تقرأ الآن
روبن هود الحقيقي ..هرب الماس أمام رجال الشرطة في براد للشاي وتبرع للأرامل!

رئيس مجلس الادارة: رشا الشامي
رئيس التحرير: أسامة الشاذلي

همتك معانا نعدل الكفة
68   مشاهدة  

روبن هود الحقيقي ..هرب الماس أمام رجال الشرطة في براد للشاي وتبرع للأرامل!

سكوتي سميث أو روبن هود
  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

روبن هود هو شخصية من  شخصيات الفلكلور الانجليزي المعروفة، وتم تجسديها بأكثرمن شكل في السينما وبأفلام الكرتون،  ولمن لا .يعرف روبن هود، فهو شاب مقاتل شجاع بارع في رمي الأسهم، وخصص حياته لسرقة الأغنياء من أجل توزيع ثروتهم على الفقراء

ولأن الحياة لا تكف عن إدهاشنا بما يتعدى حدود خيالنا، لُقب رجل اسكتلندي منذ أكثر من مئة عام بلقب “روبن هود” وكان يفعل كروبن هود بالضبط؛ يسرق الأغنياء ويأخذ من سرقاته هذه للفقراء!

جورج جوردن لينكوس هو اسمه الحقيقي، أما اسم الشهرة فكان “سكوتي سميث” ولقبه الناس بروبن هود. هذا الرجل كان محيرًا، فلم يكن يسرق لخدمة الفقراء فقط وخصص حياته للعب دور روبن هود، بل كان يحترف السرقة وكأنها هواية.

صورة كرتونية لروبن هود
صورة كرتونية لروبن هود

مهرب ماس، لص ماشية وخيول، قاتل بالأجرة مقابل المال؛ هذا هو سكوتي سميث الذي هرب من رجال الشرطة مرات حتى شاع الناس أن لا سجن يمكن أن يحتويه.

بداية القصة

ولد جورج جوردن لينكوس أو سكوتي سميث عام 1845 بأسكتلندا، والمدهش أنه درس الطب البيطري وكان يسير في طريق مختلف حتى اختار له أبوه فتاة كي يتزوجها لم يحبها أبدًا، ومن فرط الضغوط التي تعرض لها من أبيه للزواج منها فر هاربًا إلى أستراليا حتى لا تتم الزيجة، وهناك بدأ يبحث عن الذهب.

سكوتي سميث أو روبن هود
سكوتي سميث أو روبن هود

لم ينجح في غايته بأستراليا فسافر إلى أمريكا وعُرف هناك كصياد جوائز، فكان يأتي برؤوس من تريدهم الحكومة الأمريكية مقابل المال. بعد حياته بأمريكا سافر إلى الهند وظهر هناك كضابط لا يهمه حياة الجنود، وتمت محاكمته عسكريا وطرده من الهند لتهاونه تسببه في مقتل الكثير من الجنود هناك

احترافه لكل الجرائم 

وصل سميث إلى رأس الرجاء الصالح في عام 1877 كعضو في شرطة الحدود المسلحة والمركبة ، لكنه تخلى عن منصبه وبدأ بعد ذلك حياته المهنية  كخارج عن القانون ، يسرق من الأغنياء ويساعد الفقراء

   استقر سميث في جنوب أفريقيا بنفس العام وانغمس في تهريب السلاح وأعمال المرتزقة وصيد الفيلة وفعل كل أمر خارج عن القانون تقريبا. ومن أغرب قصص هروبه من السجن، عندما قبض عليه عامل فلاح وسلمه للشرطة مقابل جائزة مالية، فهرب سميث بنفس ليلة القبض عليه !

ماكدوجال الرجل الذي وزن الروح!

كان سميث لديه نقطة ضعف خاصة باللأرامل الفقيرات والنساء العزل اللاتي عرضن عليه كرم الضيافة دون أن يعرفوا بالتأكيد هويته الحقيقية. هناك قصص عديدة عن تبرع سميث  بالأموال للنساء لسداد الديون أو السندات على ممتلكاتهن بعد أن قدموا له المأوى في السابق. لكن المرأة لم تكن الوحيدة التي تبرع بأعماله الصالحة  لها ؛ فقد قدم  سميث أو روبن هود الحقيقي الرعاية الطبية لرجل يحتضر بمرض السل وتكفل بنفقات جنازته.

النهاية

قبر سكوتي سميث أو روبن هود

بعد عام من سجنه في عملية سطو مسلح، اعتزل سميث العالم بعيدًا، فاشترى مزرعة أقام فيها، ولكن لم تنتهِ حياته عند هذه المرحلة وبهذا الهدوء، فقد تعاون مع الإنجليز في عمليات تسليم هياكل البوشمن للانجليز والذي كان يقتلهم لهذا الغرض خصيصا، وهم قبيلة اهتمت الجمعية الملكية للجراحين بلندن بالاحتفاظ بهياكلهم  في هذا التوقيت.

ما لا تعرفه عن ليوناردو دافنشي..رسم الهيلكوبتر وحرر الحيوانات

اشترك سميث في هذه العملية الوحشية لسنوات، ورغم معرفته للغة الألمانية وإجادته للغة الإنلجيزية اختار حياة غريبة مليئة بالانحراف والإجرام بدلا من اختيار عمل شريف.

عام 1892 استقر روبن هود العجيب وأخذ هدنة من رحلات الانحراف وتزوج فتاة في التاسعة عشرة من عمرها اسمها “فان نيكرك” وانجب منها خمسة أطفال، ثم توفى عام 1919 بالإنفلونزا.

إقرأ أيضا

عجائب بعد وفاته

رغم وحشية سميث وارتكابه لكل الجرائم تقريبا من سرقات وقتل لتهريب الأسلحة والماس، لم يتذكر الناس له سوى عطفه على الفقراء والأرامل وكذلك المديونين، ولقبوه بروبن هود لهذا السبب.

أصبحت مقبرته مزارًا سياحيًا بجنوب أفريقيا، وانتشرت قصة على لسان عامل  بالمقبرة أن هناك بعض العظام بجانب مقبرته لم يتعرف أحد إذا كانت لأشخاص أو حيوانات. يبدو أن قصة هذا الرجل الذي امتلأت  حياته بالمشكلات والمغامرات كما لو كانت خرافة لم تنتهِ بعد!

المصادر

مصدر 1 

مصدر 2

 مصدر 3 : كتاب الحافة لدكتور أحمد خالد توفيق.

الكاتب

  • إسراء سيف

    إسراء سيف كاتبة مصرية تخرجت في كلية الآداب، عملت كمحررة لتغطية مهرجانات مسرحية، وكصحفية بموقع المولد. ساهمت بموضوعات بمواقع صحفية مختلفة، وتساهم في كتابة الأفلام القصيرة. حصلت على الشهادة الوظيفية لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها من الجامعة الأمريكية وألفت كتابًا لتعليم اللغة العربية للأطفال بالدول الأوروبية.

Content Protection by DMCA.com
ما هو انطباعك؟
أحببته
1
أحزنني
0
أعجبني
1
أغضبني
0
هاهاها
0
واااو
1
ولاد الحرام مسابوش لولاد الحرام التانيين حاجة

‫إظهار التعليقات (0)

أكتب تعليقك

Your email address will not be published.

حقوق الملكية والتشغيل © 2020, كافه الحقوق محفوظة

Scroll Up
error: © غير مسموح , حقوق النشر محفوظة لـ الميزان