رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
29   مشاهدة  

داخل تاريخ مصاصي الدماء من الحكام القساة إلى الألغاز الطبية

مصاصي الدماء
  • ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال



في عام 1892، اجتمع مجموعة من القرويين المذعورين في إكستر في رود آيلاند، في مقبرة البلدة مع مجارف ومهمة مشؤومة. بدأوا بحفر التربة الحديثة التي تغطي قبر ميرسي براون البالغة من العمر 19 عامًا ببطء ولكن بثبات. كانت براون قد توفيت قبل حوالي شهرين، لكن كان هناك شيء ما بشأن وفاتها أثار قلق سكان البلدة. كانوا يعتقدون أنها مصاصة دماء تعتزم استنزاف الحياة من شقيقها المريض.

زُعم أن براون وُجدت في قبرها مع احمرار حي في خدودها. القرويون، المقتنعون بأنهم أمام مصاصة دماء، أحرقوا قلبها وكبدها. ثم جعلوا شقيقها يتناول الرماد. لكنه مات في النهاية، ربما بسبب السل مثل ميرسي وأمهما وشقيقتهما الأخرى.

قد يبدو نبش قبر ميرسي براون مبالغًا فيه ودراميًا اليوم، لكن قرويو إكستر ينتمون إلى تاريخ طويل من الناس الذين يخافون مصاصي الدماء. هذه المخلوقات الخارقة للطبيعة ذات الأنياب والعطش للدماء تجوب أركان الخيال البشري المظلمة منذ قرون.

فمن أين جاءت فكرة مصاصي الدماء؟ كيف تطورت عبر السنوات؟ وهل وُجدت مصاصو دماء حقيقية في التاريخ؟

الوحوش المصاصة للدماء في العالم القديم

مصاصي الدماء
سخمت على جدران معبد كوم أمبو

طالما كان البشر خائفين من الظلام، كانوا خائفين من الوحوش غير المرئية التي قد تكمن هناك. وتاريخ مصاصي الدماء قديم وطويل. العديد من الثقافات القديمة كانت لها وحوش شبيهة بمصاصي الدماء في أساطيرها، رغم أنها اختلفت عن الأساطير الحديثة.

في بلاد ما بين النهرين، كان الناس يخافون من كائنات تسمى “إكيمّو”، والتي يمكنها استنزاف قوة الحياة من الشخص. بينما تصف الأساطير المصرية القديمة كيف أن سخمت، ابنة إله الشمس رع، كانت لديها عطش لا يشبع للدم البشري. كما يصف الفلكلور اليهودي كيف أن ليليث، التي يُعتقد من قبل البعض أنها الزوجة الأولى لآدم، كانت تتغذى على ضحاياها. تشير بعض القصص إلى أن ليليث مسؤولة عن الأحلام المثيرة للرجال.

كان لهذه الكائنات شيء واحد مشترك: كانت تستنزف شيئًا حيويًا من البشر. سواء كانت قوة الحياة، الدم، كانت هذه الأرواح القديمة مصاصة للدماء في كيفية تفاعلها مع الأحياء. لكن تصورنا الحديث لمصاصي الدماء ككائنات ذات أنياب تتجنب ضوء الشمس جاء في وقت لاحق بكثير.

“الفامبيري” في صربيا

مصاصي الدماء
تصوير من القرن التاسع عشر لقرويين يحرقون قلب مصاص دماء مزعوم.

بدأت الأفكار الحديثة عن مصاصي الدماء في التشكيل في العصور الوسطى. يمكن تتبع أول إشارة مكتوبة إلى مصاص دماء إلى نص روسي قديم كتب في عام 1047، والذي يصف وحوشًا تُدعى “أوبير”. لكن مصطلح “مصاص دماء” لم يظهر حتى قرون لاحقة في عام 1725.

في ذلك العام، ناشد القرويون المذعورون في كيسيلجيفو (الواقعة في صربيا الحالية) مسؤول الصحة والسلامة للمساعدة. كانوا يعتقدون أن رجلًا ميتًا يُدعى بيتر بلاجوفيتش كان مسؤولًا عن نشر المرض والموت في قريتهم. لم تكتفي أرملته بالادعاء بأنها رأته، بل أصر تسعة قرويين آخرين على أنه “ألقى بنفسه عليهم وخنقهم” أثناء الليل.

بعد حوالي 24 ساعة، ماتوا جميعًا.

كتب البروفيسور، رجل يُدعى فرومبالد، لرؤسائه أن القرويين كانوا يعرفون بالضبط ما يتعاملون معه: “فامبيري”، وهي الكلمة الصربية التي تعني “العودة من الموت”. فرومبالد نفسه أجرى التشريح ووجد أن جثة بلاجوفيتش كانت تبدو “حية تمامًا” وحتى كان بها دم طازج حول فمه. عندما طعن القرويون الجثة بعمود، أبلغ فرومبالد أن “الكثير من الدم، طازج تمامًا” تدفق من جسد الرجل الميت. انتشرت أخبار تقرير فرومبالد، وغيره مثلها، بسرعة.

اليوم، نعلم أن الصربيين لم يكونوا وحدهم عندما أخذوا حملتهم ضد “مصاص دماء” بأيديهم. في السنوات الأخيرة، اكتشف علماء الآثار “مقابر مصاصي الدماء” في بولندا، حيث وجدوا امرأة دُفنت بمنجل موضوع عبر رقبتها وطفل بقفل حول كاحله، كلاهما يعودان إلى القرن السابع عشر، بالإضافة إلى مقبرة جماعية لمصاصي دماء مقطوعي الرأس تعود إلى الفترة بين القرنين الثامن عشر والتاسع عشر مع عملات في أفواههم وطوب يثقلهم.

مثلما في حالة ميرسي براون، قتل القرويون في كيسيلجيفو “الميت الحي” بلاجوفيتش لمنعه من نشر المرض في قريتهم. ربما فعل القرويون في بولندا شيئًا مشابهًا. على الرغم من أنه من المحتمل أن بعض “مصاصي الدماء” في تلك الحالات كانوا مجرد منبوذين اجتماعيين.

بالفعل، يشتبه العلماء في أن العديد من أفكارنا عن مصاصي الدماء اليوم تأتي من سوء فهم حول الأمراض وكيفية انتشارها.

كيف شكلت الأمراض مصاص الدماء الحديث

في حالات بلاجوفيتش وبراون، تم استخدام مصاصي الدماء لشرح انتشار الأمراض. لكن تم استخدام مصاصي الدماء أيضًا لشرح أعراض الأمراض، والتي بدورها أصبحت “علامات” لمصاص الدماء في أعين العديد من الناس.

خذ على سبيل المثال داء الكلب. يتزامن تفشي داء الكلب في أوروبا في القرن الثامن عشر مع صعود قصص مصاصي الدماء. أعراضه – بما في ذلك الأرق والنفور من الضوء – تتماشى مع أفكارنا الحديثة عن مصاصي الدماء، الذين ينامون أثناء النهار ويتجولون في الليل. بالإضافة إلى ذلك، ينتقل داء الكلب عن طريق عضات الحيوانات ومصاصي الدماء معروفون بعض ضحاياهم.

بالمثل، يمكن أن يسبب نقص النياسين الناتج عن نظام غذائي معتمد بشكل كبير على الذرة النفور من ضوء الشمس. كان الأوروبيون يتناولون المزيد من الذرة أكثر من أي وقت مضى في القرن الثامن عشر، حيث أصبح لديهم وصول واسع النطاق إلى المحصول الأمريكي الشمالي. بالمثل، يمكن أن يسبب اضطراب البرفيريا تقرحات على الجلد عند تعرض الضحية لضوء الشمس، وكذلك الهلوسة.

هناك أيضًا الطاعون. لم يتسبب هذا المرض في الانتشار السريع وغير المفهوم فحسب، مما دفع الناس إلى البحث عن تفسيرات وطرق لوقف انتشاره، بل أن ضحاياه كانوا أحيانًا يعانون من نزيف في الفم. كذلك السل – الذي تسبب في الكثير من الخوف في إكستر بالنسبة لميرسي براون – تسبب في فقدان الضحايا للوزن وسعال الدم والموت البطيء. بالنسبة للبعض، قد يبدو أن قوة خارقة للطبيعة كانت “تمتص” حياتهم بعيدًا.

لعبت الأمراض دورًا كبيرًا في تشكيل الإصدارات المبكرة من أسطورة مصاص الدماء. لم يكن الناس فقط يلومون “مصاصي الدماء” على انتشار الأمراض من القبر، بل يعتقد بعض العلماء أيضًا أن أعراض الأمراض أصبحت مرتبطة بخصائص مصاصي الدماء.

بالطبع، قد يكون كل هذا قد بقي في عالم الأساطير الغامضة لولا أن مصاصي الدماء شقوا طريقهم إلى الأدب الأكثر مبيعًا.

من “دير فامبير” إلى دراكولا

بينما انتشرت مخاوف مصاصي الدماء، قدم قادة مثل البابا بنديكتوس الرابع عشر تطمينات بأن الوحوش ليست حقيقية. أعلن أن مصاصي الدماء كانوا “أوهام خيالية من خيال البشر” في منتصف القرن الثامن عشر. لكن كان في عالم الخيال حيث استمرت أسطورة مصاص الدماء في النمو.

في العقود التي تلت طعن زملاء بلاجوفيتش لقلبه الذي لا ينبض، بدأ مصاصي الدماء في الظهور في الشعر والنثر. كتب الشاعر الألماني هاينريش أوجست أوسنفلدر “دير فامبير” في عام 1748 عن شابة يغويها راوي مصاص دماء. تلاه الشعراء الإنجليز مثل جون ستاج، الذي كتب “مصاص الدماء” في عام 1810. في عام 1819، تروي قصة جون ويليام بوليدوري “مصاص الدماء” – ربما أول قطعة نثرية عن مصاصي الدماء بالإنجليزية – القصة المرعبة لأرستقراطي يغوي النساء ويشرب دماءهن.

بين عامي 1845 و 1847، انتشرت قصص مصاصي الدماء بشكل أوسع مع “فارني مصاص الدماء”، وهي قصة مسلسلة من القصص المرعبة التي تصف مصاص دماء متردد يدعى فارني ومغامراته. وضعت السلسلة بعض القوالب الشائعة لمصاصي الدماء، مثل أن مصاصي الدماء لديهم أنياب طويلة.

مصاصي الدماء
غلاف أحد إصدارات “فارني مصاص الدماء”.

ثم، في عام 1897، جاء برام ستوكر بدراكولا.

تصف رواية ستوكر دراكولا بأنه ذو أسنان حادة و “شاحب بشكل غير عادي” وبأنه “يبدو قاسيًا” ويمتلك “ابتسامة قد يفخر بها يهوذا في الجحيم”. لديه قوة خارقة للطبيعة وليس له ظل ويحول الناس إلى مصاصي دماء بامتصاص دمائهم. بالإضافة إلى ذلك، لديه القدرة على التحول إلى خفاش. لكن مصاص دماء ستوكر كان لديه أيضًا نقاط ضعف مثل الصليب والثوم.

إقرأ أيضا
فادي خفاجة

اختلفت تمثيلات كونت دراكولا عبر السنوات. بعض الأفلام جعلته أنيقًا وجذابًا؛ بينما وصفته أخرى بأنه مرعب وعطش للدماء. وعلى الرغم من أن ستوكر لم يكن أول كاتب يصف مصاصي الدماء، فإن دراكولا قد أثر على أفكار العديد من الناس حول كيف يبدو مصاص الدماء ويتصرف.

دراكولا هو، في نهاية المطاف، شخصية خيالية. لكن يقولون أن الفن مستمد من الحياة. هل هناك أمثلة لأي مصاصي دماء حقيقيين؟

مصاصو الدماء “الحقيقيون” في العالم

هل مصاصو الدماء موجودون؟ القرويون الذين نبشوا قبر ميرسي براون وبيتر بلاجوفيتش ربما سيجيبون بنعم مدوية. لكن الإجابة تعتمد حقًا على كيفية تعريفك لمصطلح “مصاص دماء”.

إذا كنت تبحث عن الأموات الأحياء أو الأشخاص الذين يمكنهم التحول إلى خفافيش، فإن الإجابة هي لا. ولكن هناك بالتأكيد حكام عنيفون وقاتلون متسلسلون عبر التاريخ البشري لديهم ميول مصاصة للدماء.

أشهر مثال هو الحاكم الوحشي في القرن الخامس عشر فلاد المخوزق، الذي يزعم أنه كان لديه ميل للدم. المعروف أيضًا باسم فلاد دراكولا، قام هذا الحاكم بقتل الآلاف من أعدائه وكتب مرة رسالة يتباهى فيها هو ومحاربيه بأنهم “قتلوا 23,884 تركي”، ويُعتقد أنه كان مسؤولًا عن وفاة أكثر من 60,000 شخص.

مصاصي الدماء
فلاد دراكولا.

 

يُزعم أيضًا أن فلاد دراكولا كان يغمس خبزه في دم أعدائه قبل تناوله (هذا الادعاء، ليس من المستغرب، يصعب التحقق منه) ويعتقد البعض أن برام ستوكر استوحى شخصيته دراكولا من الحاكم. لقد ناقش العلماء صحة هذا في السنوات الأخيرة، وفي الأغلب أن ستوكر استمد من مصادر عديدة مختلفة.

مع ذلك، من المعروف أن ستوكر صادف اسم “دراكولا” أثناء قراءة كتاب تاريخ. بعد ذلك، كتب ملاحظة مهمة لنفسه: “دراكولا في اللغة الولاشية تعني الشيطان. اعتاد الولاشيون على إعطائها كاسم مستعار لأي شخص أظهر نفسه إما بالشجاعة أو بالأفعال القاسية أو بالحيلة.”

ثم هناك أيضًا القتلة المتسلسلون الذين لديهم ميول مصاصة للدماء. خذ على سبيل المثال فريتز هارمان، قاتل متسلسل ألماني في أوائل القرن العشرين المعروف باسم “مصاص دماء هانوفر”. حصل على لقبه لأنه قتل بعض ضحاياه عن طريق عض حناجرهم.

مصاصي الدماء
فريتز هارمان أو “مصاص دماء هانوفر”.

لذا، حتى لو لم يكن مصاصو الدماء حقًا يتربصون في الزوايا المظلمة، فإن هذه المخلوقات تطارد الخيال البشري منذ العصور القديمة. ظهرت الشياطين المصاصة للدماء مثل ليليث لأول مرة قبل عدة قرون، وخوف العصور الوسطى من الموت والأمراض فقط عزز الأساطير المرعبة عن كيفية أن “الأموات الأحياء” يمكن أن يحدثوا الخراب المميت على المجتمعات.

الكاتب

  • مصاصي الدماء ريم الشاذلي

    ريم الشاذلي طالبة في كلية حقوق القسم الإنجليزي بجامعة عين شمس ومهتمة بحقوق المرأة والحركة النسوية المصرية والعالمية.

    كاتب ذهبي له اكثر من 500+ مقال






ما هو انطباعك؟
أحببته
0
أحزنني
0
أعجبني
0
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
0


Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
Slide
‫إظهار التعليقات (2)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.







حقوق الملكية والتشغيل © 2022   كافه الحقوق محفوظة
موقع إلكتروني متخصص .. يلقي حجرا في مياه راكدة

error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان