تقرأ الآن
حول ضرورة وجود فكرة جهنم “هل يمكن إدراك رحمة الله من التصديق بها ؟”

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
265   مشاهدة  

حول ضرورة وجود فكرة جهنم “هل يمكن إدراك رحمة الله من التصديق بها ؟”

جهنم
  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي


جميعنا يخاف من ذكر جهنم مجرد الفكرة تفزعني وتفزع أي أحد !! وإلى الآن أخاف منها لكني في بدايات التفكر كنت أتمنى عدم وجودها ولكن بعد النضج والتأمل علمتُ مدى أهميتها وإنها فكرة حتمية وقد أوجدها الآله الخالق وعرفها للناس عن طريق الأديان السماوية ، وفكرة ضرورية وجود جهنم فكرة منطقية يستنبطها العقل البشري بسهولة لذلك تجد فكرة وجود جهنم موجودة في بعض الأديان الوضعية.

ما الحكمة من وجود جهنم ؟

جهنم - رسمة
جهنم – رسمة

يتقبل الإنسان فكرة وجود الجنة والنعيم في الحياة ما بعد الموت ويفرح لذلك وترى البعض  يشمئز من فكرة وجود جهنم ومن الممكن أن يسعى لإنكار وجودها بالكلية ولكن في الحقيقة هذه ليست في مصلحتة الشخصية وخصوصًا لو إنسان مستقيم غير منحرف.

اقرأ أيضًا 
طاعة الله مصيرها الجنة “فما أزمتها التي أوصانا ربنا بالصبر عليها”

الله جل جلاله  عندما خلق الإنسان يعلم ما يصلحه فكل صانع خبير بصنعته فالله الصانع الأعظم خبير بالإنسان ودواخله قال تعالى في القرآن الكريم “أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ” فالله يعلم أن الإنسان قد يصلحه الترغيب وقد يصلحه الترهيب لذلك خلق الله الجنة لترغيب العباد في الصلاح والإستقامه وتحقيق مراد الله من الإنسان عندما جعله خليفة في الأرض وهي عبادته وتعمير الأرض وتزكية النفس، وخلق الله جهنم ليرهب بعض من لا ينصلح حاله إلا بالترهيب حتى لا يُفسد في الأرض ، فالإيمان بوجود الجنة والنار في صالح البشرية في المقام الأول لذلك كما قلت فكرة وجودهم فكرة منطقية وموجودة في كل الأديان السماوية ومعظم الأديان الوضعية.

التخويف والصلاح

آيات أبواب جهنم
آيات أبواب جهنم

قد يقول البعض أنه ليس بالضرورة تخويف الناس حتى يكونوا أناس صالحين فيكفي مراقبة الإنسان لضميره ويضرب أمثله لبعض الملحدين الذين لا يؤمنون بوجود إله من الأساس لكن في الحياة أناس صالحين ! بغض النظر عن أن إنكار وجود الصانع الذي صنعك هو من سوء الأخلاق لأنك تنكر بذلك فضل من خلقكك ولولاه ما أوجدك ومعروف أن إنكار فضل الناس ليست من مكارم الأخلاق فما بالنا بإنكار فضل الله عز وجل.

بغض النظر عن هذا فهذه ليست قاعدة عامة  قد يراقب شخص أو اثنين أو مائة قد يكونوا صالحين معمرين في الأرض غير مفسدين من وجهة نظر من يرون ذلك ولكن دائما تُبنى الأمور على القواعد العامة لا الاستثناءات فكثير من البشر لا يصلحهم إلا الترهيب ولذلك وجدنا الدول تنص على ضرورة وجود قانون العقوبات وبناء السجون لمعاقبة المنحرفين في المجتمع مجرد وجود هذه القوانين والعقوبات والسجون تجعل من يُقدم على جريمة يراجع نفسه مئات المرات فهي موجودة لزجر الناس ، فأيضا جهنم موجودة لزجر البشر عن المعصية ، ولكن قد يفلت الظلمة وآكلى حقوق الناس والقتلة والمفسدين في الأرض بجرائمهم في الدنيا فمن العدل أن يكون لهؤلاء محاسبة بعد الموت والله الحاكم العدل يحكم بما شاء فيهم إن شاء عاقبهم بعدله وإن شاء غفر لهم بفضله لا يُسأل عما يفعل.

وأنا أشاهد المكلومين والمظلومين وهم لا يستطيعون أخذ حقوقهم من الظلمة في الدنيا أحمد الله على وجود يوم آخر وجزاء ومحاسبة لهؤلاء، وقد يقول البعض أنه على الرغم من وجود فكرة جهنم في الأديان ونشاهد في القرآن مثلا آيات ترهيب  كثيرة ووعد بالعذاب إلا أننا نجد مفسدين وقتلة وعديمي ضمير وفساد يدعون الإيمان ! ..

والرد من وجهة نظري في قوله تعالى “وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُم بِاللَّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ” ويقول تعالى “وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ” فالإيمان والتصديق عامل مهم جدا في سلوك الإنسان فقد يؤمن الإنسان بلسانه وينكر بقلبه وقد يؤمن بقلبه ولكن يشوب إيمانه الشك والظن فتتكالب نفسه عليه فتأمره بالفساد فيطيع.

الكاتب

  • خريج كلية الحقوق .. كاتب تقارير نوعية ومتخصص في ملفات التراث الديني والإسلام السياسي

Content Protection by DMCA.com

ما هو انطباعك؟
أحببته
4
أحزنني
0
أعجبني
3
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide


2 تعليقان

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان