيقة ومتولي الذي قدمتيه بالمهرجان عام 2010.

لم تخرج شفيقة من داخلي أبدا، فممثل المسرح يخرج روح من داخل روحه على المسرح. دور شفيقة في عرض شفيقة ومتولي دور أحبه جدا. وكان دور به تحدي أيضا، فبخلال البروفات فقدت شخصا عزيزا علي جدا  ، وكنت أشعر أنني لست قادة على الوقوف على المسرح، ولكن إصرار فريق العرض على استكمالي للدور ساعدني، وبعد هذا العرض تغيرت حياتي وانتقلت للكويت وكنت أتمنى لو عرض أكثر من مرة وناس كثيرة تشاهد هذا العرض، فأنا أعتز جدا بعرض شفيقة ، فشفيقة هي جزء مني.

الكاتب

  • سارة رشاد إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية ساهمت بتغطية مهرجانات مسرحية عدة، وبالعديد من المقالات بالمواقع المحلية والدولية. ألفت كتابًا للأطفال بعنوان "قصص عربية للأطفال" وصدر لها مجموعة قصصية بعنوان "عقرب لم يكتمل" عن الهيئة العامة المصرية للكتاب بعد فوزها بمسابقة للنشر، كما رشحت الهيئة الكتاب لجائزة ساويرس.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان